Что такое Мазхаб?

Модератор 19.03.2015 5
Что такое Мазхаб?

Во имя Аллаха Милостивого, Милосердного

Источниками исламского законодательства являются Коран и хадисы, наряду с единодушным мнением ученых (которое основано на Коране и Сунне). Чтобы вынести решение, опираясь на источники Шариата, ученый должен определить, дан ли в них однозначный ответ на этот вопрос. Если нет – следует вынести решение по аналогии с решениями в похожих случаях. Для этого надо иметь энциклопедические знания: полноценное знание арабского языка и наук, связанных с арабским языком, знание Корана, хадисов и высказываний ученых вместе с пояснениями. Наконец, надо быть очень требовательным к себе, бояться совершить ошибку, обладать незаурядным интеллектом.

Ученых такого уровня (их называют муджтахидами) очень мало. Более того, из-за серьезности этого вопроса, первые поколения мусульман установили очень жесткие требования к тем, кто претендует на статус муджтахида. Даже среди сподвижников Посланника Аллаха, да благословит его Аллах и да приветствует, было всего от десяти до тридцати таких ученых!

Если среди мусульман первых поколений кто-то удостаивался статуса муджтахида, этот человек, разумеется, собирал много учеников. Спустя какое-то время, однако, у конкретных четырех имамов учеников стало очень много. Это были имам Абу Ханифа, имам аш-Шафии, имам Малик и имам Ахмад ибн Ханбаль. Так случилось, потому что это были первоклассные ученые своего времени. Они лучше других знали Коран и хадисы. Их доказательства и рассуждения были на высшем уровне.

Их лучшие ученики, некоторые из которых сами были муджтахидами, передали их слова и рассуждения следующим поколениям и ответили на новые вопросы, опираясь на методологию основателя (правовой школы). Также они отсеяли слабые мнения основателя, если были уверены, что он бы изменил мнение, опираясь на их доказательства. Этот процесс продолжался – поколение за поколением. Под руководством ученых четыре правовых школы достигли высокой ступени в развитии; принципы вынесения решений и сами решения тщательно записывались. Были вынесены решения по большинству вопросов с тонкими, но доходчивыми объяснениями на основе доказательств из Корана и хадисов.

В конечном итоге все изучающие исламское право получали знания, изучая принципы и решения данных правовых школ, потому что это стало наиболее эффективным и надежным способом усвоить Закон, с которым был ниспослан Пророк Мухаммад, да благословит его Аллах и да приветствует. Более того, правила предосторожности предписывали выносить те решения, которые были тщательно изучены и одобрены знатоками Корана и хадисов на протяжении многовековой истории существования этих школ.

Приверженность этим школам сохраняет единство мусульман, предупреждая появление многочисленных частных и слабых мнений и останавливая самозванцев, провозгласивших себя муджтахидами. Эти школы прошли проверку временем – они существуют уже больше 11-ти столетий. Это значит, что различия во мнениях между ними объясняются вескими причинами; и точный ответ не может быть дан с однозначной уверенностью.

Зачем придерживаться мазхаба?

Правовые школы, о которых говорится выше, иначе называются мазхабами. Слово «мазхаб» образовано от арабского глагола «идти» или «выбрать своим путем». На сегодняшний день существует четыре мазхаба, и они названы по именам своих основателей:

•ханафитский (мазхаб имама Абу Ханифы),

•шафиитский (мазхаб имама аш-Шафии),

•маликитский (мазхаб имама Малика),

•ханбалитский (мазхаб имама Ахмада ибн Ханбаля).

Мазхаб — это путь понимания Шариата. И вправду, как понять, что нам делать в каждом конкретном случае? В одном хадисе говорится, что в молитве руки надо складывать на груди, в другом – что надо держать их по швам. Как совместить это в одном намазе? Выход есть. Нужно следовать одной из правовых школ — мазхабов. Тогда, чтобы понять, как делать, например, омовение перед молитвой, простому мусульманину не надо изучать полностью Коран со всеми толкованиями и все хадисы по этой теме со всеми цепочками передачи. За него это уже сделали великие ученые прошлого, значение которых признала вся исламская община.

Как уже было сказано, правом толкования Корана и хадисов обладают только великие ученые, которых называют муджтахидами. Сейчас таких нет. А обычный мусульманин не имеет права толковать самостоятельно Коран и хадисы и выводить из них, как надо поступать в той или иной ситуации. Это запрещено! Те, кто не обладает достаточными знаниями, обязаны следовать за теми, кто имел право на толкование. Следование за кем-либо называется таклид. Таклид в вопросах исламского права — это обязанность для всех, кроме тех, кто имеет право на толкование.

