Становление арабской филологии, ан-нахву

Модератор 13.07.2015 26
Становление арабской филологии, ан-нахву

Ильм ан-нахву النحو – грамматика
Предмет изучения: Эта наука изучает правильность постановки окончаний в словах, в зависимости от их местоположения в предложениях, сообразно тому, как говорят носители арабского языка во время их общения друг с другом.
Само слово «ан-нахву» имеет в арабском языке такое понимание как: стремление; желание; подражание. Соответственно, название этой науки передает точное ощущение и чувство человека, который стремится и желает говорить так, как говорят сами арабы на литературном языке.
Таким образом, предметом изучения можно назвать части речи, такие как: имена; глаголы; частицы, с их правильной постановкой и правильным окончанием и факторы, влияющие на них.
Свои доводы ан-нахву черпает непосредственно из самого литературного арабского языка; из Корана и Сунны (пророческих преданий); из поэзии и прозы. Все эти перечисленные источники носят в себе гарант непорочности литературного арабского языка, они являются неким эталоном, по которому равняются все ученые филологи и литературоведы. Эти источники смело можно отнести к фундаменту науки как ан-нахву.
Ан-нахву, по праву, внесла огромный вклад в становление арабской филологии. Ее основной задачей было и есть – соблюдение правильности построения арабской речи, во избежание случайного смыслового искажения во время передачи.
Основоположником ан-нахву, по мнению всех историков, считается Абу аль-Асвад ад-Дуалий (ум.67 г. по хиджре). В истории говорится, что этому побудило прямое указание повелителя правоверных Али ибн Абу Талиба, да будет доволен им Аллах. Затем главы этой науки во время аббасидского халифа Харуна ар-Рашида были доработаны Халилом ибн Ахмадом (ум. 165 г. по хиджре). Далее, учеником Халила ибн Ахмада был тот самый Сибавайх (Абу Башар Амру ибн Усман ибн Канбар, ум. 180 г. по хиджре), который совершенствовал эту науку, добавив множество правил и примеров из речи арабов.
Книга Сибавайха в последствии, стала академическим источником для всех тех, кто уже потом работал в области грамматики арабского языка. Параллельно с развитием ан-нахву формировалась такая наука как الصرف ас-сарф (спряжение). Если ан-нахву, как мы сказали, изучает правильность постановки окончаний слов в зависимости от их местоположения в предложении, то ас-сарф рассматривает построение самого слова и его производные. (Об этой науке мы подробно поговорим в последующих статьях).
Самыми основными академическими трудами в области ан-нахву и ас-сарфа, после Книги Сибавайха стали:
Трактаты Абу Амра аль-Хаджиба (Усмана бин Умара), который известен тем, что является автором популярных очерков в области усуль аль-фикх. Перу этого человека принадлежит широко известный среди филологов всех веков труд под названием الكافية (аль-кафия) в области ан-нахву и (аш-шафия) в области ас-сарф. Все эти труды имеют колоссальное количество шархов (разъяснений) последующих улемов языковедов.
Трактаты Ибн Малика (Абу Абдаллах Мухаммад Джамал ад-Дин ибн Малик ат-Тайи, ум. 672 г. по хиджре). Перу этого автора принадлежит тот самый альфият Ибн Малик (тысячник Ибн Малика), который имеет в себе множество шархов таких авторитетных ученых как: 1) Ибн Хишам аль Ансарий (ум. 761г. по хиджре), его труд имеет название: Аудах ал-масалик иля альфият Ибн Малик (Самые ясные пути к альфияту Ибн Малика). 2) Аль-Кади Абдулла Бахауддин ибн Акиль аль-Мисрий (ум. 769г. х.), его труд: Шарх Ибн Аклиль аля альфия (Разъяснения Ибн Акиля к альфияту).
К Ибн Малику принадлежит труд под названием Ламият аль-афаль (лямы глаголов) в области ас-сарфа. У него также есть сборник Хаайият аль-афаль (ха глаголов), где речь затрагивается только глаголов начинающихся с букв уау и йа.
Ибн аль-Хишаму аль-Ансарий принадлежит труд под названием Мугни аль-лабиб ан кутуб аль-аариб; также, Шарх шузур аз-захаб фи магрифат калам аль-араб; а также, Катар ан-нида ва баль ас-сада.
Труды Шейха аль-Азхара Мухаммада Махии ад-Дин Абд аль-Хамида; его комментарии к выше перечисленным трудам Ибн Малика, Ибн Хишама. К его перу принадлежит Ат-тухват ас-сунния шарх матн аль-аджрумия, в котором он дал краткие разъяснения к тестам Мухаммада ибн Аджрум ас-Санхаджи (ум. 723 г. по хиджре).
К современным трудам в области ан-нахву и ас-сарф можно отнести такие как:
Фуад Нигма, его труд: Мулаххас каваид аллюгат аль-арабия.
Саид аль-Афгани, его труд: Муджаз фи каваид аллюгат аль-арабия ва шавахидуха.
Али Джарим и Мустафа Амин: Ан-нахву аль-вадых.
Мустафа аль-Гиляйний: Джамиг дурус аль-арабия.
Аббас Хасан: Ан-нахву аль-вафи.
Современные труды отличаются от предыдущих тем, что имеют в себе лаконичный, ясный и облегченный стиль. Тогда как в более ранних трудах можно увидеть академичность, строгость и множество коранических доводов, как в трудах Ибн Хишама аль-Ансарий.
Итак, исходя из вышесказанного, можно смело сказать, что именно ан-нахву был и есть основоположник всех филологических наук арабского языка.

Источник: alfarabinur.kz

26 комментариев »

  1. Альбина 19.07.2015 at 11:08 дп - Reply

    Ассаляму алейкум. С чего посоветуете учить арабский язык? И вообще насколько возможно выучить его и можно ли без преподователя самостоятельно выучить язык?

    • Модератор 20.07.2015 at 12:40 пп - Reply

      Ва алейкум ассалям уа рахматуЛлахи ва баракатух. Сначала надо пойти в мечеть и записаться на курсы Таджвида, научиться читать Коран на арабском и стараться каждый день читать его, так у вас появится чувство языка. Затем, можно переходить на изучение языка, для этого нужно найти учителя, от которого будет многое зависеть. С хорошим учителем, примерно за два года вы овладеете ин шаа Аллах языком в достаточной степени для понимания средних по сложности текстов. Но все зависит от вашего намерения, трудолюбия, желания, усидчивости и способностей. Советовать что-либо конкретное не возьмусь, в каждой программе свою плюсы и минусы. Пусть поможет вам Аллах!

  2. Альбина 19.07.2015 at 11:10 дп - Reply

    Очень хотелось бы понимать Коран на арабском. А то переводы всегда с недостатками и это сбивает часто с мысли.

  3. арабский 23.08.2015 at 5:12 пп - Reply

    , аль-Фирузабади, Мухаммед ибн Якуб (1329, близ Шираза, — 2. I.1415, Зебид) — араб. лексикограф. Много путешествовал, подолгу жил в Багдаде, Дамаске, Иерусалиме, Каире, Мекке и Дели. Автор св. 20 соч., в основном филологич. Гл. труд его жизни — толковый словарь араб. языка «аль-Камус аль-Мухит». Построенный по корневой системе, он обильно документирован примерами из поэзии, Корана и др. «Аль-Камус» приобрел большую популярность, вытеснив из обихода лексикографич. работы предшественников Ф.: его много раз комментировали и дополняли, а с 1815 неоднократно издавали. Само его название стало нарицательным обозначением любого словаря. Словарь Ф. по сей день остается важнейшим пособием по ср.-век. араб. языку.

    А. Б. Халидов.

  4. admin 08.12.2015 at 11:55 пп - Reply

    شرح الفية بن مالك مقدمة

  5. admin 09.12.2015 at 12:17 дп - Reply

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قـالَ مُحمَّـدٌ هو ابْنُ مالـكِ أحمدُ ربِّيْ اللهَ خيرَ مالـكِ
    مصلِّيـاً على النَّبيِّ المصطفى وآلـهِ المُسْتكملينَ الشَّرَفـا
    وأسـتـعيـنُ اللهَ في ألْـفيَّـهْ مقاصدُ النَّحْوِ بـها مَحْوِيَّـهْ
    تقرِّبُ الأقْـصى بلفْظٍ مُوْجَـزِ وتبْـسطُ البَذْلَ بوعدٍ مُنْجَـزِ
    وتقتضي رضىً بغيـرِ سُخْـطِ فائـقـةً ألْفِيَّـةَ ابْنِ مُعْـطِ
    وَهْـوَ بِسَبْقٍ حائِـزٌ تفضيـلاً مستوجِبٌ ثنـائِيَ الْجميـلا
    واللهُ يقـضي بهِبَـاتٍ وافِـرهْ لي ولهُ في درجاتِ الآخِرَهْ

  6. admin 12.12.2015 at 1:14 дп - Reply

    شرح قواعد النحو 1

    https://www.youtube.com/watch?v=BFGF4VI3CHE

  7. admin 12.12.2015 at 1:42 дп - Reply

    شرح ألفية ابن مالك ( 1 ) د. حسن بن محمد الحفظي

    https://www.youtube.com/watch?v=-At3wUQKDMY

  8. Damir 14.12.2015 at 1:15 дп - Reply

    Смысл харфа «фи».
    Приводит великий лингвист Ибн Умму Касим Аль-Муради в книге الجنى الداني في حروف المعاني «Аль-джанаДдани фи хуруфиль маъани», где разбирает смысл харфов (предлогов) арабского языка:
    http://islamport.com/w/lqh/Web/91/41.htm
    حرف جر، وله تسعة معان: الأول: الظ رفية. وهي الأصل فيه، ولا يثبت البصريون غيره. وتكون للظرفية حقيقة، نحو » واذكروا الله في أيام معدودات » . ومجازاً، نحو » ولكم في القصاص حياة » .
    الثاني: المصاحبة، نحو » ادخلوا في أمم » أي: مع أمم
    Харф джар (предлог родительного падежа), у него есть девять смыслов:
    Первый: Зарфия (находиться внутри чего-либо, охватывающий) — это основной смысл этого предлога. Басрийская школа лингвистики (есть две знаменитые школы лингвистов: басрийская и куфийская) не утверждает другого основного смысла помимо этого. Зарфия — это ее буквальный (хакикия) смысл, как ”Поминайте Аллаха В считанные дни” 2:203
    И аллегорический (маджаз — метафорический): ”Возмездие спасает вам жизнь (буквально ”В возмездии есть жизнь для вас”)” 2:179
    الخامس: أن تكون بمعنى على، نحو » ولأصلبنكم، في جذوع النخل » أي: على جذوع النخل.
    Третьи: В смысле «на, над» (ъаля) как «и распну вас на (фи) пальмовых стволах» 20:71 т.е. на пальмовых стволах
    Далее шейх приводит остальные 6-7 смыслов и делает примечание:
    Примечание:
    ذهب سيبويه، والمحققين من أهل البصرة، أن في لا تكون إلا للظرفية حقيقة أو مجازاً. وما أوهم خلاف ذلك رد بالتأويل إليه. والله سبحانه أعلم
    Мазхаб имама Сибавайхи (отец арабской грамматики, «имам грамматиков») и мухаккиков людей Басры, что ”фи” — бывает только Зарфия хакикия или маджаз, а то, что приходит кроме этого — делается таавиль и возвращается к нему (выше описанному смыслу)

  9. admin 26.12.2015 at 4:23 дп - Reply

    الفرق بين العلم المركّب الاضافي وبين المزجيّ وبين الإسناد

    المركب الإضافي يتكون من مضاف ومضاف إليه ، مثل : عبد العزيز ، وسعد الله ، وعز الأهل ، وعبد الله ……
    المركب الإسنادي يتركب من جملة فعلية مثل : ( فتح الله ) ، ( جاد الحق ) و ( سر من رأى )
    و ( تأبط شرا ) ، ( شاب قرناه )
    أو من جملة اسمية مثل : ( الخير لازم ) ، ( السيد فاهم ) ، ( رأس مملوء )
    المركب المزجي : ما تركب من كلمتين امتزجتا حتى صارتا كالكلمة الواحدة ، مثل :
    ( بور سعيد ) ، ( بعبلك ) ، ( حضر موت ) ، ( معديكرب ) ، ( الخازندار )
    ، ( نفطويه ) ، ( سيبويه ) ، ( نفطويه ) ، ( خالويه )

  10. Абу ИмранАль-Ханафи 28.12.2015 at 3:57 дп - Reply

    أهمية اللغة العربية في فهم الإسلام

    • اللغة هي الوسيلة الأولى للتخاطب بين الناس.
    • وهي أهمّ أداةٍ من أدوات التفكير.
    • وهي وعاء العلم والمعرفة، تحفظُها الكتابةُ من الضياع.

    هذه الأمور الثلاثة تكاد — لوضوحها — تكون من البدهيات، ولكن الناسَ — في حياتهم العملية — لم يعطوا هذه (البدهيات) ما تستحقُّه من الاهتمام! ومع أنها مشتركة بين اللغة العربية وسواها، إلا أن العربية تتميز عن غيرها بأنها لغة الدين الإسلامي، فالقرآن الكريم نزل باللغة العربية؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾ [يوسف: 2].

    وقال: ﴿ كِتَابٌ فُصِّلَتْ آَيَاتُهُ، قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾ [فصلت: 3].

    والرسول — صلى الله عليه وسلم — خاطب قومه العرب بلسانهم؛ قال تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ… ﴾ [إبراهيم: 4].

    وهكذا فإن الأساسين الأَوَّلين لهذا الدين — القرآنَ والسنةَ — هما باللغة العربية، ولا يمكن فهمُهما، ومعرفةُ أسرارِهما، واستنباطُ الأحكام منهما لغير المتمكّن من هذه اللغة المباركة.

    وقد أدرك الأئمةُ الأقدمون أهميةَ اللغة العربية في فهم كلام الله — سبحانه وتعالى — وكلامِ رسوله — صلى الله عليه وسلم — فهذا الإمام الشافعي — رحمه الله — يقول عنه زوجُ ابنته: «أقام الشافعي علمَ العربية وأيامَ الناس عشرين سنة، فقلنا له في هذا، فقال: ما أردت بهذا إلا استعانةً للفقه»[1]؛ أي: ظلّ عشرين سنة يتبحّر في اللغة العربية وعلومها ليفقه ويفهمَ القرآن والسنة، ولا يستغرب منه هذا، فهو الذي يقول: «أصحاب ُالعربية جِنُّ الإنس، يُبصرون ما لم يبصرْ غيرُهم»[2].

    وكان علماء الدين يقولون: «من تكلّم في الفقه بغير لغةٍ تكلم بلسان قصير»! والمقام لا يتسع للتفصيل، وفيما ذُكر كفاية لإثبات المراد.

    واللغة العربية بحر لا ساحل له، بعضُ علومها: النحو، والصرف، وعلم المعاني، وعلم البيان، وعلم البديع… إلخ، وكانت في الجيل الأول، جيل الصحابة — رضي الله عنهم — ملكةً وسليقة، ثم لما انتشر الإسلام في شتَّى البلاد، واختلط العرب بالمسلمين الجدد بالمصاهرة والمعاملة، والتجارة والتعليم، دخلت في لسانهم العجمةُ وبدأ الخطأ في الكلام، (فخفضوا المرفوعَ، ورفعوا المنصوب، وما إلى ذلك).

    وقد بدأ هذا اللحن في وقتٍ مبكر جدًّا، إذ يُروى أن الخليفة الراشد عليًّا — رضي الله عنه — هو الذي وجَّه أبا الأسود الدؤلي إلى أن يضع أصولَ علم النحو حفظًا على اللغة العربية من الضياع[3]، فكيف الحال في زماننا، بعد مضي أكثر من أربعة عشر قرنًا؟!

    ومن العلوم المهمة جدًّا في فَهم كلام الله — سبحانه — وكلام رسوله — عليه الصلاة والسلام — بعد علوم العربية: علم أصول الفقه الذي يُحدِّد قواعد استنباط الأحكام الشرعية العملية من أدلتها التفصيلية في القرآن والسنة[4]، وهو أيضًا بحر لا ساحل له، وقد كُتِبَ باللغة العربية ونَقْلُهُ إلى لغة أخرى يُخِلُّ بالكثير من مقاصده، وهو إحدى الأدوات المهمة لمن يريد الاجتهاد في الدين.

    وغني عن البيان أننا عندما نتكلم عن اللغة العربية، فإننا نعني: اللغة الفصحى، لا اللهجاتِ المحلية العامية التي ابتعدتْ عن أصلها، وتباينت فيما بينها تباينًا كبيرًا، جعل العربي المشرقي لا يكاد يفهم شيئًا مِن عامية العربي المغربي، وبالعكس!!

    نخلص مما تقدم إلى نتائجَ من أهمها:
    أولًا: العربية الفصحى هي وعاء الإسلام، ومستودع ثقافته، ومادة أكثر ما كُتب عنه على مدى القرون.

    ثانيًا: يجب على المسلم الذي لا يعرف العربية أن يقفَ عند حدود علمه، فلا يجاوز تلك الحدودَ عند الحديث عن الإسلام.

    ثالثًا: وكذلك المسلم الذي يعرف العربية مؤهل — أيضًا — للفهم في حدود معرفته، أما الاجتهاد، والحكم على أقوال الأئمة بالصواب والخطأ، والقوة والضعف فله أهلُه، وهو مقصورٌ على من يملكُ أدواتِه.

    رابعًا: الذي لا يعرف قواعدَ البيان العربي، ومقاصدَ خطاب العرب يقع في أخطاءٍ في الفهم، ويستنبط من القرآن والسنة معانيَ بعيدةً عن مقاصد الشرع.

    خامسًا: لا بدّ كذلك من معرفة عادات العرب أيام نزول الوحي؛ لأن القرآن نزل مراعيًا عُرْفَهم في الخطاب[5].

    سادسًا: ينبغي بذل الجهد في نشر العربية بين المسلمين الذين لا يعرفونها، وتقويتُها بين الذين يعرفونها، فهذا مِنْ خير ما يُعينهم على فهمٍ أفضلَ للقرآن والسنة والعلوم الإسلامية.

    [1] الفقيه والمتفقه؛ الخطيب البغدادي: 2/41.
    [2] آداب الشافعي ومناقبه؛ الرازي: 150.
    [3] انظر: القواعد الأساسية للغة العربية؛ السيد أحمد الهاشمي: 13، 14.
    [4] انظر: أصول الفقه؛ محمد زكريا البرديسي، 21 وما بعدها.
    [5] انظر: ضوابط في فهم النص؛ د. عبدالكريم حامدي: 118، وفيه نقل عن كتاب: الموافقات في أصول الشريعة؛ للإمام الشاطبي.

    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/literature_language/0/50960/#ixzz3vZZMUFaw

  11. Абу ИмранАль-Ханафи 28.12.2015 at 4:00 дп - Reply

    أهمية اللغة العربية ومميزاتها
    مادة مرشحة للفوز بمسابقة كاتب «الألوكة» الثانية

    لا يخفى على ذي لُبٍّ ما للغةِ العربية من أهميةٍ عظمى؛ في كونها لغة القرآن الكريم والسنة المطهرة، وكونها جزءًا من ديننا، بل لا يمكنُ أن يقومَ الإسلام إلا بها، ولا يصح أن يقرأَ المسلم القرآنَ إلا بالعربية، وقراءة القرآن ركنٌ من أركانِ الصلاة، التي هي ركن من أركانِ الإسلام.

    وتزداد أهميةُ تعلمِ اللغة العربية حين بَعُد الناس عن الملكةِ والسليقة اللغوية السليمة؛ مما سبَّبَ ضعف الملكات في إدراكِ معاني الآيات الكريمات؛ مما جعل من الأداةِ اللغوية خيرَ معينٍ على فهم معاني القرآن الكريم والسنة المطهرة، وقد نبَّه ابنُ خلدون على ذلك بقوله:
    «فلمَّا جاء الإسلامُ، وفارقوا الحجاز… وخالطوا العجمَ — تغيرت تلك الملكةُ بما ألقى إليها السَّمعُ من المخالفاتِ التي للمستعربين من العجم؛ والسمع أبو الملكات اللسانية؛ ففسدت بما أُلقي إليها مما يغايرها لجنوحِها إليه باعتبارِ السمع، وخشي أهلُ الحلوم منهم أن تفسدَ تلك الملكة رأسًا بطولِ العهد؛ فينغلق القرآنُ والحديث على الفهوم، فاستنبطوا من مجاري كلامِهم قوانين لتلك الملكة مطَّردة شبه الكليات والقواعد، يقيسون عليها سائرَ أنواعِ الكلام، ويلحقون الأشباه منها بالأشباه»[1].

