Сколько длится время совершения намаза магриб?

Администратор 11.01.2018 0
Сколько длится время совершения намаза магриб?

 

Вопрос: Будьте добры дать нам знать время, предоставляемое для совершения молитвы магриб после азана. Существуют различные мнения на этот счет. Некоторые говорят, что есть только 10-15 минут, после этого молитва становится قضا (возмещаемая), другие говорят, что есть 30 минут. Вместе с тем есть мнение, что время идет до тех пор, пока не прозвучит азан на иша. Мы высоко ценим достоверные разъяснения на этот счет. (ЮАР)

Ответ:

Именем Милостивого и Милосердного Аллаха!

Ассаламу алейкум уа рахматуллахи уа баракатух!

По мнению большинства богословских школ (ханафитской, шафиитской и ханбалитской), время для магриб-молитвы длится до тех пор, пока есть краснота заката на горизонте. То есть конкретное время для магриб-молитвы для каждого времени года будет несколько отличаться. По мнению имама Абу Ханифы (милость ему Аллаха), время для магриба еще дольше – до тех пор, пока есть белые сумерки. По словам имама Малика (милость ему Аллаха), время магриба длится количество времени, достаточное для того, чтобы сделать вуду, покрыть аурат, сказать азан и икамат, затем молиться три ракаата. Поэтому во избежание споров лучше совершать магриб сразу после захода солнца. Также является макрухом излишне без надобности задерживать магриб-молитву.

( وأما ) أول وقت العشاء فحين يغيب الشفق بلا خلاف بين أصحابنا ، لما روي في خبر أبي هريرة رضي الله عنه وأول وقت العشاء حين يغيب الشفق واختلفوا في تفسير الشفق ، فعند أبي حنيفة هو البياض ، وهو مذهب أبي بكر وعمر ومعاذ وعائشة رضي الله عنهم ، وعند أبي يوسف ومحمد والشافعي هو الحمرة ، وهو قول عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر رضي الله عنهم وهو رواية أسد بن عمرو عن أبي حنيفة . (وأما) أول وقت العشاء فحين يغيب الشفق بلا خلاف بين أصحابنا, لما روي في خبر أبي هريرة رضي الله عنه وأول وقت العشاء حين يغيب الشفق واختلفوا في تفسير الشفق, فعند أبي حنيفة هو البياض, وهو مذهب أبي بكر وعمر ومعاذ وعائشة رضي الله عنهم , وعند أبي يوسف ومحمد والشافعي هو الحمرة, وهو قول عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر رضي الله عنهم وهو رواية أسد بن عمرو عن أبي حنيفة. ( وجه ) قولهم ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال { لا تزال أمتي بخير ما عجلوا المغرب وأخروا العشاء وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي العشاء بعد مضي ثلث الليل } ، فلو كان الشفق هو البياض لما كان مؤخرا لها ، بل كان مصليا في أول الوقت ؛ لأن البياض يبقى إلى ثلث الليل خصوصا في الصيف ولأبي حنيفة النص والاستدلال (وجه) قولهم ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (لا تزال أمتي بخير ما عجلوا المغرب وأخروا العشاء وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي العشاء بعد مضي ثلث الليل), فلو كان الشفق هو البياض لما كان مؤخرا لها, بل كان مصليا في أول الوقت; لأن البياض يبقى إلى ثلث الليل خصوصا في الصيف ولأبي حنيفة النص والاستدلال

(Касани. Бадаи санаи. – Изд. Дар-уль-китаб Деобанд. – Том 1, стр. 320–321)

يبدأ وقت العشاء حين يغيب الشّفق بلا خلافٍ بين أبي حنيفة وصاحبيه ، إلاّ أنّهم اختلفوا في معنى الشّفق ، فذهب أبو حنيفة إلى أنّ الشّفق هو البياض الّذي يظهر في جوّ السّماء بعد ذهاب الحمرة الّتي تعقب غروب الشّمس ، وذهب الصّاحبان إلى أنّ الشّفق هو الحمرة ، وهو مذهب جمهور الفقهاء ، والفرق بين الشّفقين يقدّر بثلاث درجاتٍ ، وهي تعدل اثنتي عشرة دقيقةً يبدأ وقت العشاء حين يغيب الشفق بلا خلاف بين أبي حنيفة وصاحبيه, إلا أنهم اختلفوا في معنى الشفق, فذهب أبو حنيفة إلى أن الشفق هو البياض الذي يظهر في جو السماء بعد ذهاب الحمرة التي تعقب غروب الشمس, وذهب الصاحبان إلى أن الشفق هو الحمرة, وهو مذهب جمهور الفقهاء, والفرق بين الشفقين يقدر بثلاث درجات, وهي تعدل اثنتي عشرة دقيقة

(Кувейтская энциклопедия исламского права. – Визарат-уль-аукаф. – Том 7, стр. 174–175)