В наши дни часто говорится, что можно самому прочитать Благородный Коран и сборник хадисов и, опираясь на прочитанное, вывести решение. Но разве получится правильно это сделать без знаний?! А ведь иногда заблудшие толкуют Слово Аллаха на основе приблизительного перевода смыслов Корана на русский язык!

Еще можно услышать, как предлагают использовать мнения разных правовых школ, самостоятельно выбирая из них то, что больше соответствует Шариату. Это ловушка. Выбрать лучшее из нескольких мнений точно так же требует высочайшего статуса. Почему? Потому что мнение мазхаба – это то, что великие ученые выбрали в качестве наиболее соответствующего Шариату. Выбирая одно из нескольких мнений как правильное, ты тем самым говоришь: «Вот этот имам был прав, а вот те три имама – не вполне». Но как может простой человек сказать так про ученых, которые гораздо лучше него разбирались в источниках?

Может возникнуть вопрос: «Почему же, если Ислам один, так много разных мнений? Не лучше ли привести все к единому знаменателю?» Почему нельзя просто, без мазхаба, «следовать Корану и Сунне»? Тут важно понять два момента:

1) Все мазхабы восходят к мнениям сподвижников. Это абсолютно законно в Исламе, и в этом — милость от Аллаха. Уже сподвижники понимали некоторые вещи в Шариате по-разному, о чем есть достоверные сообщения. Если сподвижники, лучшее поколение мусульман, понимали по-разному какие-то положения, разве мы можем предположить, что они тем самым грешили? Нет, просто наличие отдельных расхождений в вопросах права – это нормально. Это не ошибки в Шариате, это разное понимание.

2) Различия между мазхабами обычно касаются деталей. Общее в мазхабах составляет примерно 75 процентов. Нет такого, чтобы один мазхаб дозволял прелюбодеяние (да убережет нас от этого Аллах!), а другой – запрещал. По ключевым вопросам все мазхабы совпадают.

Шейх Нух Ха Мим Келлер пишет:

«Призыв в наши дни следовать Корану и Сунне — очень привлекательный слоган, но в действительности за этим призывом — огромный шаг назад. Это призыв оставить века подробнейшего, тщательного, кропотливого труда исламских ученых по обнаружению, расшифровке и изложению указаний Корана и Сунны, наитончайшего мастерства, вовлекающего разные спектры знания и разные науки, усилия муджтахидов, знатоков Корана, знатоков хадисов и других специалистов исламских знаний. Это призыв оставить плоды их трудов, оставить Шариат и последовать за современными так называемыми шейхами, которые, несмотря на все их амбиции, не могут соперничать с предшественниками. Это сродни отказу от чего-то проверенного и надежного ради того, чтобы попробовать что-то новое».

Отказ от мазхабов — это новая идея, которая появилась среди заблудших примерно 100-200 лет назад и была введена в религию. Не поддавайтесь обману, не дайте себя сбить — следуйте мазхабу.

В разных местностях традиционно приняты разные мазхабы. В России (например) распространены два мазхаба: шафиитский и ханафитский. Выбирать мазхаб правильнее всего по тому, насколько легко будет получить ответы на вопросы, согласно этой правовой школе. Например, если вы живете в Махачкале, где в мечетях имамы следуют шафиитскому мазхабу, и все ваши знакомые – шафииты, логично будет выбрать шафиитский мазхаб. В Казани же, к примеру, ханафитов подавляющее большинство, так что там резонно выбрать мазхаб имама Абу Ханифы.

В Казахстане подавляющее большинство придерживается ханафитского мазхаба. По этому мазхабу читаются намазы в мечетях, выносятся фетвы и рассматриваются различные жизненные ситуации.

Статья шейха Абу Адама ан-Наруиджи

По материалам книги «Расскажи мне об Исламе»

5 комментариев »

  1. Модератор 25.04.2015 at 4:01 пп - Reply

    Приведите, пожалуйста, как минимум 10 великих хадисоведов, живших в разные века и в разных землях, которые следовали четырем мазхабам.
    http://al-isnad.kz/fikh/privedite-pozhalujsta-kak-minimum-10-velikih-hadisovedov-zhivshih-v-raznye-veka-i-v-raznyh-zemlyah-kotorye-sledovali-chetyrem-mazhabam.html

  2. Толеген 25.04.2015 at 8:28 пп - Reply

    Грамотная статья ма шаа-Аллах!