    ومما يدلُّ أيضًا على أهميةِ اللغة العربية في فهمِ الكتاب العزيز حرصُ العلماءِ في العصورِ المتقدمة على التأليفِ في إعراب القرآن ومعانيه، بل إنَّ بعض هذه الكتبِ منها ما يُسمى بـ»معاني القرآن»؛ مما يوحي بأهميةِ الإعراب في فهم المعاني، والدليل على ذلك ما جاء في «كشفِ الظُّنون»؛ لحاجي خليفة، حين عَدَّ (إعراب القرآن) علمًا من فروعِ علمِ التفسير.

    واللغة عمومًا — أي لغة كانت — لها ثلاث وظائف، هي:
    • أنَّ اللغةَ هي الركنُ الأول في عمليةِ التفكير.
    • وهي وعاءُ المعرفة.
    • وهي الوسيلةُ الأولى للتواصلِ والتفاهم والتخاطب، وبثِّ المشاعر والأحاسيس.

    وهذا القدرُ من أهميةِ اللغة مشتركٌ بين بني الإنسان وبين اللغات كافة في كلِّ مكان وزمان، إلا أنَّ اللغة العربية امتازت عن سائرِ لغات البشر بأنها اللغةُ التي اختارها الله — سبحانه وتعالى — لوحْيه؛ لما تمتازُ به من مميزات.

    وسنذكر في هذا البحثِ المختصر أهميةَ اللغة العربية، ويمكن أن نلخصَ أهميتها بالنِّقاط التالية:
    أولاً: أن البيان الكامل لا يحصل إلا بها: ولذا لم ينزل القرآنُ إلا باللغةِ العربية؛ قال — تعالى -: ﴿ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ ﴾ [الشعراء: 195]، فدلَّ ذلك على أنَّ سائر اللغات دونها في البيان.

    ولقد أوضح هذا المعنى أبو الحسين أحمد بن فارس المتوفى سنة (395 هـ)، حيث قال: «فلما خَصَّ — جل ثناؤه — اللسانَ العربيَّ بالبيانِ، عُلِمَ أن سائر اللغات قاصرةٌ عنه، وواقعة دونه»[2].

    وقد يقول قائل: قد يقعُ البيان بغيرِ اللسان العربي؛ لأنَّ كلَّ مَنْ أفهمَ بكلامِه على شرط لغته، فقد بيَّن؟

    فيُقال له: إن كنتَ تريد أنَّ المتكلِّم بغير اللغة العربية قد يُعْرِبُ عن نفسِه حتى يُفْهِمَ السامعَ مرادَه، فهذا أخسُّ مراتب البيان؛ لأنَّ الأبكم قد يدلُّ بإشاراتٍ وحركات له على أكثر مراده، ثم لا يسمَّى متكلمًا، فضلاً عن أن يُسمَّى بَيِّنًا أو بليغًا، وإن أردت أنَّ سائر اللغات تُبِينُ إبانةَ اللغة العربية، فهذا غَلط، وقد بيَّن السيوطي — رحمه الله — في «المزهر»وجهَ الغلط قائلاً: «… لأنَّا لو احتجنا إلى أنْ نعبر عن السيفِ وأوصافه باللغةِ الفارسية، لما أمكننا ذلك إلا باسمٍ واحد؛ ونحن نذكرُ للسيفِ بالعربية صفاتٍ كثيرة، وكذلك الأسد والفرس وغيرهما من الأشياءِ المسميات بالأسماء المترادفة، فأين هذا من ذاك؟! وأين سائرُ اللغات من السَّعةِ ما للغةِ العرب؟! هذا ما لا خفاءَ به على ذي نُهية»[3].

    ثانيًا: أن اللغة العربية تُعد مفتاح الأصلين العظيمين؛ الكتاب والسنة:
    فهي الوسيلةُ إلى الوصولِ إلى أسرارهما، وفهم دقائقهما، وارتباط اللغة العربية بهذا الكتابِ المُنَزَّل المحفوظ جعلها محفوظةً ما دام محفوظًا، فارتباطُ اللغةِ العربية بالقرآن الكريم كان سببًا في بقائها وانتشارها، حتى قيل: لولا القرآن ما كانت عربية؛ ولهذا السبب عني السَّلفُ بعلومِ اللغة العربية، وحثُّوا على تعلمِها، والنَّهل من عبابها، وإليك بعض أقوالِهم التي تدلُّ على أهميةِ العربية:
    من أقوال السلف في أهمية اللغة العربية:
    1- يقول عمرُ بن الخطاب — رضي الله عنه -: «تعلَّموا العربيةَ؛ فإنها من دينِكم، وتعلَّموا الفرائضَ؛ فإنها من دينكم»[4].

    2- وكتب عمر إلى أبي موسى الأشعري — رضي الله عنهما -: «أمَّا بعد، فتفقهوا في السنةِ، وتفقهوا في العربية، وأَعْرِبُوا القرآنَ فإنه عربي»[5]، وفي توجيهِ عمر هذا أمران:
    الأول: الدعوةُ إلى فقهِ العربية.
    والثاني: الدعوةُ إلى فقهِ الشَّريعة.

    وبيَّن شيخُ الإسلام سببَ قول عمر: «تفقهوا في السنةِ، وتفقهوا في العربية»؛ حيث قال: «لأنَّ الدِّينَ فيه فقهُ أقوال وأعمال، ففقه العربية هو الطريقُ إلى فقه الأقوال، وفقه الشريعة هو الطريقُ إلى فقه الأعمال»[6].

    3- وقال عبدالله بن عباس — رضي الله عنهما -: «ما كنتُ أدري ما معنى: ﴿ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾ [الأنعام: 14] حتى سمعتُ امرأةً من العربِ تقول: أنا فطرتُه؛ أي: ابتدأته»[7]، وقال: «إذا خَفِيَ عليكم شيءٌ من القرآنِ، فابتغوه في الشِّعرِ؛ فإنَّه ديوانُ العرب»[8].

    4- وأنشد المبرِّد:
    النَّحْوُ يَبْسُطُ مِنْ لِسَانِ الْأَلْكَنِ
    وَالْمَرْءُ تُكْرِمُهُ إِذَا لَمْ يَلْحَنِ
    وَإِذَا طَلَبْتَ مِنَ الْعُلُومِ أَجَلَّهَا
    فَأَجَلُّهَا عِنْدِي مُقِيمُ الْأَلْسُنِ [9]

    وقوله: «فأجلها عندي مقيم الألسن» هذا بالنسبةِ إلى علومِ الآلة، فاللغةُ أهمُّها، وإلا فإنَّ أهمَّ العلوم: علمُ العقيدة وعلم الدِّيانة، وقد رد بعضُ العلماءِ على هذه الأبيات كابن عبدالبر قائلاً:
    لَوْ كَانَ ذَا فِقْهٍ لَقَالَ مُبَادِرًا
    فَأَهَمُّهَا مِنْهَا مُقِيمُ الْأَدْيُنِ
    هَذَا الصَّحِيحُ وَلاَ مَقَالَةَ جَاهِلٍ
    فَأَهَمُّهَا مِنْهَا مُقِيمُ الْأَلْسُنِ

    يعني: العلم الصحيح هو مقيم الدين، مقيم العبادة، ودليله أنَّ نبي الله — صلَّى الله عليه وسلَّم — بقي عشر سنين بمكة لا يدعو إلا إلى علم العقيدةِ، الذي هو أساسُ كل علم وأصل العلوم، وبقيةُ العلومِ تتفرَّعُ عنه، فعلمُ العقيدة والشريعة هو أهمُّ ما يجب على المسلم أن يتعلَّمه.

    قال الشيخ بكر أبو زيد: «والجلالة هنا — يعني في قوله: فأجلُّها — نسبيةٌ إلى علومِ الآلة، والله أعلم»[10].

    5- وقال الشعبي: «النحو كالملحِ في الطعام لا يُستغنى عنه»، وروى أبو نعيم في رياضةِ المتعلِّمين عن ابن شبرمة، قال: «زين الرِّجال النحو، وزين النِّساء الشَّحم».

    6- وقال شيخُ الإسلام ابن تيمية: «إنَّ الله لما أنزل كتابَه باللسان العربي، وجعل رسولَه مبلغًا عنه الكتاب والحكمة بلسانه العربي، وجعل السَّابقين إلى هذا الدين متكلِّمين به، ولم يكن سبيل إلى ضبط الدِّينِ ومعرفته إلا بضبط هذا اللسان، صارت معرفته من الدِّين، وأقرب إلى إقامةِ شعائر الدين…»[11].

    وفي الكلامِ السَّابقِ لشيخ الإسلام ما يدلُّ على أنَّ بين اللغة العربية والعقيدة الإسلامية ارتباطًا وثيقًا، لا يماثله رباطٌ آخر في أي من المجتمعاتِ القديمة والمعاصرة؛ لأنَّ اللغة العربية هي لغةُ الإسلام، ولغة كتابه العزيز، ولغة رسوله محمد — صلَّى الله عليه وسلَّم — ولذا فإن الاهتمامَ والعناية بها إنما هو استكمال لمقوم من مقومات العقيدة الإسلامية، التي نجتمعُ جميعًا على إعزازِها، والدعوة إليها.

    وانطلاقًا من هذا المفهوم، فإنَّ تعلم اللغة العربية والاهتمام بها ليس مهنة تعليمية، أو قضية تعليمية فحسب؛ وإنما هو قضية عقدية، ورسالة سامية نعتز بها.

    7- ويقول الرازي: «لما كان المرجعُ في معرفة شرعِنا إلى القرآنِ والأخبار، وهما واردان بلغةِ العرب ونحوهم وتصريفهم، كان العلم بشرعنا موقوفًا على العلم بهذه الأمور، وما لا يتمُّ الواجبُ المطلق إلا به — وكان مقدورًا للمكلف — فهو واجب»[12]، وبيَّن الإسنوي في الكوكبِ الدري علةَ هذا الكلام بقوله: «لأنَّ علمَ أصول الفقه إنما هو أدلة الفقه، وأدلةُ الفقه إنما هما الكتابُ والسنة، وهذان المصدران عربيان، فإذا لم يكن الناظرُ فيهما عالمًا باللغةِ العربية وأحوالها، محيطًا بأسرارها وقوانينها، تعذر عليه النَّظرُ السليم فيهما، ومن ثَمَّ تعذَّرَ استنباط الأحكام الشرعية منهما»[13].

    9- ويقول الشافعي: «لا أُسأل عن مسألةٍ من مسائل الفقه، إلا أجبت عنها من قواعدِ النحو»[14]، وهذا يدلُّ على تمكنِه — رحمه الله — في العربية، وقال أيضًا: «ما أردت بها — يعني: العربية — إلا الاستعانةَ على الفقه»[15]، وقال: «من تبحَّرَ في النحوِ، اهتدى إلى كلِّ العلوم»،وتُنسبُ هذه المقولةُ أيضًا للكسائي.

    10- «واجتمع الكسائي ومحمد بن الحسن الشيباني صاحب الإمام أبي حنيفة، فقال الكسائي: من تبحَّر في علمِ النحو، اهتدى إلى سائر العلوم، فقال له محمد: ما تقولُ فيمن سها في سجودِ السهو، هل يسجد مرة أخرى؟ قال: لا، قال: لِمَ ذا؟ قال: لأنَّ النحاة يقولون: المصغَّر لا يُصغر، قال محمد: فما تقول في تعليقِ العتق بالملك؟ قال: لا يصحُّ، قال: لِمَ؟ قال: لأنَّ السيل لا يسبق المطر»[16].

    ومما يدلُّ أيضًا على اهتمام السَّلفِ بالعربية أنَّ الكسائي — رحمه الله — تعلَّم النحوَ وقد كبر سنُّه، وبيَّن العصامي — رحمه الله — في «سمط النجوم العوالي في أنباءِ الأوائل والتوالي» سببَ ذلك؛ حيث قال: «وسببه أنه مشى يومًا حتى أعيا، فجلس وقال: عييتُ، فقيل له: لحنتَ، قال: كيف؟ قيل: إن كنت أردت التَّعبَ، فقل: أعييت، وإن كنت أردت انقطاع الحيلة، فقل: عييت بغيرِ همز، فأنف من قولِهم: لحنت، واشتغل بالنحو حتى مهر وصار إمام وقته، وكان يؤدب الأمين والمأمون، وصارت له اليد العظمى، والوجاهة التامة عند الرشيدِ وولدَيْه، وتوفي محمد بن الحسن والكسائي في يومٍ واحد سنة سبع وثمانين ومائة، ودُفِنا في مكان واحد، فقال الرشيد: ها هنا دفن العلمُ والأدب، وقصة الكسائي مع سيبويه في مسألة: فإذا هو هي، أو إياها، شهيرةٌ لا نطولُ بذكرِها»[17] [18]؛ ولذا قال الشافعي: «من أراد أن يتبحرَ في النحوِ، فهو عيال على الكسائي»[19].

    11- والجرمي يقول: «أنا منذ ثلاثين سنة أفتي النَّاسَ في الفقهِ من كتابِ سيبويه»[20]، فلمَّا بلغ المبردَ هذا الكلامُ قال: «لأنَّ أبا عمر الجرمي كان صاحبَ حديث، فلما عرف كتابَ سيبويه تفقَّه في الحديث؛ إذ كان كتاب سيبويه يُتعلَّم منه النَّظرُ والتفسير»[21].

    12- وقال محمد بن الحسن: «خلَّف أبي ثلاثين ألف درهم، فأنفقتُ نصفَها على النحوِ بالري، وأنفقتُ الباقي على الفقه»[22]، وقال عنه الشَّافعي: «لو أشاء أن أقول: تنزل القرآن بلغةِ محمد بن الحسن لقلتُ لفصاحتِه، وقد حملت عنه وقر بختي»[23].

    13- بل أُثر عن أبي الريحان البيروني قوله: «لأنْ أُشتم بالعربيةِ خير من أُن أمدحَ بالفارسية»[24]، وهذا يدلُّ على حبِّهم للعربية، واعتزازهم بها.

    14- والفارابي يبرِّر مدحَه العربية بكونها من كلامِ أهل الجنَّة؛ حيث يقول: «هذا اللسانُ كلامُ أهل الجنة[25]، وهو المنزَّه بين الألسنةِ من كلِّ نقيصة، والمعلَّى من كلِّ خسيسة، والمهذَّب مما يُسْتَهجن أو يُسْتَشْنع»[26].

    ثالثًا: أنَّ بالعلم باللغة العربية تحصل إقامةُ الحجة على الناس:
    وهذا داخلٌ في عموم قول الله — تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ ﴾ [النساء: 135]، فلا يمكن أن يكونَ الإنسانُ شاهدًا لله إذا لم يكن فاهمًا لما يشهدُ به؛ لأنَّ العلمَ شرطٌ في الشهادة؛ لقول الله — تعالى -: ﴿ وَمَا شَهِدْنَا إِلَّا بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ ﴾ [يوسف: 81]، ولقوله — تعالى -: ﴿ إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴾ [الزخرف: 86]، فلا يمكن أن يشهدَ الشَّاهدُ بما لا يعلمه ولا يفهمه، ولا بد أن يكونَ الإنسانُ فاهمًا لما يشهد به؛ حتى تقبلَ شهادتُه على ذلك.

    والله — تعالى — جعل هذه الأمَّةَ شاهدةً على الناس؛ كما قال — تعالى -: ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ﴾ [البقرة: 143]، ولا يمكن أن تتمَّ الشهادة على النَّاسِ إذا كنت لا تفهم ما تشهد به، وليس هناك وسيلة للاطلاعِ من خلالها على أحوالِ النَّاس وما كذبوا به أنبياءهم إلا القرآن، والقرآنُ بلسان عربي مبين، فإذا لم تفهم هذا، فلا يمكن أن تكونَ شاهدًا على الناس، فإذا جاء نوحٌ يوم القيامة يخاصمُه قومُه، فقالوا: ما جاءنا من بشيرٍ ولا نذير، فقال: بلى، قد مكثتُ فيكم ألف سنة إلا خمسين عامًا، فيُقال: من يشهدُ لك؟ فيقول: محمدٌ وأمته، فإذا كنتَ لا تفهم الآياتِ التي جاءت في قصةِ نوح، فلا يمكن أن تكونَ من الشهداءِ على هذا؛ لأنَّ الشهادةَ من شرطِها العلم.

    رابعًا: أن اعتياد التكلم باللغة العربية يؤثِّر في العقلِ والخلق والدين:
    يقول شيخُ الإسلام ابن تيميَّة — رحمه الله تعالى -: «اعلم أنَّ اعتياد اللغةِ يؤثر في العقلِ والخلقِ والدِّينِ تأثيرًا قويًّا بينًا، ويؤثر أيضًا في مشابهةِ صدرِ هذه الأمَّةِ من الصَّحابةِ والتابعين، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ»[27].

    وقال أيضًا: «معلومٌ أنَّ تعلمَ العربية وتعليمَ العربية فرضٌ على الكفاية، وكان السَّلفُ يؤدِّبون أولادَهم على اللَّحنِ، فنحن مأمورون أمرَ إيجابٍ أو أمرَ استحبابٍ أن نحفظَ القانون العربي، ونُصلح الألسن المائلة عنه، فيحفظ لنا طريقة فهم الكتاب والسنَّة، والاقتداء بالعرب في خطابها، فلو تُرك النَّاسُ على لحنِهم، كان نقصًا وعيبًا»[28].

    وقال أبو هلال العسكري: «فعلم العربية على ما تسمعُ من خاص ما يحتاجُ إليه الإنسانُ لجماله في دنياه، وكمال آلته في علومِ دينه»[29]، وقال الشَّافعي: «من نظر في النَّحو، رقَّ طبعُه»[30].

    خامسًا: أنَّ اللغةَ العربية والمحافظة عليها من الدين، وهي خصيصة عظيمة لهذه الأمة:
    قال عمر بن الخطاب — رضي الله عنه -: «تعلَّموا العربيةَ؛ فإنَّها من دينِكم»[31]، وقال شيخُ الإسلام ابن تيمية: «فإنَّ نفسَ اللغة العربية من الدِّين، ومعرفتها فرضٌ واجب؛ فإن فهم الكتاب والسنة فرض، ولا يفهم إلا بفهمِ اللغة العربية، وما لا يتمُّ الواجب إلا به فهو واجب، ثم منها ما هو واجبٌ على الأعيان، ومنها ما هو واجبٌ على الكفاية»[32].

    ويقول السيوطي׃ «ولا شكَّ أنَّ علم اللغة من الدين؛ لأنه من الفروضِ الكفايات، وبه تُعرفُ معاني ألفاظ القرآن والسنة»[33].

    وقال ابنُ فارس في «الصاحبي في فقهِ اللغةوسنن العرب في كلامها» «فلذلك قلنا: إنّ علم اللغة كالواجب عَلَى أهل العلم، لئلاَّ يحيدوا فِي تأليفهم، أَوْ فتياهم عن سَنن الاستواء، وكذلك الحاجة إِلَى علم العربية فإن الإعراب هو الفارق بَيْنَ المعاني؛ ألا ترى أن القائل إذا قال: «ما أحسن زيد» لَمْ يفرّق بَيْنَ التعجب والاستفهام والذمّ إِلاَّ بالأعراب؛ وكذلك إِذَا قال: «ضرب أخوك أخانا» و»وَجْهُك وجهُ حُرّ» و»وجهُك وجهٌ حرٌ» وَمَا أشْبَه ذَلِكَ من الكلام المشْتَبه»[34].

    سادسًا: أنَّ اللغة العربية مصدرُ عزٍّ للأمة:
    لا بد من النظرِ إلى اللغة العربية على أنها لغةُ القرآن الكريم والسنة المطهرة، ولغةُ التشريع الإسلامي؛ بحيث يكون الاعتزازُ بها اعتزازًا بالإسلام، وتراثه الحضاري العظيم، فهي عنصرٌ أساسي من مقوماتِ الأمة الإسلامية والشخصية الإسلامية، والنظر إليها على أنها وعاء للمعرفةِ والثقافة بكلِّ جوانبها، ولا تكون مجردَ مادةٍ مستقلة بذاتها للدراسة؛ لأنَّ الأمَّةَ التي تهمل لغتَها أمةٌ تحتقر نفسَها، وتفرضُ على نفسِها التبعية الثقافية.