وقال الشافعي : وقتها ما يتطهر الإنسان ويؤذن ويقيم ويصلي ثلاث ركعات ، حتى لو صلاها بعد ذلك كان قضاء لا أداء عنده لحديث إمامة جبريل صلى الله عليه وسلم أنه صلى المغرب في المرتين في وقت واحد …… للشافعي رحمه الله في المسألة قولان: قديم: يمتد الى مغيب الشفق، و جديد: ينقضي بمضي قدر وضوء و ستر عورة و أذان و إقامة و خمس ركعات، و صحح النووي القول القديم واختاره في «المجموع» و في «المنهاج» وقال الشافعي: وقتها ما يتطهر الإنسان ويؤذن ويقيم ويصلي ثلاث ركعات, حتى لو صلاها بعد ذلك كان قضاء لا أداء عنده لحديث إمامة جبريل صلى الله عليه وسلم أنه صلى المغرب في المرتين في وقت واحد …… للشافعي رحمه الله في المسألة قولان : قديم: يمتد الى مغيب الشفق, و جديد: ينقضي بمضي قدر وضوء و ستر عورة و أذان و إقامة و خمس ركعات, و صحح النووي القول القديم واختاره في «المجموع» و في «المنهاج»

(Касани. Бадаи санаи. – Изд. Дар-уль-китаб Деобанд. – Том 1, стр. 320–321)

أمّا آخر وقتها فعند الحنفيّة حين يغيب الشّفق ، وهو مذهب الحنابلة والشّافعيّ في القديم ، لقوله صلى الله عليه وسلم : « وقت صلاة المغرب ما لم يغب الشّفق » . أما آخر وقتها فعند الحنفية حين يغيب الشفق, وهو مذهب الحنابلة والشافعي في القديم, لقوله صلى الله عليه وسلم: «وقت صلاة المغرب ما لم يغب الشفق». ومذهب الشّافعيّ في الجديد : ينقضي وقتها بمضيّ قدر وضوءٍ وستر عورةٍ وأذانٍ وإقامةٍ وخمس ركعاتٍ ، وهي ثلاث ركعاتٍ المغرب وركعتان سنّة بعدها. ومذهب الشافعي في الجديد: ينقضي وقتها بمضي قدر وضوء وستر عورة وأذان وإقامة وخمس ركعات, وهي ثلاث ركعات المغرب وركعتان سنة بعدها.

(Кувейтская энциклопедия исламского права. – Визарат-уль-аукаф. – Том 7, стр. 174–175)

والقول المشهور عند المالكيّة أنّه لا امتداد له ، بل يقدّر بقدر ثلاث ركعاتٍ بعد تحصيل شروطها من مكاره حدثٍ وخبثٍ وستر عورةٍ. والقول المشهور عند المالكية أنه لا امتداد له, بل يقدر بقدر ثلاث ركعات بعد تحصيل شروطها من مكاره حدث وخبث وستر عورة. ولحديث إمامة جبريل المتقدّم ، وفيه : « أنّه صلّى المغرب بعد غروب الشّمس في اليومين جميعاً » . ولحديث إمامة جبريل المتقدم, وفيه: «أنه صلى المغرب بعد غروب الشمس في اليومين جميعا».

(Кувейтская энциклопедия исламского права. – Визарат-уль-аукаф. – Том 7, стр. 174–175)

أمّا آخر وقتها فعند الحنفيّة حين يغيب الشّفق ، وهو مذهب الحنابلة والشّافعيّ في القديم ، لقوله صلى الله عليه وسلم : « وقت صلاة المغرب ما لم يغب الشّفق » . أما آخر وقتها فعند الحنفية حين يغيب الشفق, وهو مذهب الحنابلة والشافعي في القديم, لقوله صلى الله عليه وسلم: «وقت صلاة المغرب ما لم يغب الشفق».

(Кувейтская энциклопедия исламского права. – Визарат-уль-аукаф. – Том 7, стр. 174–175)

أمّا وقت المغرب المستحبّ : فلا نعلم خلافاً بين الفقهاء في استحباب تعجيلها ، لقوله صلى الله عليه وسلم : « لا تزال أمّتي بخيرٍ — أو قال على الفطرة — ما لم يؤخّروا المغرب إلى أن تشتبك النّجوم » ويستحبّ تأخيرها في يوم الغيم مخافة أن تصلّى قبل دخول وقتها. أما وقت المغرب المستحب: فلا نعلم خلافا بين الفقهاء في استحباب تعجيلها, لقوله صلى الله عليه وسلم: «لا تزال أمتي بخير — أو قال على الفطرة — ما لم يؤخروا المغرب إلى أن تشتبك النجوم» ويستحب تأخيرها في يوم الغيم مخافة أن تصلى قبل دخول وقتها.

(Кувейтская энциклопедия исламского права. – Визарат-уль-аукаф. – Том 7, стр. 178)

А Аллах знает лучше.

Уассалам.

Шейх Асиф Умар
Проверено и одобрено: Муфтием Ибрагимом Десаи

Источник 

Оставить отзыв »

Просмотров: 447
Яндекс.Метрика