  3. Абу Имран Аль-Ханафи 24.09.2016 at 3:21 пп - Reply

    رسالة مفتوحة إلى فضيلة الشيخ خالد الردادي حفظه الله

    من إخوانكم من روسيا إلى الشيخ خالد الردادي:

    الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على من اصطفى
    وبعد:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لقد أخرج أحمد والترمذي عن أبي الدرداء –رضي الله عنه- أن رسول الله — صلى الله عليه وسلم — قال: «مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْض أَخِيهِ رَدَّ اللَّه عَنْ وَجْههِ النَّارَ يَوْم الْقِيَامَة».
    شيخنا، فإن الأخ رينات أبا محمد — أخ سلفي وله سبق في نشر التوحيد والسنة في بلاد روسيا، ولا يربطنا به عرض دنيوي ولا تجارة ولا شيء من هذا، لكن أخذتنا الغيرة لأجل الدين فأحببنا أن نذب عن عرضه ونستفسر منك في تجريحك إياه لعل الله يأجرنا فـإنه جواد كريم.
    يا شيخ خالد –بارك الله فيك- قد سائتنا اليوم كثيرا كلمتك الأخيرة في حق أخينا رينات أبي محمد التتري الذي نعرفه جيدا و يعرفه كثير من المسلمين في الساحة الناطقة باللغة الروسية.
    كم فرحنا عندما سمعنا كلامك منذ شهرين تقريبا في أخينا رينات أبي محمد حينما أثنيت عليه خيرا وقلت إنك لمست منه رغبة في الخير ونصحت المسلمين أن يتواصلوا معه. فإن فرحنا ليس سببه أن أخانا بحاجة إلى تزكيات، كلا والله، فإن المرء يزكيه عمله وجهوده كما قال الشيخ ربيع المدخلي – حفظه الله — فأعمال الأخ وجهوده وثمراته معروفة وغنية عن التزكيات وإنما سبب فرحنا هو تفاؤلنا بهذه التزكية أن أصحاب الفتن الذين يحذرون منه سيكفّون ألسنتهم وسيكفون شرهم منه.
    ولكنك أصدرت عكس ما قلت في هذا الأخ، وأخذ كلامك ينتشر بعنوان «رينات رجل منحرف عن السنة»، وقد قلت فيه إنه متلاعب وإن إبداء حبه للسنة وبغضه للبدعة أمر في الظاهر كما قلت إنه من دعاة الباطل وغيرها من الكلمات…
    للأسف الشديد لقد زاد كلامك فتنا بين السلفيين في الساحة الروسية يا شيخ.
    شيخ خالد إن كنت لا تعرف الرجل فكيف تحذر منه، خاصة وأن عندك كلاما سابقا تثني فيه عليه، فما الذي تغير أو غيُّر؟!
    شيخ – وفقك الله – إن كنت تريد أن تتراجع عن ثنائك للرجل فليس من الضروري أن يلحقه كل هذا الطعن والتحذير.
    للأسف الشديد ينتشر هذا الكلام في الإنترنت بشدة بين أوساط السلفيين ويشمت به الحزبيون والخوارج الذين كانوا يبغضون أخانا رينات من قبل ومن بعد…
    لماذا يا شيخنا لم تكتب لرينات كي تتأكد منه شخصيا في تلك الأمور التي قدمها لك هؤلاء؟
    والذي يحزن ويزيد الطين بلة هو تراجعك السريع في فترة قصيرة من ثناء ومدح إلى ذم وقدح، هذا أمر –رعاك الله– يزعزع الثقة في بعض المشايخ لدى العوام.
    شيخنا – حفظك الله – ما وجدت عليه الأخ رينات من خير ورغبة في نشر السنة وبغض للبدعة في مجلسك الأول فهو على هذا إلى اليوم نحسبه كذلك ولا نزكيه على الله.
    الأخ رينات مذ خمسة عشر عاما وهو يدعو إلى السلفية في بلادنا ويبين أهمية الرجوع إلى العلماء ومن هم العلماء ويبين فضلهم ومآثيرهم.
    وفي الحقيقة ليس بغريب أن يحصل مثل هذا من بعض المشايخ في المدينة بسبب الكذب والافتراء من قبل بعض الطلاب عندكم من بعض جمهوريات ودول الاتحاد السوفيتي سابقا على مثل أبي محمد، إن شئتم سمينا لفضيلتك أسماءهم، وقد جرب الشباب الروسي السلفي الكذب منهم كثيرا.
    وليست هذه بأول مرة وقد كان مثل هذا مع الشيخ عبد الله البخاري حيث ذهب أحدهم إليه وكذب وافترى على أخينا أبي محمد، حتى قال الشيخ في مجلس من المجالس: «الحمد لله خمد الله ذكر رينات بجهودنا»
    والله المستعان وفهناك القيام أمام الملك الجبار.
    والله يا شيخ هم أول من قاموا بالفتنة وفرقوا صفوف السلفيين حين ظهورهم وذلك قبل خمس سنوات تقريبا.
    هم يفترون على إخواننا الدعاة كذلك يشتغلون بالجرح والتجريح ملتجئين إلى الكذب والافتراء في تجريحاتهم!
    أما أتباعهم فهم مرضى لو رأوك بجنب تبليغي أو إخواني تدعوهم إلى الحق لرموك بالضلال!
    هم يفترون على رينات بأن له علاقة مع جمعية إحيا التراث الخ… وهذا كذب وبهتان
    الأمر كما قال العلامة صالح السحيمي –حفظه الله- إن بعض أصحاب الفتنة يستغلون مكانتهم عند العلماء والمشايخ ثم يكذبون عندهم على إخوانهم ويحصلون منهم على الجرح والتحذير من فلان وعلان!
    شيخنا قد تعلمنا من أمثالكم ومن مشايخكم أنه لا بد للمسلم أن يحسن الظن بإخوانه، فمن باب أولى العلماء وطلبة العلم. فضيلتك بشر تخطئ وتصيب، وكل يؤخذ من كلامه ويرد إلا الرسول صلى الله عليه وسلم. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إنما أنا بشر وإنه يأتيني الخصم فلعل بعضكم أن يكون أبلغ من بعض فأحسب أنه صادق فأقضي له بذلك فمن قضيت له بحق مسلم فإنما هي قطعة من النار فليأخذها أو ليتركها»
    ففي الحديث إشارة إلى أنه لا بد من الاستماع للطرفين ومع ذلك قد يكون أحد الطرفين أفصح وأبلغ و يحسب القاضي أنه صادق، و لكنه مع ذلك يكون مبطلا. فهذا ظننا بفضيلتكم وفضيلة الدكتور البخاري، حفظكم الله ورعاكم.
    نعذرك في كلمات قلتها وقد استمع إليها خلق كثير ونعتقد أن للشباب الروسي السلفي حقا في طلب جواب من فضيلتك على الأسئلة الآتية.
    يا شيخ، قد ترجمنا هذه الرسالة ونشرناها في شبكات الإنترنت فالعالم السلفي الروسي كلهم جميعا ينتظرون جوابكم على هذه الأسئلة.