    يقول مصطفى صادق الرافعي — رحمه الله — مبينًا هذا: «ما ذلَّت لغةُ شعبٍ إلاَّ ذلَّ، ولا انحطَّت إلاَّ كان أمرُه في ذَهابٍ وإدبارٍ، ومن هذا يفرضُ الأجنبيُّ المستعمر لغتَه فرضًا على الأمَّةِ المستعمَرة، ويركبهم بها، ويُشعرهم عظمتَه فيها، ويستلحِقهم من ناحيتِها، فيحكم عليهم أحكامًا ثلاثةً في عملٍ واحدٍ؛ أمَّا الأول: فحَبْس لغتهم في لغته سجنًا مؤبَّدًا، وأمَّا الثاني: فالحكمُ على ماضيهم بالقتلِ محوًا ونسيانًا، وأمَّا الثالث: فتقييد مستقبلهم في الأغلالِ التي يصنعها، فأمرُهم من بعدها لأمره تَبَعٌ»[35].

    وعلى هذا؛ ينبغي لمن يعرفُ العربيةَ ألا يتكلَّم بغيرِها، وكره الشافعي ذلك، وينبغي لمن دخل الإسلامَ من الأعاجمِ أن يتعلَّمَ العربية.

    سابعًا: أن الجهل باللغة من أسباب الزيغ:
    فالضعف في علومِ العربية سببُ ضلال كثير من المتفقِّهة؛ قال ابنُ جني: «إنَّ أكثر مَن ضلَّ من أهل الشريعة عن القصدِ فيها، وحاد عن الطريقةِ المثلى إليها، فإنما استهواه واستخفَّ حلمَه ضعفُه في هذه اللغةِ الكريمة الشريفة التي خُوطِب الكافَّةُ بها»[36].

    وقال عمرو بن العلاء لعمرو بن عبيد لما ناظره في مسألةِ خلود أهل الكبائر في النَّار، احتجَّ ابنُ عبيد أنَّ هذا وعْد الله، والله لا يخلفُ وعْدَه — يشير إلى ما في القرآنِ من الوعيد على بعضِ الكبائر بالنَّار والخلود فيها — فقال ابنُ العلاء: من العُجْمة أُتيتَ، هذا وعيدٌ لا وعد؛ قال الشاعر:
    وَإِنِّي وَإِنْ أَوْعَدْتُهُ أَوْ وَعَدْتُهُ
    لَمُخْلِفُ إِيعَادِي وَمُنْجِزُ مَوْعِدِي [37][38]

    ومن أمثلة التفاسير الخاطئة المبنية على الجهل بالعربية قول من زَعَم أنه يجوزُ للرجلِ نكاح تسع حرائر، مستدلاًّ بقوله — تعالى -: ﴿ فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ﴾ [النساء: 3]، فالمجموع تسع نسوة؛ قال الشاطبي: «ولم يشعر بمعنى فُعال ومفعل، وأنَّ معنى الآية: فانكحوا إن شئتم اثنتين اثنتين، أو ثلاثًا ثلاثًا، أو أربعًا أربعًا»[39].

    ومن ذلك قول من قال: إنَّ المحرَّمَ من الخنزير إنما هو اللَّحم، وأمَّا الشَّحمُ فحلال؛ لأنَّ القرآن إنما حرَّمَ اللحم دون الشحم، ولو عرف أنَّ اللحم يُطلقُ على الشحمِ، بخلاف الشحم فلا يطلقُ على اللحمِ، لَمَا قال ما قال.

    ومن ذلك قول من قال في حديث: ((لا تسبُّوا الدَّهر؛ فإنَّ الله هو الدهر، يقلِّبُ الليلَ والنهار))[40]؛ بأنَّ فيه مذهب الدهرية، وهذا جهل، فإنَّ المعنى: لا تسبوا الدَّهرَ إذا أصابتكم مصائب، ولا تنسبوها إليه، فإنَّ الله هو الذي أصابكم، فإنكم إذا سببتم الدهرَ، وقع السبُّ على الفاعل لا على الدهر.

    قال الشاطبي — رحمه الله — بعد أن ذكرَ الأمثلة السابقة: «فقد ظهر بهذه الأمثلةِ كيف يقعُ الخطأ في العربيةِ في كلام الله — سبحانه — وسنة نبيه — صلَّى الله عليه وسلَّم — وأنَّ ذلك يؤدِّي إلى تحريفِ الكلم عن مواضعِه، والصحابة — رضوان الله عليهم — براءٌ من ذلك؛ لأنهم عربٌ لم يحتاجوا في فهمِ كلامِ الله — تعالى — إلى أدواتٍ ولا تعلم، ثم من جاء بعدهم ممن هو ليس بعربي اللسان تكلَّفَ ذلك حتى علمه»[41].

    ولذا نجد أنَّ السلف ذموا اللحن في اللغة، وجعلوه قبيحًا، وخاصة لطالب العلم:
    فقد كثرت أقوالُ العلماء في ذمِّ اللحن؛ فعن أيوب السختياني — رحمه الله — أنه كان إذا لحن، قال: «أستغفرُ الله»[42]، وقال الأصمعي — رحمه الله -: «إنَّ أخوفَ ما أخاف على طالبِ العلم إذا لم يعرف النحوَ أن يدخلَ في جملة قوله — صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((من كذب عليَّ متعمدًا، فليتبوأ مقعدَه من النَّار))؛ لأنَّه لم يكن يلحن، فمهما رويت عنه ولحنت فيه، كذبت عليه»[43]، وروى الخطيبُ البغدادي أنَّ عليًّا وابن عباس وابن عمر — رضي الله عنهم — كانوا يضربون أبناءهم على اللَّحن.

    ونُقل عن الرحبي أنه قال: سمعتُ بعضَ أصحابنا يقول: إذا كتب لحَّان فكتب عن اللحان لحَّانٌ آخر، فكتب عن اللحانِ لحَّان آخر، صار الحديثُ بالفارسية»[44].

    وقد سمع عمر — رضي الله عنه — رجلاً يتكلَّم في الطوافِ بالفارسية، فأخذ بِعَضُدِهِ وقال: «ابتغ إلى العربية سبيلاً»[45]، وقال عطاء: «رأى عمر رجلين وهما يَتَرَاطَنَان في الطوافِ، فعلاهما بالدِّرَّةِ، وقال: لا أُمَّ لكما، ابتغيا إلى العربية سبيلاً»[46].

    وضرب علي — رضي الله عنه — الحسنَ والحسين على اللَّحن[47]، وكان ابن عمر — رضي الله عنهما — يضربُ أولادَه على اللَّحن ولا يضربهم على الخطأ[48].

    وقال ابنُ فارس: «لذلك قلنا: إنَّ علم اللغة كالواجبِ على أهل العلم؛ لئلا يحيدوا في تأليفِهم أو فتياهم عن سَنن الاستواء»[49].

    وقال شيخُ الإسلامِ ابن تيمية — رحمه الله -: «ومن لم يعرفْ لغةَ الصحابةِ التي كانوا يتخاطبون بها ويخاطبهم بها النبي — صلَّى الله عليه وسلَّم — وعادتهم في الكلام، وإلا حرف الكلم عن مواضِعه؛ فإن كثيرًا من الناس ينشأ على اصطلاحِ قومه وعادتهم في الألفاظ، ثم يجد تلك الألفاظَ في كلامِ اللهِ أو رسوله أو الصحابة، فيظن أنَّ مرادَ الله أو رسوله أو الصحابة بتلك الألفاظ ما يريدُه بذلك أهلُ عادته واصطلاحه، ويكون مرادُ الله ورسوله والصحابة خلاف ذلك‏»[50]‏.

    وقد تحسَّر ابنُ فارس — رحمه الله — على أهلِ وقته من غفلتِهم عن العلوم العربية، وانشغالِهم عنها؛ فقال — رحمه الله -: «وقد كان النَّاسُ قديمًا يجتنبون اللَّحنَ فيما يكتبونه أو يقرؤونه اجتنابهم بعض الذُّنوب، فأمَّا الآن فقد تجوَّزوا حتى إنَّ المحدثَ يحدِّثُ فيلحن، والفقيه يؤلف فيلحن، فإذا نُبِّها قالا: ما ندري ما الإعراب، وإنما نحن محدِّثون وفقهاء، فهما يسران بما يساء به اللبيب»[51].

    وقال العلامةُ الشيخ بكر أبو زيد — رحمه الله — في كتابِه القيِّم «حلية طالب العلم»: «احذر اللَّحن؛ ابتعد عن اللحنِ في اللفظ والكتب؛ فإنَّ عدم اللحنِ جلالةٌ وصفاء ذوق، ووقوف على ملاح المعاني لسلامةِ المباني».

    وما أحسنَ ما قاله الشَّاعرُ عبدالرحمن العشماوي في وصفِ مَن يلحن في لفظِه:
    يُلْقِي عَلَى الْمَرْفُوعِ صَخْرَةَ جَهْلِهِ
    فَيَصِيرُ تَحْتَ لِسَانِهِ مَجْرُورَا
    وَيَنَالُ مِنْ لُغَةِ الْكِتَابِ تَذَمُّرًا
    مِنْهَا وَيَكْتُبُ فِي الْفَرَاغِ سُطُورَا
    وَرَأَيْتُ مَبْهُورًا بِذَلِكَ كُلِّهِ
    فَرَحِمْتُ ذَاكَ الْجَاهِلَ الْمَغْرُورَا
    وَعَلِمْتُ أَنَّ الْعَقْلَ فِينَا قِسْمَةٌ
    وَاللهُ قَدَّرَ أَمْرَنَا تَقْدِيرَا

    وسنبين بشيء من التفصيل أهمية اللغة العربية لكل من المفسر والمحدث والفقيه:
    أهمية اللغة العربية للمفسِّر والمحدث:
    قال الشاطبي — رحمه الله -: «وعلى النَّاظرِ في الشريعةِ والمتكلم فيها أصولاً وفروعًا أمران؛ أحدهما: ألا يتكلَّمَ في شيء من ذلك حتى يكون عربيًّا أو كالعربي؛ في كونِه عارفًا باللِّسان العربي، بالغًا فيه مبلغ العرب؛ قال الشَّافعي — رحمه الله -: فمن جهل هذا من لسانها — وبلسانها نزل الكتاب، وجاءت السنة — فتكلَّفَ القول في علمِها، تكلف ما يجهل بعضه، ومن تكلف ما جهل وما لم تثبتْ معرفتُه، كانت موافقته للصواب — إن وافقه — غيرَ محمودة، والله أعلم، وكان بخطئه غيرَ معذورٍ؛ إذ نطق فيما لا يحيطُ علمه بالفرقِ بين الخطأ والصواب فيها»[52].

    وأبان عن هذه الأهميةِ أهلُ اللغة أنفسهم؛ يقول الزمخشري: «وذلك أنهم لا يجدون علمًا من العلومِ الإسلامية فقهها وكلامها، وعلمي تفسيرها وأخبارها، إلا وافتقاره إلى العربية بيِّن لا يُدفع، ومكشوفٌ لا يتقنَّع، ويَرَوْن الكلامَ في معظم أبواب أصول الفقه ومسائلها مبنيًّا على علمِ الإعراب»[53].

    وما ذكره الزمخشري صحيحٌ؛ وذلك لتوقُّفِ معرفة دلالات الأدلة اللفظية من الكتابِ والسنة، وأقوالِ أهلِ العقد والحل من الأمة على معرفة موضوعاتها لغة من جهة: الحقيقة والمجاز، والعموم والخصوص، والإطلاق والتقييد، والحذف والإضمار، والمنطوق والمفهوم، والاقتضاء والإشارة، والتنبيه والإيماء، وغير ذلك مما لا يعرفُ في غيرِ علم العربية[54].

    وقال الحسن البصري — رحمه الله -: «أهلكتهم العجمةُ؛ يتأولونه على غيرِ تأويله»[55].

    وقال شيخُ الإسلام ابن تيميَّة — رحمه الله -: «لا بُدَّ في تفسيرِ القرآن والحديث من أن يُعرَف ما يدلُّ على مرادِ الله ورسوله من الألفاظ، وكيف يُفهَم كلامُه؟ فمعرفةُ العربيةِ التي خُوطبنا بها ممَّا يُعين على أن نفقه مرادَ اللهِ ورسولِه بكلامِه، وكذلك معرفة دلالة الألفاظِ على المعاني؛ فإنَّ عامَّة ضلالِ أهل البدع كان بهذا السبب، فإنَّهم صاروا يحملون كلامَ اللهِ ورسولِه على ما يَدَّعون أنَّه دالٌّ عليه، ولا يكون الأمر كذلك»[56].

    وقال أبو حيان في معرضِ ثنائه على سيبويه — رحمه الله -: «فجدير لمن تاقت نفسُه إلى علمِ التفسير، وترقَّتْ إلى التحريرِ والتحبير، أن يعتكفَ على كتابِ سيبويه؛ فهو في هذا الفنِّ المعوَّل عليه، والمستند في حلِّ المشكلات إليه»[57].

    وقال الزركشي: «واعلم أنَّه ليس لغيرِ العالم بحقائقِ اللغة وموضوعاتها تفسير شيء من كلامِ الله، ولا يكفي في حقِّه تعلم اليسير منها؛ فقد يكونُ اللَّفظُ مشتركًا وهو يعلم أحدَ المعنيين والمراد المعنى الآخر»[58].

    ولهذا السبب يقول مالك — رحمه الله -: «لا أُوتَى برجلٍ غير عالم بلغةِ العرب يفسر كتاب الله إلا جعلته نكالاً»[59]، ولهذا أيضًا نجد التفاسيرَ مشحونةً بالرِّواياتِ عن سيبويه والأخفش والكسائي والفراء وغيرهم، فالاستظهارُ لبعضِ معاني القرآن الكريم وأسرارِه نابعٌ من الاستعانةِ بأقاويلهم، والتشبث بأهدابِ فسْرهم وتأويلهم؛ كما قال الزمخشري في «المفصَّل»[60].

    وروى أبو عبيد في فضائلِ القرآن عن أبي بكر الصديق — رضي الله عنه — قال: «لأن أعرب آيةً أحب إليَّ من أن أحفظَ آية»[61]؛ وذلك لأنَّ فهمَ الإعراب يعينُ على فهمِ المعنى، والقرآن نزل للتدبرِ والعمل.

    ومما يجب فهمه بالنسبة للمفسر لكتاب الله ما يلي:
    1- معرفةُ أوجهِ اللغة؛ وهو أمرٌ ضروري في اختيارِ ما يناسب النص، وقَصْر المعنى على الوجهِ المراد، ومن ذلك على سبيل المثال قوله — تعالى -: ﴿ وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ﴾ [الضحى: 7]، فإنَّ لفظة: (الضلال) تقعُ على معانٍ كثيرة، فتوهَّم البَعْضُ أنَّه أراد بالضَّلالِ الذي هو ضد الهدى، وزعموا أنَّ الرسول — صلَّى الله عليه وسلَّم — كان على مذهبِ قومه أربعين سنة، وهذا خطأ فاحش؛ فقد طهَّرَه الله تعالى لنبوتِه، وارتضاه لرسالته، ومن سيرته — صلَّى الله عليه وسلَّم — ما يرد على مزاعمِهم؛ إذ سُمِّي في الجاهليةِ الأمين، وكانوا يرتضونه حكمًا لهم وعليهم، والله — سبحانه وتعالى — إنما أراد بالضَّلالِ الذي هو الغفلة، كما قال في مواضعَ أخرى: ﴿ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى ﴾ [طه: 52]؛ أي: لا يغفل[62] — سبحانه وتعالى.

    وقال ابن عباس — رضي الله عنهما -: «هو ضلاله وهو في صغرِه في شعابِ مكة، ثم ردَّهُ الله إلى جدِّه عبد المطلب، وقيل: ضلاله من حليمةَ السعدية مرضعته، وقيل: ضلَّ في طريقِ الشَّامِ حين خرج به عمه أبو طالب»[63].

    2- معرفة الصِّيغ وما تدل عليه من معنى؛ لئلا يؤدِّي ذلك إلى تفسيرِ القرآن الكريم بما لا يليق، أو فهم المعنى غير المراد؛ ومن ذلك على سبيل المثال: ﴿ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ ﴾ [فصلت: 46]، وغير ذلك من الآياتِ التي ورد فيها نفي الظلم عن الله — سبحانه وتعالى — بصيغة (فعَّال)، ففي هذه الآيةِ وما أشبهها وردت لفظةُ (ظلاَّم) بصيغةِ المبالغة، ومعلومٌ أنَّ نفي المبالغة لا يستلزم نفي الفعل من أصلِه؛ مثال ذلك قولك: زيد ليس بنحَّارٍ للإبل، لا ينفي إلا مبالغته في النَّحر، ولا ينفي أنه ربما نَحَر بعضَ الإبل، ومعلوم أنَّ المرادَ بنفي المبالغة في الآياتِ هو نفي الظلم من أصلِه عن الله — سبحانه وتعالى.

    وأُجيب عن ذلك بناءً على فهمِ اللغة العربية؛ وهو أنَّ المراد نفي نسبة الظلمِ إليه — سبحانه — لأنَّ صيغة (فعَّال) قد جاءت في اللغةِ العربية مرادًا بها النسبة فأغنت عن ياء النَّسب، ومثاله في لغةِ العرب قول امرئ القيس:
    وَلَيْسَ بِذِي رُمْحٍ فَيَطْعُنَنِي بِهِ
    وَلَيْسَ بِذِي سَيْفٍ وَلَيْسَ بِنَبَّالِ[64]

    أي: ليس بذي نَبْلٍ، وعلى هذا أجمعَ المحقِّقون من المفسِّرين واللغويين[65].

    3- معرفةُ الأوجه الإعرابية: فمما يجبُ معرفتُه على المفسر معرفة أوجه الإعراب؛ لأنَّ المعنى يتغيرُ بتغير الإعراب، ويختلف باختلافِه، وعلى سبيلِ المثال لو أنَّ قارئًا قرأ: ﴿ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ﴾ [الإخلاص: 4] برفع (كفو) ونصب (أحد) لكان قد أثبتَ كفوًا لله — تعالى عمَّا يقولون علوًّا كبيرًا — بل إنَّ الحركةَ لها دورٌ في المعنى ولو لم تكن إعرابًا، ويدلُّ على ذلك لزوم كسر الخاء في قوله — تعالى -: ﴿ هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ ﴾ [الحديد: 3]، وكسر الواو في قوله — تعالى -: ﴿ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ ﴾ [الحشر: 24]، فإنَّ فتحَها يؤدِّي إلى الكفر.

    4- ومما يحتاجُه طالبُ علم التفسير المعرفة بلغات العرب؛ إذ من المعلومِ أنَّ لكلِّ قبيلة لغتها، وأفصح اللغاتِ لغة قريش، إلا أنَّ هناك بعضَ الكلمات في القرآن جاءت على غيرِ لغة قريش، فقد أشكل على عمر بن الخطاب — رضي الله عنه — معنى قوله — تعالى -: ﴿ أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَى تَخَوُّفٍ ﴾ [النحل: 47]، فقام في المسجدِ فسأل عنها، فقامَ إليه رجلٌ من هذيل، فقال معناها: «على تنقصٍ»؛ أي: شيئًا فشيئًا، ودليلُه قولُ شاعرنا الهذلي يصفُ سرعةَ ناقتِه:
    تَخَوَّفَ الرَّحْلُ مِنْهَا تَامِكًا قَرِدًا
    كَمَا تَخَوَّفَ عُودَ النَّبْعَةِ السَّفَنُ [66]

    أي: أخذ الرحل يحتكُّ بسنامِ النَّاقة من سرعتها، حتى كاد ينقص كما يبري البحَّار عود السفينة بالسِّكين لينقصَ منها.

    أهمية العربية في فهم الحديث:
    معرفةُ العربية شرطٌ في المحدِّث؛ قال ابنُ الصلاح: «وحق على طالبِ الحديث أن يتعلَّمَ من النَّحوِ واللغة ما يتخلَّصُ به من شين اللحن والتحريف ومعرتهما»[67]، وروى الخطيب عن شعبة قال: «من طلب الحديثَ ولم يبصر العربيةَ كمثل رجلٍ عليه برنس وليس له رأس»[68]، وروى أيضًا عن حماد بن سلمة قال: «مثل الذي يطلبُ الحديثَ ولا يعرف النَّحوَ مثل الحمارِ عليه مخلاة ولا شعيرَ فيها»[69].