    السؤال الأول:
    قلت في كلمة سجلتها أخيرا: «بدأت أكلمه أناصحه فوجدت منه تجاوبا»

    السؤال: في أي شيء ناصحته وفي أي شيء وجدت تجاوبا منه؟
    وقد استمعنا الى حواركم المسجل
    مجرد أن حدثك أخونا رينات على ما هو عليه لم يكن منك إلا إقرار له وتأييد. وقد كان جُل كلامك أجوبة على أسئلة فقهية أما ما يتعلق بالمسائل المنهجية فكان سؤالا وحيدا فقط، وهذا نص حواركم:
    قال ابو محمد: «شيخنا في مسألة منهجية ما يحدث عندكم هنا يحدث عندنا، خاصة في مسائل الجرح والتجريح وما إلى ذلك. أنا فقط أسأل عن موقوفي أنا. أحيانا بعض الإخوة يأتوني و يلزموني بكلام بعض أهل العلم — ما أقول في من عُرف بالحزبية ولا خلاف عليه بين أهل السنة ولكن أقول عن كلام بعض مشايخ في بعض المشايخ — فمثلا لو أتاني فلان و قال: يوجد فلان مبتدع و أنت لا بد أن تتكلم عليه في الدروس. فأقول أنا لا أريد أن أن أتكلم عليه لأن الفلان أولا لا أعرفه و لا أستمع اليه و لا أقرأ كتبه»
    ثم قاطعت فضيلتك كلامه وقلت: «ولا حاجة للناس إليه»
    ثم قال أبو محمد: «لو نُشرت كتبه و أشرطته أتكلم»
    ثم قال فضيلتك: «أحسنت، أحسنت»
    ثم قال ابو محمد: «مثلا الشيخ على بن حسن لما يُتكلم فيه أقول: «ليس له أي تأثير في بلدنا، لا دروس و لا ترجمة حتى لا أعرف طالبا للعلم من تلاميذه، لماذا أتكلم فيه و أعرّف به أصلا الناس»
    فقلت – يا شيخ -: «يا سلام، هذا هو المنهج الصحيح الذي نسلكه و لكن بعض الغلاة هداهم الله: إلا أن توافقني، إن لم تبدعه فأنت مثلك أو أنت في سلفيتك شيء أو أنت غير واضح مثل هذه الألقاب التي حاربناها»
    ثم قال ابو محمد: «هذا الكلام ما يأتي من قِبل نفسي و نحن دائما نلتزم في هذه الأمور و أول ما نسمع نسمع للكبار، فنسمع مثلا الشيخ الفوزان يقول ابتعدوا عن هذه الأمور، يا شباب ادفنوا هذا الكلام».
    فقال فضيلتك: «هذا هو المنهج هذا هو المنهج».
    ثم قال ابو محمد: «أن بعض الإخوة يطلبون مني أن أرد عَلى هؤلاء فأرفض
    فقال فضيلتك: هذا ما نفعل بهؤلاء هذا ما نفعل بهؤلاء» ه
    (الكلام موجود ومسجل)

    السؤال الثاني:
    يا فضيلة الشيخ قلت: «أنه شخص متلاعب»
    السؤال ما هو التلاعب الذي وجدت فيه؟ أخبرنا لنحثه على التوبة من هذا التلاعب و نحذر الناس منه و من تلاعبه و قد قلنا إن رسالتنا هذه نُشرتْ في الشبكات و نعدكم بنشر جوابكم أحسن الله إليكم.