    وقد روى الخليلي في «الإرشاد» عن العباسِ بن المغيرة عن أبيه قال: جاء عبد العزيز الدراوردي في جماعةٍ إلى أبي ليعرضوا عليه كتابًا، فقرأ لهم الدراوردي، وكان رديء اللسانِ يلحن، فقال أبي: «ويحك يا دراوردي أنت كنتَ إلى إصلاح لسانك قبل النظرِ في هذا الشأن أحوج منك إلى غير ذلك»[70].

    ويقول الحافظُ أبو الحجَّاج يوسف بن الزكي المِزِّي (ت742هـ) في مقدمِة كتابه «تهذيب الكمال في أسماء الرجال»: «ينبغي للناظرِ في كتابنا هذا أن يكونَ قد حصَّل طرفًا صالحًا من علمِ العربية؛ نحوها ولغتها وتصريفها، ومن علم الأصول والفروع، ومن علم الحديث والتواريخ وأيام الناس».

    أهمية اللغة العربية للفقيه:
    جَعَل علماءُ أصولِ الفقه من شروط المجتهد أن يكون عالمًا بأسرارِ العربية، وبخاصة علم النحو؛ لأنَّ الشريعةَ عربية ولا سبيل إلى فهمِها إلا بفهمِ كلام العرب، وما لا يتمُّ الواجبُ إلا به فهو واجب، كما ذكر ذلك صاحبُ «المحصولِ في أصول الفقه» حيث يقول: «مسألة في شرائط المجتهد: أعلم أن شرط الاجتهاد أن يكون المكلف بحيث يمكنه الاستدلال بالدلائل الشرعية على الأحكام، وهذه المكنة مشروطة بأمور: أحدها: أن يكون عارفاً بمقتضى اللفظ ومعناه؛ لأنه لو لم يكن كذلك لم يفهم منه شيئاً؛ ولما كان اللفظ قد يفيد معناه لغة وعرفاً وشرعاً وجب أن يعرف اللغة والألفاظ العرفية والشرعية»[71].

    وقد شرطه الجماهيرُ من الأصوليين؛ كالشافعي والغزالي والجويني والآمدي والقرافي والفتوحي والطوفي والشوكاني وغيرهم.

    بل نجدُ ابنَ حزم — رحمه الله — يصرحُ بوجوب تعلم النحو للمفتي؛ حتى لا يقعَ في الخطأ، وإضلال النَّاسِ جراء الفهمِ السَّقيمِ للنصوص.

    تنبيه: ذكر بعضُ العلماء أنَّ معرفةَ متون مختصرة في علومِ العربية تكفي للمجتهد، وهذا القولُ غير صحيح، بل لا بد من التضلع في اللغةِ لمن أراد الاجتهاد؛ يقول الشوكاني — رحمه الله -: «ومن جعل المقدارَ المحتاج إليه في هذه الفنونِ هو معرفة مختصر من مختصراتِها، أو كتاب متوسط من المؤلفاتِ الموضوعة، فيها فقد أَبْعَد، بل الاستكثار من الممارسةِ لها، والتوسع في الاطلاعِ على مطولاتِها مما يزيدُ المجتهد قوةً في البحث، وبصرًا في الاستخراج، وبصيرة في حصولِ مطلوبه، والحاصلُ أنه لا بد أن تثبتَ له الملكة القوية في هذه العلوم، وإنما تثبت هذه الملكة بطولِ الممارسة، وكثرة الملازمة لشيوخِ هذه الفنون»[72].

    وهذا هو ما يفهم من كلامِ الصَّحابةِ والسلف وأقوال اللغويين؛ أنه ليس المقصود من تعلم اللغة العربية الاقتصار فقط على القواعدِ الأساسية التي تتوقَّفُ وظيفتها على معرفةِ ضوابط الصحة والخطأ في كلام العرب؛ وإنما المقصودُ من تعلمِ اللغة العربية لدارس الكتاب والسنة والمتأمل فيهما هو فهم أسرارها، والبحث عن كلِّ ما يفيدُ في استنطاق النَّصِّ، ومعرفة ما يؤديه التركيبُ القرآني على وجه الخصوص؛ باعتباره أعلى ما في العربيةِ من بيان، وقد نبَّه على هذه الخاصيةِ الزَّجاجيُّ في كتابه «الإيضاح في علل النحو»؛ حيث يقول: «فإن قِيل: فما الفائدةُ في تعلم النحو؟ فالجوابُ في ذلك أن يُقال: الفائدة فيه للوصولِ إلى التكلم بكلامِ العرب على الحقيقة صوابًا غير مبدل ولا مغير، وتقويم كتاب الله — عزَّ وجلَّ — الذي هو أصل الدِّينِ والدنيا والمعتمد، ومعرفة أخبار النبي — صلَّى الله عليه وسلَّم — وإقامة معانيها على الحقيقة؛ لأنَّه لا تفهم معانيها على صحةٍ إلا بتوفيتِها حقوقها من الإعراب»[73].

    وليعلم أنه بمقدارِ التضلُّعِ من علومِ العربية مع العلوم الأخرى المشروطة، يكون قرب المجتهد من الفهمِ الصحيح للنصوص؛ قال الإمامُ الشافعي — رحمه الله -: «وما ازداد — أي: المتفقه — من العلمِ باللسان الذي جعله الله لسان من خَتَم به نبوته، وأنزل به آخرَ كتبِه، كان خيرًا له»[74].

    وقال الشاطبي — رحمه الله -: «وإذا فرضنا مبتدئًا في فهمِ العربية فهو مبتدئ في فهم الشَّريعة، أو متوسطًا فهو متوسطٌ في فهم الشريعة، والمتوسط لم يبلغْ درجةَ النهاية، فإذا انتهى إلى الغايةِ في العربية كان كذلك في الشَّريعة، فكان فهمه فيها حجة، كما كان فهمُ الصحابة وغيرهم من الفصحاءِ الذين فهموا القرآن حجةً، فمن لم يبلغ شأوهم، فقد نقصه من فهمِ الشريعة بمقدار التقصير عنهم، وكل من قصر فهمه لم يكن حجة، ولا كان قوله مقبولاً»[75].

    ولكن العلماء يفرِّقون بين طبيعةِ العمل الاجتهادي؛ فمنه ما يتعلَّقُ باستنباطِ المصالحِ والمفاسد مجردًا من اقتضاءِ النُّصوص لها، وإنما العلم بمقاصدِ الشريعة، فهذا العلمُ لا يلزمُ له معرفة واسعة في العلومِ العربية، وإنما يلزمُ العلم بمعرفةِ مقاصد الشريعة، وإن تعلق الاستنباط بالنصوص الشرعية، فلا بد من اشتراطِ العلم بالعربية[76].

    فالعربية إذًا وسيلةٌ من وسائلِ الاهتداء إلى بعضِ الأحكام الفقهية من نصوصِ الشريعة، وقد نبَّه العلماءُ الأوائل على هذه الأهميةِ في استنباط الأحكامِ الشرعية، ومن هؤلاء على سبيل المثال:
    1- القرافي (ت 682 هـ) في كتابِه «الاستغناء في أحكام الاستثناء».
    2- الإسنوي (ت 772 هـ) في كتابِه «الكوكب الدري».
    3- أبو بكر محمد بن عبدالله؛ المعروف بابنِ العربي، صاحب كتاب «أحكام القرآن الكريم».
    4- القرطبي في تفسيره؛ حيث إنه كثيرًا ما يعبِّرُ في الردِّ على بعض الأقوال بقوله: «وهذا كلُّه جَهْلٌ باللسانِ والسنة ومخالفة لإجماع الأمة»[77].

    ولا أدلَّ على ذلك من جَعْل النحو أحد ثلاثة مصادر منها استمداد أصول الفقه، وهذه المصادر: علم الكلام، وعلم العربية، والأحكام الشرعية، بل إنَّ تحديدَ الدلالةِ اللفظية قد يتوقَّفُ عليها تقرير الحكم الشرعي؛ لأنَّ الأسلوبَ العربي في لغةِ القرآن الكريم يتميَّزُ بالتصرفِ في فنون القول، وتكثر فيه الألفاظُ التي تمثل أكثر من معنى، ومن ذلك على سبيلِ المثال:
    1- لفظة (اللَّمس) الواردة في قولِه — تعالى -: ﴿ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ ﴾ [النساء: 43]، فمن الفقهاءِ من حدَّدَ معنى (اللمس) بالاتصالِ بالمرأة، ومنهم من حدَّده بمعنى المسِّ فقط.

    2- ومن ذلك أيضًا ما ورد في حديثِ الرسول — صلَّى الله عليه وسلَّم — فقد قال رسول الله — صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أسرعكنَّ لحاقًا بي أطولكنَّ يدًا))[78]، قاله لنسائه، فحسبْنه من الطولِ الذي هو ضد القصر، فظنت سَوْدة إحدى زوجاته أنَّها المرادة، فلما ماتت زينب — رضي الله عنها — قبلها، علمْنَ حينئذٍ أنَّ المراد بالطولِ هو الفضل والكرم، وكانت زينبُ أكثرهنَّ صدقة، وهذا يوافق كلامَ العرب؛ فهم يقولون: فلان أطول يدًا، في حالةِ الكرم[79].

    وقد فطنَ بعضُ العلماء إلى أهمية تلك المعرفة؛ ومنهم الراغب الأصفهاني (ت552 هـ) في كتابه «المفردات في غريب القرآن»؛ حيث تناولَ في هذا الكتابِ التحديدَ الدقيق بين دلالاتِ الألفاظ في القرآن الكريم، وكذلك فعل الزمخشري في كتابه «أساس البلاغة»؛ حيث وضَّحَ الاستعمالاتِ المختلفةَ للفظ، وما يضيفه الاستعمالُ من دلالةٍ حقيقية أو مجازية، كما فطن إلى ذلك أيضًا الإمامُ الشافعي — رحمه الله — في كتابه «الرسالة»[80]، وذكر ابن السيد البطليوسي في كتابه «التنبيه على الأسبابِ التي أوجبت الاختلاف بين المسلمين»[81] أنَّ الإعرابَ له تأثير بيِّنٌ في الأحكامِ الفقهية وتوجيهها؛ فالمعاني تختلفُ باختلافِ وجوه الإعراب، ويختلف الحكم تبعًا لذلك؛ وعلى سبيل المثال:
    لو قال شخصٌ: له عندي مائةٌ غيرُ درهم، برفع (غير) لكان مقرًّا بالمائةِ كاملة؛ لأنَّ غير هنا صفة للمائة، وصفتها لا تنقص شيئًا منها[82]، ولو قال: له عندي مائةٌ غيرَ درهم، بنصب (غير) لكان مقرًّا بتسعةٍ وتسعين درهمًا؛ لأنه استثناء، والاستثناء إخراجُ ما بعد حرف الاستثناء من أن يتناولَ ما قبله.

    ولو قال لزوجتِه: أنت طالق إن دَخَلْتِ الدار، بكسر همزة (إن)، لم تطلق حتى تدخلَ الدَّار؛ لأنَّ (إن) للشرط، ولو قال: أنت طالق أن دَخَلْتِ الدار، بفتح همزة (أن)، وقع الطلاق في الحال؛ لأن معنى الكلام: أنت طالقٌ لأن دخلت الدار؛ أي: من أجلِ أنك دخلتِ الدار؛ فصار دخولُ الدارِ علة طلاقها، لا شرطًا في وقوعِ طلاقها[83].

    بل إنَّ الحكم يختلف باختلافِ تصاريف الكلمة؛ فلو أنَّ رجلاً حلف ألا يلبسَ مما غزلته فلانة، فلا يحنثُ إلا بما غزلته قبل اليمين، ولو قال: مما تغزله فلا يحنثُ إلا بالذي تغزله بعد اليمين، فلو قال: من غَزْلِها دخل فيه الماضي والمستقبل[84].

    مميزات اللغة وخصائصها:
    اللغةُ العربية ذات ميزات عديدة، فهي أوسعُ اللغات وأصلحها؛ في جمع معانٍ، وإيجازِ عبارة، وسهولةِ جريٍ على اللسان، وجمالِ وقْعٍ في الأسماع، وسرعةِ حفظ.

    ومن مميزات لغتنا الجميلة ما يلي:
    1- سعة اللغة العربية:
    مفرداتها وفيرة، وكلُّ مرادفٍ ذو دلالة جديدة، فالأسدُ له أسماء كثيرة لكلِّ واحد منها معنى يختصُّ به، وللناقةِ كذلك، وما من حيوان أو جماد أو نبات إلا وله الكثير من الأسماءِ والصفات، مما يدلُّ على غنى هذه اللغةِ الرائعة، ولأنواعِ الحزن والترح والأسى معانٍ متعددة، ولليوم الآخر — على سبيل المثال — أكثر من ثمانين اسمًا، عددها ابنُ قيم الجوزية — رحمه الله — في مدارج السالكين، لكلٍّ منها سبب ومعنى يختصُّ به، وهذا ما لا نجدُه في أكثر اللغات الأخرى.

    قال الإمام الشافعي — رحمه الله -: «لسانُ العربِ أوسع الألسنة مذهبًا، وأكثرها ألفاظًا، ولا نعلمه يحيط بجميعِ علمه إنسانٌ غير نبي، ولكنَّه لا يذهبُ منه شيء على عامَّتها، حتى لا يكونَ موجودًا فيها مَنْ يعرِفه، والعلمُ به عند العربِ كالعِلم بالسُّنة عند أهلِ الفقه، لا نعلم رجلاً جمع السنن فلم يذهب منها عليه شيء، فإذا جمع علم عامة أهل العلم بها أتى على السُّنن، وإذا فُرّق عِلْم كلِّ واحد منهم، ذهب عليه الشيءُ منها»[85].

    وأكثر مواد اللغة العربية غير مستعملة، وكثيرٌ منه غير معروف؛ قال الكسائي: «قد دَرَس من كلامِ العرب كثير»[86]، وقال أبو عمرو بن العلاء: «ما انتهى إليكم مما قالت العربُ إلا أقله، ولو جاءكم وافرًا، لجاءكم علمٌ وشعر كثير»[87]، وذكر الزبيدي في مختصر «العين» أنَّ عدةَ مستعمَلِ الكلامِ كله ومهمله ستة آلاف ألف وتسعة وخمسون ألفًا وأربعمائة (6059400)؛ والمستعملُ منها خمسةُ آلافٍ وستمائة وعشرون (5620)، والمهمل ستة آلاف ألف وستمائة ألف وثلاثة وتسعون (6600093).

    وذكر عبدالغفور عطار أنَّ المستعملَ في العربية في عصرِنا الحاضر لا يكادُ يزيد على عشرةِ آلاف مادة، مع أنَّ «الصِّحاحَ» للجوهري يضم أربعين ألف مادة، و»القاموس» ستين ألف مادة، و»التكملة» ستين ألف مادة، و»اللسان» ثمانين ألف وأربعمائة، و»التاج» عشرين ومائة ألف مادة؛ حتى قال السيوطي: «وأين سائرُ اللغاتِ من السَّعة ما للغة العرب؟!»[88].

    ومع أنَّ المستعمل من موادِّ اللغة العربية ليس إلا أقل القليل منها، فإنها لم تضقْ عن حاجة الإنسان وتجاربه، وخواطره وعلومه، وفنونه وآدابه؛ بل وسعت روافدَ الحضارةِ والعلوم غير المعروفة عند العربِ في أزهى العصور الإسلامية، حتى صار لسانُ حالِ لغتنا الحبيبة كما قال حافظ إبراهيم:
    وَسِعْتُ كِتَابَ اللهِ لَفْظًا وَغَايَةً
    وَمَا ضِقْتُ عَنْ آيٍ بِهِ وَعِظَاتِ
    فَكَيْفَ أَضِيقُ اليَوْمَ عَنْ وَصْفِ آلَةٍ
    وَتَنْسِيقِ أَسْمَاءٍ لَمُخْتَرَعَاتِ؟!
    أَنَا الْبَحْرُ فِي أَحْشَائِهِ الدُّرُّ كَامِنٌ
    فَهَلْ سَاءَلُوا الغَوَّاصَ عَنْ صَدَفَاتِي؟

    وصدق حافظُ إبراهيم في كلماتِه، ولو أنها نطقتْ لتكلَّمَت بأعجب من ذلك.

    2- ولغتنا قائمة على جذور متناسقة لا تجدها في اللغات الأخرى قاطبة:
    فالفعلُ الماضي ذهب، ومضارعه يذهبُ، وأمره اذهب، من جذرٍ واحد، أمَّا مثيله في الإنجليزية فماضيه «went» ومضارعه وأمره «go» كلمتان مختلفتان كليًّا، وخذ مثلاً الفعل «cut» بمعنى قطع، يقطع، اقطع، تجده رسمًا واحدًا في الأزمنةِ الثلاثة كلِّها، وتضطر إلى وضعِها في جملٍ كي تعرفَ الزَّمنَ لكلٍّ منها، بينما زمن الفعل في العربية معروف.

    3- كما أنَّ للأفعال المتقاربة الجذور في العربية معانيَ متشابهةً لا ترى أمثالها في اللغات الأخرى:
    فالفعل (قطع) إذا بدل الحرف الأخير فقط قيل: قط، قطم، قطف، قطش، تجد فيها اشتراكًا في قضمِ الشيء إلى قطع، وفي الفعل (سما) المفتوح العين ثلاثة حروف كذلك، بدِّل الحرفَ الأخير وقلْ مثلاً: سمج، سمر، سمح، سمك، سمق، سمط، تجد اشتراكها في العلوِّ، وهكذا.

    4- يذكر الدكتور عبدالله الدنان المهتم بتعليمِ اللغة العربية للناشئةِ منذ الصغر أشياءَ عجيبة عن لغتِنا الحبيبة فيقول:
    «إنَّ كثيرًا من الكلماتِ الإنجليزية مأخوذةٌ من اللغةِ العربية؛ ومن ذلك (الباكلوريوس) أو كما يُقال: باكلوريا في بلادِ الشام لشهادة الثانوية، بأنَّ أصلَها جاء من العربيةِ؛ حيث إنَّ العلماءَ من المحدثين ومقرئي القرآن كانوا إذا أجازوا الطالبَ كتبوا له في الإجازة: (أجزناك بحقِّ الرِّواية)، فأخذوها منَّا ثم حُرِّفت: (بحقِّ الرواية، بهك الرواية، بك رواية، باكلوريا)، وقد ذكر أمثلة عديدة من هذا القبيل.

    5- وقام مؤلفُ كتاب «اللغة العربية أصل اللغات كلها» في القسم الثاني من الكتابِ بدراسةٍ معجمية مقارنة، أجراها الباحث على نحو خمسمائة كلمة إنجليزية متسلسلة حسب الترتيب الهجائي في قاموس المورد، بدءًا من أولِ كلمة في حرف A وهي (Aard) التي أصلها العربي (أرض)، وهكذا ستجد العجبَ في هذه اللغة الأم، ومن أمثلة ما جاء في الموردِ لفظ الجلالة (الله) صار لديهم (allah)، وعباءة (aba)، ولفظة (algebra) مأخوذة من علمِ الجبر، حتى عفريت أصلها عربي فيكتبونها (afreet)، وكلمات كثيرة كالفلاح (fellah)، والفلس (fils)، والقطن (cotoon)، والحنَّاء (henna)، ومومياء (mummy)، والزَّعفران (saffron)، والسبانخ (spinach)… إلخ.

    6- إنَّ اللغةَ العربية تميز بين المذكر والمؤنث، سواء في العددِ أو في غيره، بعكس اللغاتِ الأخرى، وتسيرُ العربية على عنصرِ المخالفة للتمييزِ بين المؤنَّثِ والمذكر في العدد، وليس في هذا تعقيدٌ ما دام هناك نظامٌ مطرد.

    7- وقال الخفاجي في «سر الفصاحة»: «وقد خبرني أبو داود المطران — وهو عارف باللغتين العربية والسريانية — أنه إذا نقلَ الألفاظ الحسنة إلى السرياني، قبُحت وخسَّت، وإذا نُقل الكلام المختار من السرياني إلى العربي، ازداد طلاوةً وحُسنًا»[89].

    وفي هذا دليلٌ على ما تمتلكه اللغةُ العربية من طاقاتٍ هائلة، ومؤهلات مطلقة: صوتية، وصرفية، ومعجمية، ونحوية، وبلاغية، ودلالية.

    ومن الطَّريفِ ما ذكره محمد الخضر

  12. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:01 дп - Reply

    أهمية اللغة العربية
    تعد اللغة العربية أقدم اللغات الحية على وجه الأرض، و على اختلاف بين الباحثين حول عمر هذه اللغة؛ لا نجد شكاً في أن العربية التي نستخدمها اليوم أمضت ما يزيد على ألف وستمائة سنة، وقد تكفّل الله — سبحانه و تعالى- بحفظ هذه اللغة حتى يرث الله الأرض ومن عليها، قال تعالى {إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون}، و مذ عصور الإسلام الأولى انتشرت العربية في معظم أرجاء المعمورة وبلغت ما بلغه الإسلام وارتبطت بحياة المسلمين فأصبحت لغة العلم و الأدب والسياسة و الحضارة فضلاً عن كونها لغة الدين والعبادة. لقد استطاعت اللغة العربية أن تستوعب الحضارات المختلفة؛ العربية، والفارسية، واليونانية، والهندية، المعاصرة لها في ذلك الوقت، و أن تجعل منها حضارة واحدة، عالمية المنزع، إنسانية الرؤية، وذلك لأول مرّة في التاريخ، ففي ظل القرآن الكريم أصبحت اللغة العربية لغة عالمية، واللغة الأم لبلاد كثيرة. إن أهمية اللغة العربية تنبع من نواحٍ عدّة؛ أهمها: ارتباطها الوثيق بالدين الإسلامي و القرآن الكريم، فقد اصطفى الله هذه اللغة من بين لغات العالم لتكون لغة كتابه العظيم و لتنزل بها الرسالة الخاتمة {إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون}، و من هذا المنطلق ندرك عميق الصلة بين العربية و الإسلام، كما نجد تلك العلاقة على لسان العديد من العلماء ومنهم ابن تيمية حين قال: » معلوم أن تعلم العربية و تعليم العربية فرضٌ على الكفاية «. وقال أيضا » إن اللغة العربية من الدين، ومعرفتها فرض واجب، فإن فهم الكتاب و السنة فرضٌ، و لا يفهم إلا باللغة العربية، ومالا يتم الواجب إلا به، فهو واجب «، ويقو الإمام الشافعي في معرض حديثه عن الابتداع في الدين » ما جهل الناس، ولا اختلفوا إلا لتركهم لسان العرب «، وقال الحسن البصري — رحمه الله- في المبتدعة » أهلكتهم العجمة «. كما تتجلى أهمية العربية في أنها المفتاح إلى الثقافة الإسلامية و العربية، ذلك أنها تتيح لمتعلمها الإطلاع على كم حضاري و فكري لأمّة تربّعت على عرش الدنيا عدّة قرون،وخلّفت إرثاً حضارياً ضخما في مختلف الفنون و شتى العلوم. وتنبع أهمية العربية في أنها من أقوى الروابط و الصلات بين المسلمين، ذلك أن اللغة من أهم مقوّمات الوحدة بين المجتمعات. وقد دأبت الأمة منذ القدم على الحرص على تعليم لغتها و نشرها للراغبين فيها على اختلاف أجناسهم و ألوانهم وما زالت، فالعربية لم تعد لغة خاصة بالعرب وحدهم، بل أضحت لغة عالمية يطلبها ملايين المسلمين في العالم اليوم لارتباطها بدينهم و ثقافتهم الإسلامية، كما أننا نشهد رغبة في تعلم اللغة من غير المسلمين للتواصل مع أهل اللغة من جانب و للتواصل مع التراث العربي و الإسلامي من جهة أخرى. إن تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها يعد مجالاً خصباً؛ لكثرة الطلب على اللغة من جانب، ولقلّة الجهود المبذولة في هذا الميدان من جانب آخر، و قد سعت العديد من المؤسسات الرسمية و الهيئات التعليمة إلى تقديم شيء في هذا الميدان إلا أن الطلب على اللغة العربية لا يمكن مقارنته بالجهود المبذولة، فمهما قدّمت الجامعات في الدول العربية و المنظمات الرسمية من جهد يظل بحاجة إلى المزيد و المزيد. ومن هنا شَرُفَت العربية للجميع بأن تكون لبنة في هذا الجهد المبذول لخدمة هذه اللغة المباركة.

    https://uqu.edu.sa/maszahrani/ar/25093

  13. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:03 дп - Reply

    للغــة العـربيــة ومكانتهـا بيـن اللغــات
    الأستاذ الدكتـور فرحـان السـليـم

    أهميـة اللغــة :
    اللغة فكر ناطق، والتفكير لغة صامتة. واللغة هي معجزة الفكر الكبرى.
    إن للغة قيمة جوهرية كبرى في حياة كل أمة فإنها الأداة التي تحمل الأفكار، وتنقل المفاهيم فتقيم بذلك روابط الاتصال بين أبناء الأمة الواحدة ، وبها يتم التقارب والتشابه والانسجام بينهم. إن القوالب اللغوية التي توضع فيها الأفكار، والصور الكلامية التي تصاغ فيها المشاعر والعواطف لا تنفصل مطلقاً عن مضمونها الفكري والعاطفي .
    إن اللغة هي الترسانة الثقافية التي تبني الأمة وتحمي كيانها. وقد قال فيلسوف الألمان فيخته : ((اللغة تجعل من الأمة الناطقة بها كلاً متراصاً خاضعاً لقوانين . إنها الرابطة الحقيقية بين عالم الأجسام وعالم الأذهان )) .
    ويقول الراهب الفرنسي غريغوار : (( إن مبدأ المساواة الذي أقرته الثورة يقضي بفتح أبواب التوظف أمام جميع المواطنين، ولكن تسليم زمام الإدارة إلى أشخاص لا يحسنون اللغة القومية يؤدي إلى محاذير كبيرة، وأما ترك هؤلاء خارج ميادين الحكم والإدارة فيخالف مبدأ المساواة، فيترتب على الثورة — والحالة هذه — أن تعالج هذه المشكلة معالجة جدية؛ وذلك بمحاربة اللهجات المحلية، ونشر اللغة الفرنسية الفصيحة بين جميع المواطنين )) .
    ويقول فوسلر : (( إن اللغة القومية وطن روحي يؤوي من حُرِمَ وطنَه على الأرض )) .
    ويقول مصطفى صادق الرافعي : (( إن اللغة مظهر من مظاهر التاريخ، والتاريخ صفة الأمة. كيفما قلّبت أمر اللغة — من حيث اتصالها بتاريخ الأمة واتصال الأمة بها — وجدتها الصفة الثابتة التي لا تزول إلا بزوال الجنسية وانسلاخ الأمة من تاريخها .))
    وقد صدر بيان من مجلس الثورة الفرنسية يقول : (( أيها المواطنون : ليدفع كلاً منكم تسابق مقدس للقضاء على اللهجات في جميع أقطار فرنسا لأن تلك اللهجات رواسب من بقايا عهود الإقطاع والاستعباد .))

    أهمية اللغة العربية :
    اللغة — عند العرب — معجزة الله الكبرى في كتابه المجيد .
    لقد حمل العرب الإسلام إلى العالم، وحملوا معه لغة القرآن العربية واستعربت شعوب غرب آسيا وشمال إفريقية بالإسلام فتركت لغاتها الأولى وآثرت لغة القرآن، أي أن حبهم للإسلام هو الذي عربهم، فهجروا ديناً إلى دين، وتركوا لغة إلى أخرى .
    لقد شارك الأعاجم الذين دخلوا الإسلام في عبء شرح قواعد العربية وآدابها للآخرين فكانوا علماء النحو والصرف والبلاغة بفنونها الثلاثة : المعاني ، والبيان ، والبديع .
    وقد غبر دهر طويل كانت اللغة العربية هي اللغة الحضارية الأولى في العالم .
    واللغة العربية أقدم اللغات التي ما زالت تتمتع بخصائصها من ألفاظ وتراكيب وصرف ونحو وأدب وخيال، مع الاستطاعة في التعبير عن مدارك العلم المختلفة. ونظراً لتمام القاموس العربي وكمال الصرف والنحو فإنها تعد أمّ مجموعة من اللغات تعرف باللغات الأعرابية أي التي نشأت في شبه جزيرة العرب ، أو العربيات من حميرية وبابلية وآرامية وعبرية وحبشية، أو الساميات في الاصطلاح الغربي وهو مصطلح عنصري يعود إلى أبناء نوح الثلاثة : سام وحام ويافث. فكيف ينشأ ثلاثة أخوة في بيت واحد ويتكلمون ثلاث لغات ؟
    إن اللغة العربية أداة التعارف بين ملايين البشر المنتشرين في آفاق الأرض، وهي ثابتة في أصولها وجذورها، متجددة بفضل ميزاتها وخصائصها .
    إن الأمة العربية أمة بيان، والعمل فيها مقترن بالتعبير والقول، فللغة في حياتها شأن كبير وقيمة أعظم من قيمتها في حياة أي أمة من الأمم. إن اللغة العربية هي الأداة التي نقلت الثقافة العربية عبر القرون، وعن طريقها وبوساطتها اتصلت الأجيال العربية جيلاً بعد جيل في عصور طويلة، وهي التي حملت الإسلام وما انبثق عنه من حضارات وثقافات، وبها توحد العرب قديماً وبها يتوحدون اليوم ويؤلفون في هذا العالم رقعة من الأرض تتحدث بلسان واحد وتصوغ أفكارها وقوانينها وعواطفها في لغة واحدة على تنائي الديار واختلاف الأقطار وتعدد الدول. واللغة العربية هي أداة الاتصال ونقطة الالتقاء بين العرب وشعوب كثيرة في هذه الأرض أخذت عن العرب جزءاً كبيراً من ثقافتهم واشتركت معهم — قبل أن تكون ( الأونيسكو ) والمؤسسات الدولية — في الكثير من مفاهيمهم وأفكارهم ومثلهم، وجعلت الكتاب العربي المبين ركناً أساسياً من ثقافتها، وعنصراً جوهرياً في تربيتها الفكرية والخلقية .
    إن الجانب اللغوي جانب أساسي من جوانب حياتنا، واللغة مقوم من أهم مقومات حياتنا وكياننا، وهي الحاملة لثقافتنا ورسالتنا والرابط الموحد بيننا والمكون لبنية تفكيرنا، والصلة بين أجيالنا، والصلة كذلك بيننا وبين كثير من الأمم .
    إن اللغة من أفضل السبل لمعرفة شخصية أمتنا وخصائصها، وهي الأداة التي سجلت منذ أبعد العهود أفكارنا وأحاسيسنا. وهي البيئة الفكرية التي نعيش فيها، وحلقة الوصل التي تربط الماضي بالحاضر بالمستقبل. إنها تمثل خصائص الأمة، وقد كانت عبر التاريخ مسايرة لشخصية الأمة العربية، تقوى إذا قويت، وتضعف إذا ضعفت .
    لقد غدت العربية لغة تحمل رسالة إنسانية بمفاهيمها وأفكارها، واستطاعت أن تكون لغة حضارة إنسانية واسعة اشتركت فيها أمم شتى كان العرب نواتها الأساسية والموجهين لسفينتها، اعتبروها جميعاً لغة حضارتهم وثقافتهم فاستطاعت أن تكون لغة العلم والسياسة والتجارة والعمل والتشريع والفلسفة والمنطق والتصوف والأدب والفن .
    واللغة من الأمة أساس وحدتها، ومرآة حضارتها، ولغة قرآنها الذي تبوأ الذروة فكان مظهر إعجاز لغتها القومية .
    إن القرآن بالنسبة إلى العرب جميعاً كتاب لبست فيه لغتهم ثوب الإعجاز، وهو كتاب يشد إلى لغتهم مئات الملايين من أجناس وأقوام يقدسون لغة العرب، ويفخرون بأن يكون لهم منها نصيب .
    وأورد هنا بعض الأقوال لبعض العلماء الأجانب قبل العرب في أهمية اللغة العربية . يقول الفرنسي إرنست رينان : (( اللغة العربية بدأت فجأة على غاية الكمال، وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشر، فليس لها طفولة ولا شيخوخة .))
    ويقول الألماني فريتاغ : (( اللغة العربية أغنى لغات العالم )) .
    ويقول وليم ورك : (( إن للعربية ليناً ومرونةً يمكنانها من التكيف وفقاً لمقتضيات العصر. ))
    ويقول الدكتور عبد الوهاب عزام : (( العربية لغة كاملة محببة عجيبة، تكاد تصور ألفاظها مشاهد الطبيعة، وتمثل كلماتها خطرات النفوس، وتكاد تتجلى معانيها في أجراس الألفاظ، كأنما كلماتها خطوات الضمير ونبضات القلوب ونبرات الحياة . ))
    ويقول مصطفى صادق الرافعي : (( إنما القرآن جنسية لغوية تجمع أطراف النسبة إلى العربية، فلا يزال أهله مستعربين به، متميزين بهذه الجنسية حقيقةً أو حكماً .))
    ويقول الدكتور طه حسين : (( إن المثقفين العرب الذين لم يتقنوا لغتهم ليسوا ناقصي الثقافة فحسب، بل في رجولتهم نقص كبير ومهين أيضاً.))

    خصائص اللغة العربية:
    للعربية خصائص كثيرة يضيق المجال عن حصرها في هذه المحاضرة، لذا سأقتصر على بعضها تاركاً، لمن أراد التوسع، الرجوع إلى أمهات الكتب في هذا المجال .

    1 – الخصائص الصوتيـة :
    إن اللغة العربية تملك أوسع مدرج صوتي عرفته اللغات، حيث تتوزع مخارج الحروف بين الشفتين إلى أقصى الحلق. وقد تجد في لغات أخرى غير العربية حروف أكثر عدداً ولكن مخارجها محصورة في نطاق أضيق ومدرج أقصر، كأن تكون مجتمعة متكاثرة في الشفتين وما والاهما من الفم أو الخيشوم في اللغات الكثيرة الغنة ( الفرنسية مثلاً)، أو تجدها متزاحمة من جهة الحلق .
    وتتوزع هذه المخارج في هذا المدرج توزعاً عادلاً يؤدي إلى التوازن والانسجام بين الأصوات. ويراعي العرب في اجتماع الحروف في الكلمة الواحدة وتوزعها وترتيبها فيها حدوث الانسجام الصوتي والتآلف الموسيقي. فمثلاً لا تجتمع الزاي مع الظاء والسين والضاد والذال. ولا تجتمع الجيم مع القاف والظاء والطاء والغين والصاد، ولا الحاء مع الهاء، ولا الهاء قبل العين، ولا الخاء قبل الهاء ، ولا النون قبل الراء ، ولا اللام قبل الشين .
    وأصوات العربية ثابتة على مدى العصور والأجيال منذ أربعة عشر قرناً. ولم يُعرف مثل هذا الثبات في لغة من لغات العالم في مثل هذا اليقين والجزم. إن التشويه الذي طرأ على لفظ الحروف العربية في اللهجات العامية قليل محدود، وهذه التغيرات مفرقة في البلاد العربية لا تجتمع كلها في بلد واحد. وهذا الثبات، على عكس اللغات الأجنبية، يعود إلى أمرين : القرآن، ونزعة المحافظة عند العرب .
    وللأصوات في اللغة العربية وظيفة بيانية وقيمة تعبيرية، فالغين تفيد معنى الاستتار والغَيْبة والخفاء كما نلاحظ في : غاب ، غار ، غاص ، غال ، غام. والجيم تفيد معنى الجمع : جمع ، جمل، جمد ، جمر. وهكذا .
    وليست هذه الوظيفة إلا في اللغة العربية ، فاللغات اللاتينية مثلاً ليس بين أنواع حروفها مثل هذه الفروق، فلو أن كلمتين اشتركتا في جميع الحروف لما كان ذلك دليلاً على أي اشتراك في المعنى. فعندنا الكلمات التالية في الفرنسية مشتركة في أغلب حروفها وأصواتها ولكن ليس بينها أي اشتراك في المعنى Ivre سكران oeuvre أثر أو تأليف ouvre يفتح livre كتاب lèvre شفة .

    2 – الاشـتـقـاق :
    الكلمات في اللغة العربية لا تعيش فرادى منعزلات بل مجتمعات مشتركات كما يعيش العرب في أسر وقبائل. وللكلمة جسم وروح، ولها نسب تلتقي مع مثيلاتها في مادتها ومعناها : كتب — كاتب — مكتوب — كتابة — كتاب.. فتشترك هذه الكلمات في مقدار من حروفها وجزء من أصواتها .
    وتشترك الألفاظ المنتسبة إلى أصل واحد في قدر من المعنى وهو معنى المادة الأصلية العام. أما اللغات الأخرى كالأوروبية مثلاً فتغلب عليها الفردية . فمادة ( ب ن و ) في العربية يقابلها في الإنكليزية : son ابن و daughter بنت. أما في الفرنسية فتأتي مادة ( ك ت ب ) على الشكل التالي : كتاب livre مكتبة عامة bibliothèque محل بيع الكتب librairie يكتب ècrire مكتب bureau .
    وثبات أصول الألفاظ ومحافظتها على روابطها الاشتقاقية يقابل استمرار الشخصية العربية خلال العصور، فالحفاظ على الأصل واتصال الشخصية واستمرارها صفة يتصف بها العرب كما تتصف بها لغتهم، إذ تمكن الخاصة الاشتقاقية من تمييز الدخيل الغريب من الأصيل .
    إن اشتراك الألفاظ ، المنتمية إلى أصل واحد في أصل المعنى وفي قدر عام منه يسري في جميع مشتقات الأصل الواحد مهما اختلف العصر أو البيئة، يقابله توارث العرب لمكارم الأخلاق والمثل الخلقية والقيم المعنوية جيلاً بعد جيل. إن وسيلة الارتباط بين أجيال العرب هي الحروف الثابتة والمعنى العام .
    والروابط الاشتقاقية نوع من التصنيف للمعاني في كلياتها وعمومياتها، وهي تعلم المنطق وتربط أسماء الأشياء المرتبطة في أصلها وطبيعتها برباط واحد، وهذا يحفظ جهد المتعلم ويوفر وقته .
    إن خاصة الروابط الاشتقاقية في اللغة العربية تهدينا إلى معرفة كثير من مفاهيم العرب ونظراتهم إلى الوجود وعاداتهم القديمة، وتوحي بفكرة الجماعة وتعاونها وتضامنها في النفوس عن طريق اللغة.