    السؤال الثالث:
    قال فضيلتك: «إنه في الحقيقة ما هو إلا من دعاة الباطل»
    السؤال: إلى أي باطل يدعو الأخ أبو محمد؟
    نرجو من فضيلتك أَن تأتي بدليل واحد من كلامه المسجل أو المكتوب لنحثه على التوبة من هذا الباطل ونحذر الألوف المؤلفة من الشباب الذين منذ ١٥ سنة يستفيدون من دروسه التي فيها نشر التوحيد والسنة.

    السؤال الرابع:
    قال فضيلتك: «أنه من الذين يدعون للحضور لأهل البدعة و الاستماع لهم».
    السؤال: اذكر يا الشيخ اسما واحدا ممن دعا أبو محمد الناس إلى الحضور من أهل البدعة و الاستماع إليه مع الدليل على ذلك من كلام مسجل أو مكتوب له.
    ونذكركم لتذكر هؤلاء الذين كذبوا عليه عندك بقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ قَالَ فِي مُؤْمِنٍ مَا لَيْسَ فِيهِ، أَسْكَنَهُ اللَّهُ رَدْغَةَ الْخَبَالِ حَتَّى يَخْرُجَ مِمَّا قَالَ»

    السؤال الخامس:
    قال فضيلتك: «أن أبا محمد من الذين يحذرون من إخوانه من أهل السنة المعروفين، المشهود لهم بجهودهم في نشر السنة و ذم أهل البدعة و التحزب»
    السؤال: اذكر اسما واحدا فقط ممن حذر منه أخونا أبو محمد من أهل السنة المعروفين المشهود لهم بجهودهم في نشر السنة مع الدليل بكلام مسجل له أو مكتوب. ونذكرك بقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- لتذكر هؤلاء: «كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع»

    السؤال السادس:
    قلت: «تيقنتُ من هذا الأمر و تثبت من الأدلة التي تدل على انحراف هذا الشخص».
    السؤال: نرجو من فضيلتكم ذكر دليل واحد على انحرافه من كلامه المسجل أو المكتوب و ذكر الدليل من القرآن والسنة على انحرافه لنحثه على التوبة من هذا الانحراف و نحذر شبابنا من انحرافه الذي وقع فيه من حيث لا يشعر. واذكر الطريق أو الوسيلة التي تيقنت بها فيما ادعيت، بارك الله فيك

    السؤال السابع:
    قلت: «هو شخص منحرف عن السنة»
    السؤال: ما هو انحرافه عن السنة؟
    نرجو دليلا يا شيخ على كلامك من كلام مسجل له أو مكتوب مع ذكر الدليل من السنة التي خالفها حتى أخرجتموه من السنة بارك الله فيكم.

    وقلت يا شيخ عنه في البداية: «ليس لي معرفة سابقة به»
    السؤال: يا فضيلة الشيخ كيف توصي الإخوة بأن يأخذوا العلم من رينات و ليس لك معرفة به؟
    لقد قلت قبل شهرين عنه:
    «لقد سئلت عن الأخ أبي محمد رينات التتري وقد التقيت بالأخ في الجامعة الإسلامية وقد لمست منه الحرص على السنة والنفع إخوانه والدعوة الى المنهج السلفي ونبذ الفرقة والحرص على اجتماع الإخوة والتأليف بينهم، وهو طالب العلم ولذلك أوصي الإخوة بأن يتواصلوا معه ويتصلوا به وأن يأخذوا عنه».
    إن قلت: هذا بناء على كلام بعض من زكاه وأنك قد أخطأت، فما يؤمّنك يا شيخ أن لا تكون قد أخطأت في جرحه بناء على كلام بعض من تكلم فيه بالكذب والافتراء؟
    وأخبرنا ماذا تعرف عن جهودهم في نَشر التوحيد والسنة وهل تيقنت من صدقهم؟ الله المستعان. وفي هذا المقام نذكرك بقول الرسول صلى الله عليه و سلم: «الْقُضَاةُ ثَلاثَةٌ قَاضِيَانِ فِي النَّارِ وَقَاضٍ فِي الْجَنَّةِ قَاضٍ قَضَى بِغَيْرِ حَقٍّ، وَهُوَ يَعْلَمُ فَهُوَ فِي النَّارِ وَقَاضٍ قَضَى بِغَيْرِ الْحَقِّ، وَهُوَ لا يَعْلَمُ فَهُوَ فِي النَّارِ»