    3 – خصائص الكلمة العربية ( الشكل والهيئة أو البناء والصيغة أو الوزن ) :
    إن صيغ الكلمات في العربية هي اتحاد قوالب للمعاني تُصبُّ فيها الألفاظ فتختلف في الوظيفة التي تؤديها. فالناظر والمنظور والمنظر تختلف في مدلولها مع اتفاقها في أصل المفهوم العام الذي هو النظر. الكلمة الأولى فيها معنى الفاعلية والثانية المفعولية والثالثة المكانية .
    وللأبنية والقوالب وظيفة فكرية منطقية عقلية. لقد اتخذ العرب في لغتهم للمعاني العامة أو المقولات المنطقية قوالب أو أبنية خاصة : الفاعلية — المفعولية — المكان — الزمان — السببية — الحرفة — الأصوات — المشاركة — الآلة — التفضيل — الحدث .
    إن الأبنية في العربية تعلم تصنيف المعاني وربط المتشابه منها برباط واحد، ويتعلم أبناء العربية المنطق والتفكير المنطقي مع لغتهم بطريقة ضمنية طبيعية فطرية .
    وللأبنية وظيفة فنية، فقوالب الألفاظ وصيغ الكلمات في العربية أوزان موسيقية، أي أن كل قالب من هذه القوالب وكل بناء من هذه الأبنية ذو نغمة موسيقية ثابتة. فالقالب الدال على الفاعلية من الأفعال الثلاثية مثلاً هو دوماً على وزن فاعل والدال على المفعولية من هذه الأفعال على وزن مفعول .
    وإن بين أوزان الألفاظ في العربية ودلالاتها تناسباً وتوافقاً، فصيغة ( فعّال) لمبالغة اسم الفاعل تدل بما فيها من تشديد الحرف الثاني على الشدة أو الكثرة، وبألف المد التي فيها على الامتداد والفاعلية الخارجية .
    وتتميز اللغة العربية بالموسيقية فجميع ألفاظها ترجع إلى نماذج من الأوزان الموسيقية، والكلام العربي نثراً كان أم شعراً هو مجموع من الأوزان ولا يخرج عن أن يكون تركيباً معيناً لنماذج موسيقية .
    وقد استثمر الشعراء والكتاب العرب هذه الخاصة الموسيقية فقابلوا بين نغمة الكلام وموضوعه مقابلة لها أثر من الوجهة الفنية. فمثلاً يقول النابغة الذبياني :
    ميلــــوا إلى الــدار مـن ليلى نحييـهـــا نـعــم ونســـألهـا عن بعــض أهليـهــــا
    حيث ينقلك إلى جو عاشق يهيم ويتأمل وتهفو نفسه برقة وحنان إلى آثار الحبيب بما في البيت من نعومة الحروف وكثرة المدود وحسن توزعها وجمال تركيب الألفاظ .
    ويقول البحتري متحدثاً عن الذئب :
    عوى ثـــم أقـعــى فارتجــزت فهجتـــــه فأقـبــــل مثــــل البـرق يتبعه الرعد
    فينقل تتابع حركات الذئب السريع في ألفاظ قصيرة الأوزان متوالية الحركات .
    وقد بلغت هذه الخاصة الموسيقية ذروتها في التركيب القرآني، فأنت تحس، مثلاً في سورة العاديات ، عدو الخيل : (( والعاديات ضبحاً. فالموريات قدحاً. فالمغيرات صبحاً. فأثرن به نقعاً. فوسطن به جمعاً )).
    وكان لأوزان الألفاظ أثر في جمال الكتابة العربية، فالكلمات التي على وزن واحد تتشابه ألفاظها الكتابية مثل الكلمات على وزن فاعل أو على وزن مفعول. إن هذه الكلمات في التركيب يكون منها ما يشبه الزخارف العربية .
    وتتأرجح الصيغ بين الثبات والتطور، والثبات غالب ولا يسبب هذا جمود العربية، فإن لها على حالتها الحاضرة من الصيغ والأبنية غنى لا تضارعها فيه لغة أخرى من اللغات الراقية التي تفي بحاجات الإنسان في مثل هذا العصر .
    إن الإخلال بهذه الأبنية وإفسادها إفساد لنظام اللغة، فلذلك كان العرب إذا أدخلوا كلمة أعجمية احتاجوا إليها صاغوها على نماذج ألفاظهم وبنوها على أحد أبنيتهم وجعلوها على أحد أوزانهم .
    وبين العربية والطبيعة صلة وثقى، فالأجسام في الطبيعة على كثرتها ترجع إلى عناصر بسيطة محدودة العدد تتشابه وتختلف بحسب تشابه تركيب مادتها واختلافه. وكذلك اللغة العربية ترجع كلماتها التي لا تكاد تحصى إلى عناصر محدودة ثابتة هي الحروف. وفي الطبيعة تشابه ونمطية وتكرر، فللشجرة مهما كان نوعها أوراق وأغصان جذع وثمر. وفي اللغة أيضاً تشابه بين أبنية الفاعلين والمفعولين والمكان والزمان. ولكل فرد من أفراد الجنس الواحد في الطبيعة ذاتيته مع مشابهته لسائر أفراد الجنس. وكذلك للفظ ذاتيته مع مشابهته لسائر الألفاظ المشتركة معه في الأصل أو البناء والصيغة. وفي الطبيعة تسلسل وتوارث يقابله تسلسل وتوارث في اللغة. وفي الطبيعة محافظة وتجديد، وكذلك في اللغة محافظة وتجديد أيضاً .

    4 – التعـريـب :
    يتشابه نظام العربية مع نظام المجتمع العربي. فكما يرتبط أفراد المجتمع العربي وقبائله بصلات القربى والنسب والتضامن والتعاون، ترتبط ألفاظها في نسق خاص في حروفها وأصواتها، ومادتها وتركيبها ، وهيئتها وبنائها .
    وحين يدخل غريب على المجتمع فلا بد لـه لكي يصبح عضواً فيه من أن يلتزم بأخلاقه وعاداته، فكذلك اللفظة الأعجمية إذا دخلت يجب أن تسير على أوزان العربية وهيئاتها وصيغها لكي تصبح عضواً كامل العضوية في الأسرة اللغوية .
    ويُستعمل في العربية مصطلح التعريب بينما في اللغة الأجنبية استعارة emprunt. والتعريب أحد مظاهر التقاء العربية بغيرها من اللغات على مستوى المفردات.
    وكانت الألفاظ الدخيلة في العصر الجاهلي قليلة محدودة تتصل بالأشياء التي لم يعرفها العرب في حياتهم. وهي محصورة في ألفاظ تدل على أشياء مادية لا معنوية مثل : كوب — مسك — مرجان — درهم.. وتعود قلة الدخيل إلى سببين : انغلاقهم على أنفسهم واعتدادهم بأنفسهم وبلغتهم .
    أما بعد الإسلام فقد اتصلت العربية باللغات الأخرى فانتقلت إليها ألفاظ جديدة تتعلق كلها بالمحسوسات والماديات مثل أسماء الألبسة والأطعمة والنباتات والحيوان وشؤون المعيشة أو الإدارة. وقد انعدم التأثير في الأصوات والصيغ والتراكيب .
    إن هذا الداخل على الغالب لم يبق على حاله بل صيغ في قالب عربي، ولذلك كانت المغالاة والإكثار من الغريب وفسح المجال من غير قيد مظهراً من مظاهر النـزعة الشعوبية في الميدان اللغوي قديماً وحديثاً .
    وكانت طريقة العرب في نقل الألفاظ الأجنبية أو التعريب تقوم على أمرين :
    أ – تغيير حروف اللفظ الدخيل، وذلك بنقص بعض الحروف أو زيادتها مثل :
    برنامه ـــــــــــــــــــــ> برنامج — بنفشه ـــــــــــــــــــــ> بنفسج
    أو إبدال حرف عربي بالحرف الأعجمي :
    بالوده ـــــــــــــــــــــ> فالوذج — برادايس ـــــــــــــــــــــ> فردوس
    ب – تغيير الوزن والبناء حتى يوافق أوزان العربية ويناسب أبنيتها فيزيدون في حروفه أو ينقصون، ويغيرون مدوده وحركاته، ويراعون بذلك سنن العربية الصوتية كمنع الابتداء بساكن، ومنع الوقوف على متحرك ، ومنع توالي ساكنين …
    وأكثر ما بقي على وزنه وأصله من الألفاظ هو من الأعلام : سجستان – رامهرمز..
    أما دليلهم إلى معرفة الدخيل فهو إحدى ثلاث طرق :
    أ – فقدان الصلة بينه وبين إحدى مواد الألفاظ العربية :
    بستان : ليس في العربية مادة بست .
    ب – أن يجتمع فيه من الحروف ما لا يجتمع في الكلمة العربية :
    ج ق جوسق – ج ص جَِصّ – ج ط طازج …
    ج – أن أن تكون على وزن ليس في العربية :
    إِبْرَيْسَم إفعيلل – آجر فاعُلّ ..
    (أحسن الحرير )

    5 – خصائص معانـي الألفـاظ العربيـة :
    تقوم طريقة العربية في وضع الألفاظ وتسمية المسميات على الأمور التالية :
    أ — اختيار صفة من صفات الشيء الذي يراد تسميته أو بعض أجزائه أو نواحيه أو تحديد وظيفته وعمله واشتقاق لفظ يدل عليه .
    ب — تحتفظ العربية بالمعاني الأصلية الدالة على أمثال هذه المسميات ، فألفاظها معللة على عكس غيرها من اللغات التي لا تحتفظ بهذه المعاني .
    ج — الإشارة إلى أخص صفات المسمى وأبرزها أو إلى عمله الأساسي ووظيفته، على عكس اللغات الأجنبية التي تشير إلى ظاهره وشكله الخارجي أو تركيبه وأجزائه. فمثلاً تسمية الدراجة في العربية تشير إلى وظيفتها وعملها وحركتها. أما في الفرنسية فإن bicyclette (ذات الدولابين) تشير إلى أجزائها وتركيبها وحالتها الساكنة. ومثل ذلك السيارة التي تشير تسميتها إلى عملها بينما في الفرنسية كلمة automobile تعني المتحرك بنفسه.
    ويظهر تفكير العرب وحياتهم واضحين جليين في مفردات لغتهم، فكلمة العامل، مثلاً بعد الإسلام، أخذت معنى الوالي والحاكم، وهذا يدل على أن الولاية عمل من الأعمال وليست استبداداً، وأن الحكم تكليف وليس تشريفاً. ولفظ ( المرأ ) للمذكر و (المرأة) للمؤنث يدل على تساوي الرجل والمرأة عندهم في الأصل. والمروءة هي الصفات المستحسنة المأخوذة من أخلاق الإنسان ذكراً كان أو أنثى .
    وللغة العربية طريقة في تصنيف الموجودات، فمفرداتها تدل على أن العرب صنفوا الوجود تصنيفاً شاملاً دقيقاً منطقياً يدعو إلى الدهشة والتعجب، ويدل على مستوى فكري قلما وصلت إليه الأمم في مثل هذا الطور المبكر من تاريخ حياتها .
    وهناك ألفاظ تدل على الموجودات بمجموعها مثل ( العالَم) و (العالَمين ) فهي تشتمل على الخلق كله. وكذلك الشهادة ( الحس) وعكسه الغيب .
    وتظهر في الألفاظ العربية أنواع الموجودات كالنبات والحيوان. ويتضمن الحيوانُ الإنسانَ والوحوش والطير والسباع والهوامَّ والسوائم والحشراتِ والجوارحَ والبغاث .
    وتظهر أيضاً الأخلاق والمشاعر كالمكارم والمثالب، والمحاسن والمساوئ ، والفرح والحزن، والحسيات والمجردات .
    ولم تقتصر العربية على الحسيات كما تقتصر كل لغة في طورها الابتدائي. فبالإضافة إلى ما فيها مما لا يكاد يحصى من الألفاظ الدالة على الحسيات لم تهمل المعنويات والمجردات. إننا نجد في العربية سعة وغزارة في التعبير عن أنواع العواطف والمشاعر الإنسانية. كما أنهها اشتملت على الكلمات الدالة على الطباع والأفعال والمفاهيم الخلقية. واشتملت كذلك على المفاهيم الكلية والمعاني المجردة. لقد جمع العرب في لغتهم بين الواقعية الحسية والمثالية المعنوية ، فالمادية دليل الاتصال بالواقع ، والتجريد دليل ارتقاء العقل .
    ولها باع في الدقة والخصوص والعموم، إذ تمتاز برقة تعبيرها والقدرة على تمييز الأنواع المتباينة، والأفراد المتفاوتة، والأحوال المختلفة سواء في ذلك الأمور الحسية والمعنوية. فإذا رجعنا إلى معاجم المعاني وجدنا أموراً عجباً. فتحت المشي الذي هو المعنى العام أنواع عديدة من المشي :
    درج حبا حجل خطر دلف هدج رسف اختال تبختر تخلج
    أهطع هرول تهادى تأود…
    والأمثلة كثيرة في كتب معاجم المعاني كفقه اللغة للثعالبي وهو مجلد صغير، والمخصص لابن سيده الذي يقع في 17 جزءاً .
    ومن ضروب الدقة ما يظهر في اقتران الألفاظ بعضها ببعض، فقد خصص العرب ألفاظاً لألفاظ ، وقرنوا كلمات بأخرى ولم يقرنوها بغيرها ولو كان المعنى واحداً.
    فقد قالوا في وصف شدة الشيء : ريح عاصف — برد قارس — حر لافح .
    وفي وصف اللين : فراش وثير — ثوب لين — بشرة ناعمة — غصن لدن .
    وكذلك في الوصف بالامتلاء، والوصف بالجدة، والوصف بالمهارة في الكتابة والخطابة والطب والصنعة ووصف الشيء بالارتفاع الحقيقي أو المجازي وغيرها وغيرها .
    لا شك أن هذا التخصص في تراكيب العربية في النعت والإضافة والإسناد نوع من الدقة في التعبير، لأن هذه الألفاظ المخصصة ببعض المعاني والأحوال توحي إلى السامع الصورة الخاصة التي تقترن معها. فلفظ باسق يوحي إلى الذهن معنى الارتفاع وصورة الشجرة معاً، كما توحي كلمة وثير معنى اللين وصورة الفراش. وكثيراً ما يحتاج المتكلم إلى أن ينقل إلى مخاطبه هذه المعاني والصور متلازمة مقترنة ليكون أصدق تصويراً وأدق تعبيراً وأقدر على حصر الصورة المنقولة وتحديدها .
    وفي العربية منـزلة للتخصيص والدقة والتعميم، فلا ينطبق عليها وصف الابتدائية لكثرة ما فيها من الألفاظ الدالة على الكليات والمفاهيم والمعاني العامة والمجردة . وما فيها من الدقة والتخصيص قرينة على أن أصحابها بلغوا درجة عالية في دقة التفكير ومزية وضوح الذهن وتحديد المقصود والدلالة. والمستعرض للشعر الجاهلي يجد نماذج من الوصف تتضمن الجزئيات والتفصيلات في الألوان والأشكال والحركات والمشاعر إلى جانب شعر الحكم الذي يتضمن قواعد عامة في الحياة ومعاني عالية من التعميم والتجريد .
    إن دقة التعبير والتخصيص سبيل من سبل تكوين الفكر العلمي الواضح المحدد .
    والتخصيص اللغوي والدقة في التعبير أداة لا بد منها للأديب لتصوير دقائق الأشياء وللتعبير عن الانفعالات والمشاعر والعواطف .
    لقد ألف اللغويون العرب مؤلفات خاصة بإبراز الفروق بين الألفاظ مثل : الفروق لأبي هلال العسكري، وأدب الكاتب لابن قتيبة ، وفقه اللغة وأسرار العربية للثعالبي. ونجد مثل هذه الدقة في الوصف عند كثير من كتاب العربية في مختلف العصور ولا سيما في القرون الأربعة الأولى بعد الإسلام .
    وفي العربية عموم وألفاظ عامة إذ يحتاج الإنسان في مراحل ارتقائه الفكري إلى ألفاظ دالة على معان عامة سواء في عالم المادة أو في عالم المعنويات. وسدت اللغة العربية هذه الحاجة، وأمدت المتكلم بما يحتاج إليه وبذلك استطاعت أن تكون لغة الفلسفة كما كانت لغة العلم والفن والشعر .

    6 – الإيجــاز :
    الإيجاز صفة واضحة في اللغة العربية . يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( أوتيت جوامع الكلم )). ويقول العرب (( البلاغة الإيجاز )) و (( خير الكلام ما قلّ ودلّ )). وفي علم المعاني إيجاز قصر وإيجاز حذف .
    الإيجاز في الحرف : والإيجاز في العربية على أنواع ، فمنها الإيجاز في الحرف، حيث تكتب الحركات في العربية عند اللبس فوق الحرف أو تحته بينما في اللغات الأجنبية تأخذ حجماً يساوي حجم الحرف أو يزيد عليه. وقد نحتاج في اللغة الأجنبية إلى حرفين مقابل حرف واحد في العربية لأداء صوت معين كالخاء (KH) مثلاً ولا نكتب من الحروف العربية إلا ما نحتاج إليه، أي ما نتلفظ به، وقد نحذف في الكتابة بعض ما نلفظ : لكن — هكذا — أولئك. بينما في الفرنسية نكتب علامة الجمع ولا نلفظها، وأحياناً لا تلفظ نصف حروف الكلمة. ونكتب في الإنكليزية حروفاً لا يمر اللسان عليها في النطق ، كما في كلمة (right) مثلاً التي نسقط عند النطق بها حرفين من حروفها (gh) نثبتهما في كتابتها .
    وفي العربية إشارة نسميها ( الشدة )، نضعها فوق الحرف لندل على أن الحرف مكرر أو مشدد، أي أنه في النطق حرفان، وبذلك نستغني عن كتابته مكرراً، على حين أن الحرف المكرر في النطق في اللغة الأجنبية مكرر أيضاً في الكتابة على نحو (frapper) و (recommondation) .
    ونحن في العربية قد نستغني كذلك بالإدغام عن كتابة حروف بكاملها، وقد نلجأ إلى حذف حروف. فنقول ونكتب ( عَمَّ ) عوضاً عن ( عن ما ) و ( مِمَّ ) عوضاً عن ( من ما ) و (بِمَ) عوضاً عن ( بما ) ومثلها ( لِمَ ) عوضاً عن ( لِما ) .
    الإيجاز في الكلمات : وبمقارنة كتابة بعض الكلمات بين العربية والفرنسية والإنكليزية نجد الفرق واضحاً :