    السؤال الثامن:
    يا شيخ، هذا الأخ رينات له دروس باللغة الروسية مثالا كتاب التوحيد له تسجيل ما لا يقل عن ٢٥٠ درس في شرحه باللغة الروسية وهذه الدروس عبارة عن ترجمة شروح لهذا الكتاب المبارك لعلمائنا الكبار كأمثال: ابن بار، العثيمين، و له شرحان للفوزان (شرح مطول و شرح مختصر)، صالح آل الشيخ، تيسير العزيز، فتح المجيد، وغيرهم من المشايخ.
    وله أيضا ترجمة شرح عقيدة الواسطية للشيخ العثيمين
    وباختصار له ما لا يقل عن ١٠٠ (الف) درس مسجل في التوحيد فقط فضلا عن دروسه في التفسير والسنة والفقه وغيرها من الدروس. فماذا نصنع بها؟ نحذفها ونحذر الناس منها أم ماذا؟

    يا فضيلة الشيخ نرجو منك أن لا تعرض عن جواب على هذه الرسالة وكما أخبرناك أنها قد نُشرت في الشبكات وقد قرأها آلاف وينتظرون جوابكم بارك الله فيكم. وقد تعلمنا منكم ومن أمثالكم أن ديننا ليس كدين الصوفية إن قال الشيخ شيئا فيجب قبول قوله من غير تردد ودون طلب للدليل.
    الحمد لله السلفيون كل شيء عندهم بالدليل. وفضيلتك قد تكلمت بما تكلمت والشباب ينتظرون الأدلة كي يكون جرحك مفصلا و مدعمة بالأدلة، بارك الله فيك!
    أو على الأقل أن تسمي لنا رجالك ومن أقنعوك بأن الأخ أبا محمد منحرف ويدعو إلى الباطل ويحذر من أهل الحق، لنوجه هذه الأسئلة له.

    يا شيخ نحبك في الله وننصحك كما ننصح المشايخ الآخرين ألا يستعجلوا في إصدار الأحكام بين الشباب في أورابا و روسيا وجمهوريات مجاورة لها. فإن هناك كثيرا ممن يدعي السلفية وهو منافق عميل للمخابرات وشغله شغل جده عبد الله بن سبأ أعاذنا الله من شرهم، فلذلك إذا أتاكم أحد وتكلم فيمن عُرف بسلامة منهجه ودعوته الى الكتاب والسنة فلا تستعجل يا شيخنا العزيز حتى تسمع من طرف آخر لعل أول الفتان يريد شرا بالدعوة.

    بارك الله فيك، ننتظر منك الجواب

    و الحمد لله أولا وآخرا وصلى الله وسلم على نبيه وعلى آله وأصحابه أجمعين

    إخوتكم من روسيا وجمهوريات مجاورة لها.

  4. Абу Имран Аль-Ханафи 24.09.2016 at 3:22 пп - Reply

    وأنا شخصيا آخذ بقول الشيخ العثيمين بأن ما دام الحاكم مسلما فهو يعتبر حاكما شرعيا، ولكن علمنا علماؤنا أدب الخلاف وأن تحترم رأيا ما دام له مستند

  5. Абу Имран Аль-Ханафи 24.09.2016 at 3:23 пп - Reply

    من رينات أبي محمد الكازخستاني إلي فضيلة الشيخ خالد بن قاسم الردادي حفظه الله و رعاه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخنا الفاضل، أحسن الله إليك، أستأذنكم في طرح السؤال الذي يهمني ويهم كثيرا من السلفيين في دول الاتحاد السوفيتي سابقا.
    القضية أنه يوجد على الساحة السلفية الروسية موقع — منتدي مسمى ب (salaf-forum)
    قد تم إنشاء هذا الموقع منذ قرابة سبع سنوات.
    القائمون على هذا الموقع طلبة العلم السلفيون قد تعلموا في البلدان العربية شتى.
    هم لا يعرضون في هذا الموقع سوى القرآن والسنة وأقوال السلف وأئمة المسلمين من أهل السنة والجماعة، وليس من المبالغة أن يقال إنه ليس ثمة على الساحة الروسية موقع يماثله، حتى إن كثيرا من أصحاب الفرق المختلفة الضالة يشهدون لذلك وكثير منهم يرجع إلى هذا الموقع ليحصل على علم في شيء يريده ويستفيد هناك.
    وبفضل الله أولا ثم بجهود هؤلاء الإخوة كثير من الصوفية والخوارج والشيعة وغيرهم من الفرق الضالة قد رجعوا عن ضلالهم وعقيدتهم الفاسدة كما يقرون هم بأنفسهم.
    هذا الموقع يحتوي على مئات من مقالات الإئمة المترجمة إلى اللغة الروسية، ومئات من مقاطع صوتية فيها فتاوى العلماء في العقيدة والفقه والأدب والمنهج إلخ..
    كذلك فإن هذا الموقع فيه أقسام خاصة بالردود على الفرق الضالة لا سيما على الخوارج والإخوان والتبليغية والصوفية والرافضة وغيرهم كثير.
    هذا الموقع بالذات كان له سبق في رد و دحض كل اتهامات باطلة تجاه أهل السنة (كوصف أهل السنة زورا وبهتانا بالجامية والمدخلية والوهابية)
    هم دائما يدافعون عن بلاد التوحيد — المملكة العربية السعودية — و يردون على الخوارج وغيرهم من الحزبيين حتى إنه يوجد قسم خاص بهذا الأمر.
    القائمون عليه معروفون بحبهم للعلماء من أهل السنة ويتضح ذلك بدفاعهم عن الشيخ الألباني والشيخ ربيع المدخلي وغيرهما من العلماء.
    ومؤخرا هم نشروا على الموقع كتاب «عقيدة السلف» للإمام الصابوني وقبل ذلك «أصول السنة» للإمام أحمد وغيرها من الكتب، منها:
    — «هل المسلم ملزم باتباع مذهب معين من المذاهب الأربعة» للشيخ محمد سلطان حوجندي
    — «التصفية والتربية» للشيخ الألباني
    — «الولاء والبراء» للشيخ صالح الفوزان
    — «ﺑﺄﻱ ﻋﻘﻞ ﻭﺩﻳﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺘﻔﺠﲑ ﻭﺍﻟﺘﺪﻣﲑ ﺟﻬﺎﺩﺍ؟» للشيخ عبد المحسن العباد
    و غيرها كثير بالإضافة إلى مقالات العلماء المنفردة وجهودهم بشتى فنون الشريعة، من ذلك كثير من أقوال الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين والشيخ الألباني والشيخ مقبل -رحمهم الله كلهم أجمعين- وغيرهم من العلماء المعتبرين سواء من المعاصرين أم المتقدمين.
    أنا لا أزكي على الله أحدا لكن ما تقدم من نفع هذا الموقع جزء يسير من ذلك النفع العظيم للإسلام والمسلمين. لكن كما علمنا النبي — عليه الصلاة و السلام – «أن من لا يشكر الناس لا يشكر الله»
    وفي الحقيقة يا شيخي إنه والله محسود، لا أقول أنه محسود من قبل الفرق الضالة، بل محسود من قبل من يدعي الدعوة السلفية من طلبة العلم، وقد كان يقول شيخنا محمد بن صالح العثيمين أن الحسد مرض أكثر انتشارا بين طلبة العلم، نسأل الله العفو و العافية
    والسؤال يا الشيخ:
    قد أخذ بعض الإخوة يذمون ويحذرون أشد النحذير من هذا الموقع ومن إخوانهم الذين يستفيدون منه، وذلك لسبب قضية معينة متعلقة بحكام دول آسيا التي كانت من ضمن اتحاد السوفيتي وبعض دول الاتحاد السوفيتي سابقا.
    المشكلة أن الذين يحذرون من الموقع قد لوحظ لديهم غلو نحو رؤسائهم وحكامهم، حيث إنهم يلزمون كل سلفي أن يعتبر هؤلاء الحكام شرعيين وإلا رموا الإخوة بالحزبية
    المشرفون على هذا الموقع لم يوافقوهم في بيان حال هؤلاء الحكام الذين عندهم أقوال خطيرة في الدين ولا يحكمون بشرع الله إطلاقا لا في قليل و لا في كثير، بخلاف بعض حكام العرب، مع أنهم لا يكفرون هؤلاء الحكام ولا يدعون إلى الخروج عليهم بل يقولون بالسمع والطاعة لهم من باب المفسدة والمصلحة،