    http://www.saaid.net/Minute/33.htm

  14. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:04 дп - Reply

    كان العرب قبل نزول القرآن يتكلمون العربية فصيحة، سليمة من اللحن والاختلال، وكان يتكلم بها من عاش بينهم واستقر في ربوعهم بالسليقة والوراثة والعادة المستمرة، ونزل القرآن الكريم بلسان عربي مبين على قلب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فكان فيه ما في هذه اللغة من الظواهر اللغوية التي بلغ بها نهاية البلاغة، قال تعالى: {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ} [النحل: 103].
    فأقام حجته بأن كتابه عربي في كل آية ذكرناها، ثم أكد ذلك بأن نفى عنه جل ثناؤه كلَّ لسان غير لسان العرب([1]).
    وقال تعالى: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} [الشعراء: 193 — 195]، أي: هذا القرآن الذي أنزلناه إليك أنزلناه بلسانك العربي الفصيح الكامل الشامل، ليكون بينا واضحا ظاهرا، قاطعا للعذر، مقيما للحجة، دليلا إلى المحجة([2]).
    وقال تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [يوسف: 2]، أي: «إنا أنزلنا هذا الكتاب المبين، قرآنًا عربيًّا على العرب، لأن لسانهم وكلامهم عربي، فأنزلنا هذا الكتاب بلسانهم ليعقلوه ويفقهوا منه»([3]).
    وقال أيضًا: {كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [فصلت: 3].
    أي: كتاب بيّنت آياته بيانا شافيا، وأوضحت معانيه، وأحكمت أحكامه، وقد أنزلناه بلغة العرب، ليسهل فهمه، فمعانيه مفصّلة، وألفاظه واضحة غير مشكلة، وإنما يعرف هذا البيان والوضوح العلماء الراسخون الذين يعلمون أن القرآن منزل من عند الله، ويعلمون معانيه، لنزوله بلغتهم([4]).
    ولقد أثر القرآن الكريم في العرب حينما سمعوه، لكون العربية سجية من سجاياهم، فكلما كان الإنسان ذا بصيرة وعلم في اللغة العربية كان أكثر فهما للقرآن الكريم، ومن كانت بضاعته في اللغة العربية مزجاة فليس له من فهم القرآن إلا حفظ الروايات ونقل الأقوال عن أصحابها.
    واعتبر العلماء رحمهم الله أن خدمة اللغة العربية والتأليف فيها خدمة للقرآن الكريم، والدفاع عنها تعد دفاعا عن حمى القرآن الكريم.
    «والتفاوت في فهم القرآن الكريم واضحا منذ عهد نزول القرآن فيمن عاصر نزوله إلى وقتنا الحاضر، فكل من كان بلغة العرب أعرف كانت معرفته بمعاني نصوص الكتاب والسنة أكثر، وفهمه لمدولاتها أرسخ وأتقن.
    «ولقد كان العرب في عهد نزول القرآن على جانب كبير من الإحاطة بلغتهم، ومعرفة أساليبها وإدراك حقائقها، فكانوا بذلك أقدر الناس على فهم القرآن وإدراك معانيه واستيعاب مراميه، ومن جاء بعدهم كان أقل درجة أو درجات لبعدهم عن صفاء اللغة العربية، وذلك لما عم الإسلام الأرض واختلط العرب بالعجم وتولد منهم الجيل الذي أصبح يبتعد رويدا رويدا كلما مر عليه الزمن، عن اللغة الأم وصفائها.
    فقد كان الصحابة أعلى قدرا في فهم القرآن وإدراك حقائقه من التابعين، والتابعون كانوا أعلى قدرا ممن بعدهم، وهكذا كلما كان البعد عن صفاء اللغة، وكان البعد أشد في إدراك معاني القرآن وفهم مقاصده وأحكامه وأسراره»([5]).
    وتكمن أهمية اللغة العربية في فهم القرآن وتفسيره من خلال التالي:
    أولا : أن «من أسباب الخطأ في التفسير، ومن عوامل الانحراف في فهم الآيات القرآنية، ومن دواعي ظهور الفهومات الزائغة للنصوص الشرعية، الضعف في اللسان العربي قراءة، وكتابة، وفهما، وتطبيقا، والجهل بقواعده من التصريف، والنحو، والاشتقاق، والإعراب، والمعاني، والبيان، وغير ذلك من مصطلحات اللغة وأصولها، ثم التعامل مع هذه النصوص من خلال هذه العجمة. وطرأ هذا الضعف اللساني والجهل اللغوي؛ بسبب شيوع العجمة وانتشارها، وذيوع اللحن وظهوره، ودخول الأمم العجمية في الإسلام، وقلة العلم بأصول اللغة ومدلولاتها، وندرة الاهتمام بالحفاظ عليها»([6]).
    ثانيا: تعد معرفة اللغة العربية من أهم الأدوات لفهم القرآن الكريم وتفسيره، إذ القرآن نزل باللسان العربي، فلا شك أنه لا يصح فهمه وتفسيره إلا عن طريق ذات اللسان الذي نزل به الروح الأمين على قلب النبي صلى الله عليه وسلم.
    ولقد أردك العلماء أهمية اللغة العربية في فهم القرآن وتفسيره، وحذروا من تفسير كتاب الله من غير علم بالعربية.
    قال مجاهد بن جبر: «لا يحل لأحد يؤمن بالله واليوم الآخر أن يتكلم في كتاب الله إذا لم يكن عالما بلغات العرب»([7]).
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: فإن الله تعالى لما أنزل كتابه باللسان العربي، وجعل رسوله مبلغا عنه للكتاب والحكمة بلسانه العربي، وجعل السابقين إلى هذا الدين متكلمين به؛ لم يكن سبيل إلى ضبط الدين ومعرفته إلا بضبط اللسان، وصارت معرفته من الدين، وصار اعتبار التكلم به أسهل على أهل الدين في معرفة دين الله، وأقرب إلى إقامة شعائر الدين، وأقرب إلى مشابهتهم للسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، في جميع أمورهم… واللسان تقارنه أمور أخرى: من العلوم والأخلاق، فإن العادات لها تأثير عظيم فيما يحبه الله وفيما يكرهه، فلهذا أيضا جاءت الشريعة بلزوم عادات السابقين الأولين، في أقوالهم وأعمالهم، وكراهة الخروج عنها إلى غيرها من غير حاجة»([8]).
    ويقول الشاطبي: القرآن نزل بلسان العرب على الجملة، فطلب فهمه إنما يكون من هذا الطريق خاصة، لأن الله تعالى يقول: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا} [يوسف: 2].
    وقال: {بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ} [الشعراء: 195].
    وقال: {لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ}[النحل: 103] .
    وقال: {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ [فصلت: 44] .
    إلى غير ذلك مما يدل على أنه عربي وبلسان العرب، لا أنه أعجمي ولا بلسان العجم، فمن أراد تفهمه، فمن جهة لسان العرب يفهم، ولا سبيل إلى تطلب فهمه من غير هذه الجهة([9]).
    ثالثا: اللغة العربية المطلوب تعلمها لفهم القرآن الكريم وتفسيره: معرفة مقاصد العرب من كلامهم وأدب لغتهم، قال ابن عاشور: أما العربية فالمراد منها معرفة مقاصد العرب من كلامهم وأدب لغتهم…
    ونعني بقواعد العربية مجموع علوم اللسان العربي، وهي: متن اللغة، والتصريف، والنحو، والمعاني، والبيان. ومن وراء ذلك استعمال العرب المتبع من أساليبهم في خطبهم وأشعارهم وتراكيب بلغائهم، ويدخل في ذلك ما يجري مجرى التمثيل والاستئناس للتفسير من أفهام أهل اللسان أنفسهم لمعاني آيات غير واضحة الدلالة عند المولدين»([10]).
    ويقول الشاطبي: «ولا أعني بذلك النحو وحده، ولا التصريف وحده، ولا اللغة، ولا علم المعاني، ولا غير ذلك من أنواع العلوم المتعلقة باللسان، بل المراد جملة علم اللسان ألفاظ أو معاني كيف تصورت، ما عدا الغريب، والتصريف المسمى بالفعل، وما يتعلق بالشعر من حيث هو الشعر كالعروض والقافية، فإن هذا غير مفتقر إليه هنا»([11]).
    تنبيه: لا بد للمفسر من معرفة مصادر وجوانب أخرى يعتمد عليها في تفسيره غير اللغة وحدها، كالسنة النبوية، وأسباب النزول، وقصص الآي، والسياق القرآني، والقرائن التي حفت بالخطاب حال التنزيل، وغيرها من المصادر التي لا يمكن أخذها عن طريق اللغة، ولذلك خُطِّئَ قول من أهمل هذه المصادر والجوانب، واعتمد على مجرد اللغة فحسب، إذ قد يكون المدلول اللغوي غير مراد في الآية([12]).
    قال القرطبي: «من لم يحكم ظاهر التفسير وبادر إلى استنباط المعاني بمجرد فهم العربية كثر غلطه، ودخل في زمرة من فسر القرآن بالرأي، والنقل والسماع لا بدله منه في ظاهر التفسير أولا ليتقي به مواضع الغلط، ثم بعد ذلك يتسع الفهم والاستنباط»([13]).
    وقال العلامة ابن القيم رحمه الله: «وينبغي أن يتفطن ههنا لأمر لا بد منه وهو أنه لا يجوز أن يحمل كلام الله عز وجل ويفسر بمجرد الاحتمال النحوي الإعرابي الذي يحتمله تركيب الكلام ويكون الكلام به له معنى ما فإن هذا مقام غلط فيه أكثر المعربين للقرآن…فتدبر هذه القاعدة ولتكن منك على بال فإنك تنتفع بها في معرفة ضعف كثير من أقوال المفسرين وزيفها وتقطع أنها ليست مراد المتكلم تعالى بكلامه …فهذا أصل من أصوله بل هو أهم أصوله»([14]).
    فالرواية هي الأصل، وقواعد اللغة العربية تبع لها لا العكس.
    وبهذا يتبين لنا أهمية اللغة العربية للقرآن الكريم، وأهميتها في فهمه وتفسيره، وأنها لا غنى عنها لمريد التفسير، مع الحرص على عدم الاعتماد على مجرد اللغة في فهم كلام الله تعالى.
    ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا، ربنا علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما، والحمد لله رب العالمين.

    ([1]) الرسالة للشافعي (1/47).
    ([2]) تفسير ابن كثير (6/162).
    ([3]) تفسير الطبري (15/551).
    ([4]) التفسير المنير، للزحيلي (24/185).
    ([5]) أصول التفسير وقواعده، تأليف: خالد عبد الرحمن العك، ص: (138).
    ([6]) أسباب الخطأ في التفسير، دراسة تأصيلية، للدكتور: طاهر محمود يعقوب (2/988).
    ([7]) الإتقان في علوم القرآن (4/213).
    ([8]) اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم (1/449-450).
    ([9]) الموافقات (2/102).
    ([10]) التحرير والتنوير (1/18).
    ([11]) الموافقات (5/52).
    ([12]) انظر: التفسير اللغوي، للطيار، ص: (50).
    ([13]) تفسير القرطبي (1/34).
    ([14]) بدائع الفوائد (3/ 27-28).

  15. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:05 дп - Reply

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أقوال السَّلف في أهميَّة النَّحو

    * قول عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه: «تعلَّموا النَّحو كما تُعلِّمون السُّنن والفرائض» (بهجة المجالس لابن عبد البر)

    * وروي عنه رضي الله عنه أنَّه قال: «رحم الله امرءا أصلح من لسانه» (بهجة المجالس لابن عبد البر)

    * قال أيُّوب -وهو ابن أبي تميمة- السِّختياني الإمام رحمه الله: «تعلَّموا النَّحو فإنَّه جمالٌ للوضيع وتركه هُجنةٌ للشَّريف».

    * قال محمَّد بن سلام الإمام: «ما أحدث النَّاس مروءةً أفضل من طلب النَّحو» (بهجة المجالس لابن عبد البر)

    * جاء عن الشعبي أنَّه قال: «النَّحو في العلم كالملح في الطَّعام لا يُستغنى عنه» (الجامع لأخلاق الرَّاوي برقم 1080)

    * قال شُعبة: «إذا كان المُحدِّث لا يعرف النَّحو فهو كالحمار يكون على رأسه مخلاة ليس فيها شعير» (شعب الإيمان للبيهقي)

    * في توضيح الأفكار للصَّنعاني رحمه الله ذكر هذا الأثر ثمَّ قال: ونظمه من قال:
    مثَّلوا طالب الحديث ولا***يُحسن نحـوا ولا لـه آلات
    كحمارٍ قد عُلِّقت ليس فيها***مـن شـعير برأسه مخــلاة

    * قال الأصمعي عبدالملك بن قريب اللُّغوي السني رحمه الله كما في ترجمته في تهذيب الكمال وسير أعلام النُّبلاء: «إن أخوف ما أخاف على طالب العلم إذا لم يعرف النَّحو أن يدخل في جملة قوله عليه الصَّلاة والسَّلام ((من كذب علي متعمِّدًا فليتبوَّأ مقعده من النَّار))»

    * جاء عن عبدالملك بن مروان قال: «اللَّحن في الرَّجل السَّوي كالجدري في الوجه» (الجامع لأخلاق الرَّاوي والسّامع)

    * قال عبدالله بن المبارك رحمه الله وهو الإمام التَّابعي الثِّقة: «اللَّحن في الكلام أقبح من آثار الجدري في الوجه» (بهجة المجالس لابن عبد البر)

    * قال إسحاق بن خلف البهراني كما في زهر الآداب وثمر الألباب لأبي إسحاق القيرواني:
    النَّحو يصلح من لسان الألكن***والمرء تُكرمه إذا لم يلحنِ
    فإذا طلبت من العلوم أجلها***فأجلها منهـا مقيم الألسنِ

    * وقال آخر:
    لو تعلم الطَّير ما في النَّحو من شرفٍ***حنَّتْ وأَنَّتْ إليه بالمناقير
    إنَّ الكلام بلا نحوٍ يُماثلهُ***نبحُ الكـلاب وأصواتُ السَّنانير

  16. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:05 дп - Reply

    — قال البيهقي:و روينا عن عمر بإسناد غير قوي : أنه مر على قوم يرمون
    فقال : بئس ما رميتم قالوا : إنا قوم متعلمين
    فقال : و الله لذنبكم في لحكنم أشد علي من ذنبكم في رميكم
    — عن أبي موسى-الاشعري- : أنه كتب إلى عمر من أبي موسى فكتب إليه عمر أن أجلد كاتبك سوطا «شعب الايمان
    — روى نافع عن بن عمر أنه كان يضرب ولده على اللحن » اسناده صحيح .مصنف بن ابي شيبة.
    — عن عمرو بن دينار : أن ابن عمر و ابن عباس رضي الله عنهما كانا يضربان أولادهما على اللحن » شعب الايمان للبيهقي
    — عن أبي الزناد عن أبيه قال : «ما تزندق بالشرق إلا جهلاء بكلام العرب و عجمة قلوبهم» شعب الايمان

  17. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:06 дп - Reply

    يكون فهم طالب العلم للشريعة بمقدار فهمه للعربية (الشاطبي)

  18. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:07 дп - Reply

    أقوال بعض علماء الإسلام عن اللغة العربية:
    قال ابن قيّم الجوزيّة رحمه الله :» وإنّما يعرف فضل القرآن مَنْ عرف كلام العرب ، فعرف علم اللغة وعلم العربية ، وعلم البيان ، ونظر في أشعار العرب وخطبها ومقاولاتها في مواطن افتخارها ، ورسائلها … » الفوائد المشوق إلى علوم القرآن ص 7
    قال ابن تيميّة رحمه الله :» فإنّ اللسان العربي شعار الإسلام وأهله ، واللغات من أعظم شعائر الأمم التي بها يتميّزون » اقتضاء الصراط المستقيم ص 203
    قال ابن تيميّة رحمه الله :» وما زال السلف يكرهون تغييرَ شعائرِ العربِ حتى في المعاملات وهو التكلّم بغير العربية إلاّ لحاجة ، كما نصّ على ذلك مالك والشافعي وأحمد ، بل قال مالك Смайлик «frown» مَنْ تكلّم في مسجدنا بغير العربية أُخرِجَ منه ) مع أنّ سائر الألسن يجوز النطق بها لأصحابها ، ولكن سوغوها للحاجة ، وكرهوها لغير الحاجة ، ولحفظ شعائر الإسلام » الفتاوى 32/255
    قال ابن تيميّة رحمه الله :» اعلم أنّ اعتياد اللغة يؤثر في العقلِ والخلقِ والدينِ تأثيراً قويّاً بيّناً ، ويؤثر أيضاً في مشابهةِ صدرِ هذه الأمّةِ من الصحابةِ والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ ، وأيضاً فإنّ نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرضٌ واجبٌ ، فإنّ فهم الكتاب والسنّة فرضٌ ، ولا يُفهم إلاّ بفهم اللغة العربية ، وما لا يتمّ الواجب إلاّ به فهو واجب » اقتضاء الصراط المستقيم ص 207
    قال ابن تيميّة رحمه الله :» معلومٌ أنّ تعلمَ العربية وتعليمَ العربية فرضٌ على الكفاية ، وكان السلف يؤدّبون أولادهم على اللحن ، فنحن مأمورون أمرَ إيجابٍ أو أمرَ استحبابٍ أن نحفظ القانون العربي ، ونُصلح الألسن المائلة عنه ، فيحفظ لنا طريقة فهم الكتاب والسنّة ، والاقتداء بالعرب في خطابها ، فلو تُرك الناس على لحنهم كان نقصاً وعيباً » الفتاوى 32/252
    ونقل شيخ الإسلام عن الإمام أحمد كراهة الرَطانةِ ، وتسميةِ الشهورِ بالأسماءِ الأعجميّةِ ، والوجهُ عند الإمام أحمد في ذلك كراهةُ أن يتعوّد الرجل النطقَ بغير العربية .
    قال مصطفى صادق الرافعي رحمه الله :» ما ذلّت لغة شعبٍ إلاّ ذلّ ، ولا انحطّت إلاّ كان أمره في ذهابٍ وإدبارٍ ، ومن هذا يفرض الأجنبيّ المستعمر لغته فرضاً على الأمّة المستعمَرة ، ويركبهم بها ، ويُشعرهم عظمته فيها ، ويستلحِقهم من ناحيتها ، فيحكم عليهم أحكاماً ثلاثةً في عملٍ واحدٍ : أمّا الأول فحَبْس لغتهم في لغته سجناً مؤبّداً ، وأمّا الثاني فالحكم على ماضيهم بالقتل محواً ونسياناً ، وأمّا الثالث فتقييد مستقبلهم في الأغلال التي يصنعها ، فأمرُهم من بعدها لأمره تَبَعٌ » وحي القلم 3/33-34
    قال شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه الله :» لا بُدّ في تفسير القرآن والحديث من أن يُعرَف ما يدلّ على مراد الله ورسوله من الألفاظ ، وكيف يُفهَم كلامُه ، فمعرفة العربية التي خُوطبنا بها ممّا يُعين على أن نفقه مرادَ اللهِ ورسولِه بكلامِه ، وكذلك معرفة دلالة الألفاظ على المعاني ، فإنّ عامّة ضلال أهم البدع كان بهذا السبب ، فإنّهم صاروا يحملون كلامَ اللهِ ورسولِه على ما يَدّعون أنّه دالٌّ عليه ، ولا يكون الأمر كذلك » الإيمان ص 111
    ذكر الشافعيِّ أَنّ على الخاصَّة الّتي تقومُ بكفاية العامة فيما يحتاجون إليه لدينهم الاجتهاد في تعلّم لسان العرب ولغاتها ، التي بها تمام التوصُّل إلى معرفة ما في الكتاب والسُّنن والآثار ، وأقاويل المفسّرين من الصحابة والتابعين، من الألفاظ الغريبة ، والمخاطباتِ العربيّة ، فإنّ من جَهِلَ سعة لسان العرب وكثرة ألفاظها ، وافتنانها في مذاهبها جَهِلَ جُملَ علم الكتاب ، ومن علمها ، ووقف على مذاهبها ، وفَهِم ما تأوّله أهل التفسير فيها ، زالت عنه الشبه الدَّاخلةُ على من جَهِلَ لسانها من ذوي الأهواء والبدع. الأزهري ،التهذيب1/ 5 (المقدمة).

  19. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:08 дп - Reply
  20. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:09 дп - Reply

    الصفحة الرئيسية
    الكلمة الشهرية
    القرآن وعلومه
    الحديث وعلومه
    توحيد
    دراسات في السيرة
    قضايا منهجية
    دراسات وبحوث
    قضايا تربوية
    فتاوى شرعية
    لغة وآداب
    سير الأعلام
    أخبار الكتب والتراث
    ألفاظ ومفاهيم في الميزان
    فوائد ونوادر
    صوتيات
    البث المباشر
    إصدارات دار الفضيلة
    Articles en français
    بيانات
    calaméo FB Tweet
    أهمية اللغة العربية وعلاقتها بالعلوم الشرعية

    عمارة قسوم
    تم قراءة المقال 11749 مرة
    أهمية اللغة العربية وعلاقتها بالعلوم الشرعية

    (مجلة «الإصلاح» — العدد 5)

    عمارة قسوم

    إني كنت قد كتبت مقالا في سالف الأيام، وقد نشر في مجلة من المجلات حوى في ثناياه موضوعا مُهِمًّا يتعلق باللغة العربية وفنونها، وكان هذا المقال تحت عنوان: «اللغة العربية غاية شرعية ونبذة وجيزة عن علم النحو واللغة والأدب والبيان».

    ومن ضمن ما ورد فيه أنني قد وقفت على كلام نفيس لعلامة المغرب وقاضيها الشهير عبد الرحمن بن محمد بن خلدون — رحمه الله تعالى — في كتابه «المقدمة»[1] يتعلق باللغة العربية وفنونها، وأنها ضرورة شرعية لا يستغني عنها طالب العلوم الشرعية، وقد وطَّأت بمقدمة واضحة المغزى، جلية المعنى، ونقلت نبذة وجيزة عن علم النحو وكيف مرَّ بأطوار عبر القرون والأزمان، وذكرت أنني سأواصل الكلام على بقية فنون اللغة العربية في حلقات على ما يتاح لنا، ناقلا كلام العلامة ابن خلدون، متصرفا في بعض العبارات، ولا أُخْليه من فوائد وزيادات، فتارة بالتصريح وتارة بالإشارات.

    فجاءت مجلة «الإصلاح» الفتاة — بحمد الله تعالى — فاسحة لنا المجال لبث هذه المهمات، ونشر ما علق بالخاطر من موضوعات، ونقل بقية السلسلة الموعود بها في مقالات.

    سائلا المولى تبارك وتعالى أن ينفع بها القارئين والقارئات.

    وإن غايتنا من ذكر هذا الموضوع هو تذكير الناس بهذه اللغة العظيمة التي هي شرف أمة الإسلام وهويتها والتي اصطفاها الله تعالى على غيرها من اللغات، وشرفها على سواها من اللغات، وقد تكلم بها سبحانه وتعالى بهذا القرآن الكريم الذي تحدَّى به الثقلين الجن والإنس على أن يأتوا بسورة مثله فلم ولن يستطيعوا أن يأتوا بآية مثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا.

    وإن هدفنا أيضا هو الحث على التشبث بها والعض عليها بالنواجذ؛ لأنها أساس الدين المتين، وسراجه المنير، وهي التي تقول عن نفسها كما وصفها شاعر النيل حافظ إبراهيم:

    وَسِعْتُ كتابَ الله لفظًا وغايةً *** وما ضِقْتُ عن آيٍ به وعِظَاتِ

    فكيفَ أضِيقُ اليومَ عن وصْفِ آلةٍ *** وتنسيقِ أسماءٍ لمُخترعاتِ

    أنا البَحْر في أحشَائه الدُّرُّ كامِنٌ *** فهلْ سَألوا الغوَّاصَ عن صَدَفاتي

    ومما يجدر التذكير به في هذا المقام أن اللغة العربية ما عني بها العلماء قديما وحديثا لمجرد ذكر قواعدها وبيانها وإعجازها، ولم تكن تلك العناية والرعاية سدى وهملا، وإنما هي امتثال لأمر إلهي وجب تطبيقه وبيانه للناس أجمعين.