    ويقول أصحاب هذا الموقع إن مثل هذه القضايا المتعلقة بهم يجب الرجوع فيها للعلماء، و قد رجع فعلا أصحاب هذا الموقع واستنصحوا كثيرا من المشايخ والعلماء كالشيخ:
    — محمد بن ربيع المدخلي والفواز المدخلي من السعودية
    — وحسن بن عبد الوهاب البنا من مصر
    — والشيخ فلاح مندكار وسالم الطويل من الكويت
    — وغيرهم من المشايخ
    وأجوبتهم موجودة مسجلة ومكتوبة
    وحاولوا أن يسألوا اللجنة الدائمة لكن ما استطاعوا ..
    لكن هؤلاء الإخوة الذين يحذرون من الموقع، يضربون بعرض الحائط ذلك الرأي الذي ذهب إليه أصحاب الموقع وهم يأخذون أقوالا عامة للعلماء الذين نصوا على شرعية الحكام في بلاد العربية وبخاصة المملكة السعودية ثم ينزلون هذه الأقوال على رؤساء دولهم. مع أن أصحاب الموقع يقرون بأن مسألة مختلف فيها،
    وأنا شخصيا آخذ بقول الشيخ العثيمين أنه ما دام الحاكم مسلما فهو يعتبر حاكما شرعيا، ولكن علمنا علماؤنا أدب الخلاف وأن تحترم رأيا ما دام له مستند وفي حالنا المذكور هو فتاوي المشايخ حفظهم الله.
    شيخنا، الإخوة من الموقع ما تكلموا من عند أنفسهم، بل اعتمدوا على أدلة وأقوال علماء أهل السنة منهم:
    — الشيخ العلامة أحمد ابن حجر علي البوطمي الذي قد نص في «العقيدة السلفية» أن الحاكم يجب سمعه وطاعته ما دام هو مسلم يقيم الصلاة و يحكم بشرع الله.
    — وكذلك اعتمدوا على الشيخ الألباني أن الحاكم الذي أمر الله بسمعه وطاعته هو الذي يحكم بشرع الله،
    — وكذلك اعتمدوا على الشيخ ابن باز الذي قال أثناء رده على رئيس تونس السابق — الذي كان يزعم أنه أمير المؤمنين و بالتالي من صلاحياته أن يمنع تعدد الزوجات — فرد عليه الشيخ ابن باز بأن أمير المؤمنين هو الذي يحكم بالقرآن و السنة و لم يختلف العلماء في ذلك.
    — كذلك اعتمدوا على الشيخ الراجحي في أن الحاكم الذي لا يحكم بشرع الله مطلقا لا يمكن أن يكون حاكما شرعيا.
    — كما اعتمدوا على الشيخ الفوزان فإنه قد سئل عن حكام دول إفريقيا الذين لا يحكمون بشرع الله فقال الشيخ إن هؤلاء الذين يستحيل إزالتهم فيجب التحلي بالصبر،
    — وكذلك اعتمدو على الشيخ عبد المحسن العباد لما سئل عن بيعة الحكام العلمانيين فأجاب أن مثل هؤلاء لا بيعة لهم لكن يطاعون في المعروف.
    — وكذلك اعتمدوا على أقوال المشايخ الأخرى.
    شيخنا في كثير من دول الاتحاد السوفيتي سابقا يوجد الشباب الذين تأثروا بالخارجية والتكفيرية، فأصحاب الموقع يعتبرون الغلو في الحكام — الذين لا يهتمون بالدين بل يمنعون بعض شعائر الاسلام — يؤدي إلى زيادة ضلال الشباب المتأثرين بالخارجية أكثر فأكثر ما يجعلهم يعتبرون السلفيين سلفي السلطة والمداهنين مع حكامهم ثم ينفرون من الدعوة السلفية.
    شيخنا أنا لا أسأل مع من الصواب في مسألة حكام دول آسيا ودول الاتحاد السوفيتي سابقا، هل هم الشرعيون أم لا، و قد بينت موقفي من ذلك، حتى و إن قلنا إن أصحاب الموقع مخطؤون في هذه المسألة، لكن هل الذين يحذرون من هذا الموقع مصيبون في امتحان السلفيين بهذا الموقع و اتهامهم بأنهم حزبيون و أخوانيون و خوارج؟
    هل يصح التحذير من هذا الموقع الذي فيه من الفوائد الشيء الكثير التي لا توجد في كل المواقع بمجموعها الموجودة على الساحة الروسية؟
    و قد بينت أن أخواننا من الموقع لا يتكلمون من عند أنفسهم، بل يعتمدون على كلام العلماء، بخلاف هؤلاء الذين يتكلمون من قبل أنفسهم زاعمين أنهم قد بلغوا مرتبة الإجتهاد حتى يضللوا السلفيين.
    مع العلم أن أصحاب هذا الموقع يعدون الحكم بغير ما أنزل الله من الكفر الأصغر و يفصلون في المسألة كما بين العلماء، و هناك على موقعهم كتاب مترجم بنذ السنوات لبندر العتيبي في هذه المسألة. هم لا يكفرون أحدا من الحكام الذين ينتمون إلى الإسلام فضلا عن الدعوة إلى الخروج عليهم.
    يا الشيخ، هذا السؤال مهم جدا للمسلمين في دول الاتحاد السوفيتي سابقا لأن هذه المسألة جعلها المعترضون على الموقع نقطة الفرقة و الاختلاف بين الإخوان السلفيين. و نرجو أن نسمع توجيهكم بهذا الخصوص.
    وبارك الله فيكم.
    أخوكم في الله رينات أبو محمد الكازخستاني

Оставить отзыв »

Просмотров: 4 154
Яндекс.Метрика