    ومن هنا تعلم — أيها القارئ الكريم — أن الله تعالى قد أوجب على كل مسلم تعلم جزء من العربية بقدر ما يقيم به ألفاظ سورة الفاتحة، وبقدر ما يقيم به التكبير والتسميع والسلام في الصلاة، ولا يسع مسلما جهله، قال الله تعالى: ﴿فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ﴾[المزمل: 20].

    وقد اختلف العلماء في تحديد القدر الذي هو أقل ما يخاطب به الإنسان من تعلم اللغة العربية، فقال قوم: لا بد أن يصل إلى مستوى يفهم به ألفاظ الفاتحة، وألفاظ الدعاء المأمور به على سبيل الوجوب، وألفاظ الأذكار التي تجب مرة في العمر كالتهليل والاستغفار والتسبيح والتحميد وغير ذلك، فهذه المذكورات يجب على المسلم أن يتعلم معانيها بالعربية عند الإمام مالك وسفيان الثوري والأوزاعي وغيرهم من كبار علماء السلف — رحمهم الله تعالى — معللين ذلك بأمور، منها أن كلمة التوحيد «لا إله إلا الله» مثلا يمكن أن تلقن لأي إنسان ولا يلتزم بمقتضياتها وشروطها، فالجاهل بمعنى «لا إله إلا الله» لم يلتزم شروطها ولو نطق بها ولذلك أوجب العلماء على العباد هذا القدر من اللغة العربية لئلا يقعوا في المحظور، وهذا من الفروض العينية.

    ثم إن بعض المتكلمين المتأخرين قد توسعوا في هذا الباب فقالوا: إن من لم يفهم ما تتناوله كلمة التوحيد «لا إله إلا الله» من العقائد وما تتضمنه من معان فإنه أخل بمقتضياتها ولم يؤد شروطها، وهذا القول — كما قال أشياخنا وعنهم نقلنا هذا الكلام — حرفًا ومعنًى، في غاية التشدد والمبالغة غير أنه يدلنا دلالة على أهمية فهم شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.

    والقول الذي ذهب إليه الإمام مالك وغيره من العلماء هو المستهل الذي يقتضي تعلم أقل نسبة وهي ما يكون المؤمن به فاهما لمقتضى ما يقول من شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.

    وإن المتأمل في أقوال العلماء بعين الإمعان في هذا الباب يجد الأمر ذا أهمية بالغة، ويتجلى له أن من واجباته العينية تعلم جزء من اللغة العربية يفهم به معنى الشهادة ويقيم به ألفاظ التعبدات، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في «اقتضاء الصراط المستقيم» (1/ 470 — 471):

    «إنَّ نفس اللغة العربية من الدين ومعرفتها فرض واجب، فإنَّ فهم الكتاب والسنة فرض ولا يفهم إلا بفهم اللغة العربية وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ثم منها ما هو واجب على الأعيان، ومنها ما هو واجب على الكفاية وهذا معنى ما رواه أبو بكر بن أبي شيبة: حدثنا عيسى بن يونس عن ثور عن عمر بن زيد قال: كتب عمر إلى أبي موسى — رضي الله عنه -: «أمَّا بعد: فتفقَّهوا في السُّنة، وتفقَّهوا في العربية وأعرِبوا القرآن فإنَّه عربي».

    وفي حديث آخر عن عمر — رضي الله عنه — أنه قال: «تعلَّموا العربية فإنَّها من دينِكم، وتعلَّموا الفرائض فإنَّها من دينِكم»، وهذا الذي أمر به عمر — رضي الله عنه — من فقه العربية وفقه الشريعة يجمع ما يحتاج إليه؛ لأن الدين فيه أقوال وأعمال، ففقه العربية هو الطريق إلى فقه أقواله، وفقه السنة هو فقه أعماله» اهـ.

    ثم إن الفرض الكفائي من تعلم اللغة العربية هو ما إذا قام به ما يحصل به إقامة الحجة على الناس كفى وهذا داخل في عموم قوله تبارك وتعالى: ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ﴾ [النساء: 135] فلا يمكن أن يكون الإنسان شاهدا لله إذا لم يكن فاهما لما يشهد به؛ لأن العلم شرط في الشهادة لقوله تعالى: ﴿وَمَا شَهِدْنَا إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ (81)﴾ [يوسف: 81].

    وفروض الكفاية في اللغة العربية هي بتعلم علومها الأساسية وهي اثنا عشر فنا مجموعة في قول الناظم:

    نحوٌ وصرفٌ عَروضٌ ثمَّ قافيةٌ *** وبعدَها لُغَةٌ قَرْضٌ وإنْشَاء

    خطٌّ بَيانُ معانٍ مع مُحاضَرةٍ *** والاشتقاقُ لها الآدابُ أَسماءُ

    وهذه الفنون المذكورة في قول الناظم إذا لم يكن في الأمة من يعلمها حصل الإثم على أفرادها جميعا، وإن وجد من يعلم جزئياتها بقدر رد الشبهات وإجابة الأسئلة المتعلقة بالقرآن والسنة سقط الإثم عن الجميع.

    وإن أقدمها وأشرفها هو علم النحو؛ لأن به إقامة الكلم ومعرفة التركيب كما قال ابن مالك في الكافية:

    وبعدُ فالنَّحو صلاحُ الألسِنه *** والنَّفس إن تعدم سناه في سنه

    وقد ذكرت نبذة عنه بإيجاز في مقالي المذكور كما أشرت إلى ذلك في مطلع هذا المقال، وإن هذا العلم الجليل من يجهله ويجهل جزئياته لا يمكن أن يفتي الناس في كثير من مسائلهم الفقهية.

    ومن كبير شأن هذه اللغة وعلو منزلتها أن بعض المنتسبين للعلم قد جُرِّحوا بسبب لحنهم فيها ولهذا كان بعض علماء السلف يشنعون على من يروي الحديث بالمعنى ثم يلحن فيه، وأن اللحن في حديث رسول الله — صلَّى الله عليه وسلَّم — يوقع صاحبه في تغيير المعنى ولو كان عن غير قصد إذ لم يكن رسول الله — صلَّى الله عليه وسلَّم — يلحن قطعا وجزما.

    قال العراقي في ألفية مصطلح الحديث:

    ولْيَحذَرِ اللَّحَّانَ والمُصَحِّفَا *** عَلَى حَديثِه بأنْ يُحَرِّفا

    فَيَدْخُلَا في قَولِه: مَنْ كَذَبَا *** فحقٌّ النَّحْوُ علَى مَن طَلَبا

    ولخطورة اللحن في حديث رسول الله — صلَّى الله عليه وسلَّم — أدخلوه في جملة قوله — صلَّى الله عليه وسلَّم -: «مَنَ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ» كما أشار الأصمعي بقوله: «إن أخوف ما أخاف على طالب العلم إذا لم يكن يعرف النحو أن يدخل في جملة قوله — صلَّى الله عليه وسلَّم -: «مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ … » الحديث.

    ومثل ذلك القرآن الكريم إذ يجب أن يكون موافقا لوجه من وجوه النحو كما قال ابن الجزري في «طيبة النشر»:

    وكلُّ ما وَافَقَ وجهًا نحْوِي *** وكان للرَّسْم احْتِمالًا يحْوِي

    وصحَّ إسنادًا هو القرآنُ *** فهَذهِ الثَّلاثَة الأركَانُ

    وبهذا يتجلى واضحا أن الإنسان إذا لم يكن صاحب لسان يمكن أن يُعَبِّر أو يَروي به فهو على خطر عظيم وخطأ جسيم حيث يتكلم في العلوم الشرعية والفنون الأدبية.

    ومما ذكره أهل الأخبار أن أبا الأسود الدؤلي حين كلمته ابنته وهي رافعة وجهها إلى السماء وتأملت بهجة النجوم وحسنها ثم قالت: ما أحسنُ السماء! على صورة الاستفهام فقال: يا بنية نجومها؛ فقالت: إنما أردتُ التعجب، فقال لها: قولي: ما أحسنَ السماء! وافتحي فاك، وهذه صيغة من صيغ التعجب التي أشار إليها ابن مالك في «الخلاصة»:

    بأَفْعَلَ انطق بعد ما تعجب *** أو جيء بأَفْعِل قبل مجرور ببا

    وتلو أَفْعَلَ انصبنّه كما *** أو في خليلينا وأصدق بهما

    أي إذا أردت التعجب حتى جيء بصيغة «أَفْعَل» بعد «ما» مفتوحا ثم افتح المتعجب منه أو جيء بصيغة أخرى وهي «أَفْعِل به» وفي الباب قواعد وضوابط تؤخذ من مظانها.

    ومما رووه أيضا أن توجه سيبويه إلى علم النحو هو لحنه في الحديث.

    ذكر السخاوي في «شرحه على ألفية العراقي في مصطلح الحديث» عن أبي سلمة حماد بن سلمة أنه قال لإنسان: «إن لحنت في حديثي فقد كذبت عليّ فإني لا ألحن، وصدق — رحمه الله — فإنه كان مقدما في ذلك بحيث إن سيبويه شكا إلى الخليل بن أحمد أنه سأله عن حديث هشام بن عروة عن أبيه في رجل رعُف بضم العين — على لغة ضعيفة — فانتهره وقال له: أخطأت إنما هو رعَفَ يعني بفتحها، فقال له الخليل: صدق، أتلقى بهذا الكلام أبا سلَمة. وهو مما ذكر في سبب تعلم سيبويه العربية».

    وقد توجه كثير من أهل العلم إلى تعلم علوم العربية بسبب لحنهم في الحديث كما وقع لثابت البناني حين سأل الحسن البصري في كلمة رعُف فقال الحسن: أتعجز أن تقول: رعَف، فاستحى ثابت وطلب العربية حتى قيل له من انهماكه فيها: ثابت العربي.

    فانظر وتأمل أخي القارئ الكريم كيف صار سيبويه بسبب لفظة لحن فيها في حديث رسول الله — صلَّى الله عليه وسلَّم — إماما يحتذى به في هذا العلم الجليل، فهو صاحب «الكتاب» والذي إذا أطلق لم يتبادر إلى الفهم غير كتابه، وقد هذب فيه علم النحو واستوفى قواعده وضوابطه وكل من جاء بعده فهم عيال عليه.

    ومما ذكروه أيضا أن الإمام محمد بن إدريس الشافعي صاحب المذهب المشهور وواضع قواعد أصول الفقه لم يشتغل بدراسة العلم حتى جلس في قبيلة بني هذيل يحفظ أشعارهم ودواوينهم، وقد وفق لحفظ أكثر من عشرين ألف بيت من أشعارهم؛ وقد قال الأصمعي: «صححت أشعار هذيل على فتى من قريش يقال له: محمد بن إدريس الشافعي».

    وذكر حافظ المغرب يوسف بن عبد الله ابن محمد بن عبد البر المالكي في «جامع بيان العلم وفضله»: عن نافع عن ابن عمر أنه: «كان يضرب ولده على اللحن»[2].

    وقال الشعبي: «النحو في الكلام ملح في الطعام لا يستغنى عنه».

    وأنشد الخليل بن أحمد الفراهيدي:

    أي شيء من اللباس الـ *** سر وأبهى من اللسان البهي

    يَنظم الحجَّة الشَّتيتة في السِّلْـ *** كِ من القولِ مثل عَقْد الهدي

    وترى اللَّحن بالحسيبِ أخي الهَيْـ *** ئة مثل الصَّدى المَشْرفي

    فاطلب النَّحو للحِجَاج وللشِّعـ *** رِ مقيمًا والمُسْنَد المروي

    والخِطابُ البليغُ عندَ جَوَابِ الـ *** قولِ يزْهَى بمثلِه في النَّدِي

    وعن الربيع بن سليمان قال: سمعت محمد ابن إدريس الشافعي يقول: «من حفظ القرآن عظمت قيمته، ومن طلب الفقه نبل قدره، ومن كتب الحديث قويت حجته، ومن نظر في النحو رق طبعه، ومن لم يصن نفسه لم يصنه العلم».

    وقيل قديما: «المرء مخبوء تحت لسانه، والإنسان شطران: لسان وجنان».

    قال زهير بن أبي سُلمى:

    لسان الفتى نصف ونصف فؤاده *** فلم يبق إلا صورة اللحم والدم

    وقال شعبة: «تعلَّموا العربية فإنَّها تزِيد في العَقل».

    وقال أحمد بن يحيى:

    إما تريني وأثوابي مقاربة *** ليست بخَزٍّ ولا حرُّ كتّان

    فإن في المجد هِمَّاتي وفي لغتي *** عُلْويّة ولساني غير لَحَّان

    وقال بعضهم:

    النَّحو يُصلحُ من لِسَان الألكن *** والمرءُ تكرمه إذا لم يلحن

    وإذا طلبتَ من العُلوم أجلَّها *** فأجلُّها نفعًا مُقيمَ الألُْسن

    ومما أملاه بعض شيوخنا:

    قدم النحو على الفقه فقد *** يبلغ النحوي بالنحو الشرف

    أما ترى النحوي في مجلسه *** كهلال بان من تحت الشغف

    يخرج الألفاظ من فيه كما *** يخرج الجوهر من بطن الصدف

    أخي القارئ الكريم علمت من خلال ما عرضناه في هذا المقال الوجيز نقلا عن الأشياخ والأعلام أن اللغة العربية هي ركن هذا الدين الأصيل، وأساس بنيانه المتين فهي مجدنا الذي نرفع به رؤوسنا، وهي شرفنا الذي نرد به عزنا، وبها نفهم القرآن الكريم الذي أنزل بلسان عربي مبين، وبها نفهم سنة سيد الأنبياء وإمام المرسلين — صلى الله عليه وسلم -.

    وإني أختم كلامي هذا بتوجيه نداء خالص من هذه الواحة الغنَّاء، والساحة الفيحاء من منبر مجلة «الإصلاح» الغراء — أمد الله بقاءها ونفع بها أمة الإسلام — إلى الكتاب والمثقفين والأدباء والشعراء من أهل بلادنا الجزائر — وقاها الله شر الآفات والأهوال وبلاد العالم العربي والإسلامي كافة — أن حافظوا على هذه اللغة وصونوها من التحريف والتبديل إذ أنتم حماتها وحصنها الحصين، ويسروها للناس بتسهيل تدريس قواعدها، وانشروا الوعي الصحيح بأنها لغة ذات رونق وجمال وحسن بهاء، وبلاغة وفصاحة سهلة ميسرة.

    رجائي من أصحاب الأقلام السيالة والفكر الوقاد والثقافة المحافظة وأرباب اللغة الفصحاء والشعراء المفلقين، والناثرين المبدعين، وأدباء الأمة ومعلميها أن يشاركوا بالمقالات والكتابات بالفصحى من الكلام في أنواع الصحف والمجلات، وأن يقيموا المسابقات الشعرية ومنتديات الأدب في المدارس والمحافل والجامعات، وأن يستغلوا وسائل الإعلام بمختلف أنواعها لتعليم هذه اللغة البديعة.

    والله ولي التوفيق.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. … (يتبع)

    [1] وهي مقدمة لكتابه الكبير في التاريخ الموسوم بـ: «كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر»، وفي نسخة «من ذوي الشأن الأكبر»

  21. Абу Имран Аль-Ханафи 28.12.2015 at 4:09 дп - Reply

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الخطبة الأولى
    الحمد لله نحمده، ونستعين به، ونسترشده، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بربوبيته، وإرغاماً لمن جحد به وكفر، وأشهد أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله، سيد الخلق والبشر، ما اتصلت عين بنظر أو سمعت أذن بخبر، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه، وآل بيته الطيبين الطاهرين، أمناء دعوته، وقادة ألويته، وارضَ عنا وعنهم يا رب العالمين.
    آيات عديدة في القرآن الكريم نوهت لأهمية اللغة العربية :
    أيها الأخوة الكرام، القرآن الكريم في آيات عديدة نوه بشأن اللغة العربية، فقال تعالى:
    ﴿ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾
    ( سورة يوسف الآية: 2)
    ﴿ وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا ﴾
    ( سورة طه الآية: 113)

    ﴿ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ *عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنْ الْمُنذِرِين *بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ ﴾
    ( سورة الشعراء الآيات: 193-195)
    ﴿ كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾
    ( سورة فصلت الآية: 3)
    ﴿ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾

    ( سورة الزخرف الآية: 3)
    وآيات أخرى.
    أقوال أعلام الأمة العربية عن اللغة العربية:
    أيها الأخوة، من عناية أعلام الأمة باللغة العربية قول سيدنا عمر: «تعلموا العربية فإنها تزيد في المروءة. وتعلموا العربية فإنها من الدين «، هذا من الخلفاء الراشدين.
    (( فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ، عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ ))
    [ أبو داود عن العرباض بن سارية ]
    يقول سيدنا عمر: «تعلموا العربية فإنها من الدين». شعبة يقول: «تعلموا العربية فإنها تزيد في العقل»، عبد الملك بن مروان يقول: «أصلحوا ألسنتكم فإن المرء تنوبه النائبة فيستعير الثوب والدابة ولا يمكنه أن يستعير اللسان، وجمال الرجل فصاحته «.
    وقال ابن فارس في قوله تعالى:
    ﴿ خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾
    فقدم الله عز وجل ذكر البيان على جميع ما توحد بخلقه، وتفرد بإنشائه، من شمس، وقمر، ونجم، وشجر، وغير ذَلِكَ من الخلائق المحْكمة:
    ﴿ الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآَنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴾
    ( سورة الرحمن الآيات: 1-3 )
    من فضل الله علينا أن الله علمنا البيان، فلمّا خصَّ جلَّ ثناؤه اللسانَ العربيَّ بالبيانِ عُلم أن سائر اللغات قاصِرَةٌ عنه.
    وقال الثعالبي: «من أحبّ الله أحبّ رسوله صلى الله عليه وسلم، ومن أحبّ النبي العربي أحبّ العرب، ومن أحبّ العرب أحبّ العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم و العرب «.
    وقال أحد العلماء: «إن الله لما أنزل كتابه باللسان العربي، وجعل رسوله مبلغاً عنه الكتاب والحكمة بلسان عربي، ولم يكن من سبيل إلى ضبط الدين ومعرفته إلا بضبط هذا اللسان فصارت معرفته من الدين»، كما قال عمر ـ عملاق الإسلام ـ: «تعلموا العربية فإنها من الدين».
    تعلم اللغة العربية من الدين:
    أيها الأخوة، إن تعلم اللغة العربية من الدين، أقصد بهذا أن تنتبهوا لأولادكم، بعض أتباع الديانات أينما ذهبت في أنحاء العالم تجد أولادهم يتقنون لغتهم إلا المسلمين، حينما أسافر وأجتمع مع أبنائهم لا بدّ من ترجمة فورية، لأن أبناء المسلمين في معظم المهاجر لا يتكلمون العربية، وهذا يضيع هويتهم، ويضيع انتماءهم لدينهم ولأمتهم، أنا لا أتكلم من فراغ، وأنا لا اقصد باللغة العربية اللغة العامية التي يتداولها الناس ؛ أقصد باللغة العربية اللغة الصحيحة التي نزل بها القرآن الكريم.
    تعلم اللغة العربية فرض واجب، الدليل: لأن فهم الكتاب والسنة فرض واجب، وما لا يفهم إلا بفهم اللغة ففهم اللغة فرض واجب، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، أوضح مثل الوضوء، الوضوء فرض مع أن الوضوء ليس صلاة، لكن الصلاة التي هي فرض لا تتم إلا بالوضوء، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، وما لا تتم السنة إلا بها فهو سنة.
    تعلم اللغة العربية فرض واجب على كل مسلم:
    وكتب عمر إلى أبي موسى الأشعري أما بعد: «فتفقهوا في السنَّة، وتفقهوا في اللغة العربية، وأعربوا القرآن فإنه عربي».
    أي ألا يكفي الإنسان إذا قرأ قوله تعالى على هذا الشكل: إنما يخشى اللهُ من عباده العلماء، الله هو الذي يخشى العلماء ؟ بطلت صلاته بحركة واحدة:
    ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾
    ( سورة فاطر الآية: 28 )
    فأحياناً حركة واحدة قد تفسد صلاتك:
    ﴿ وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ﴾
    ( سورة التوبة الآية: 40 ).
    لو قرأ الإنسان في الصلاة،
    ﴿ وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى ﴾
    وَكَلِمَةَ معطوفة، إذا قرأ وَكَلِمَةَ الله هي العليا، أي جعلها عليا بعد أن كانت سفلى، وهذا خرق لعظمة القرآن الكريم:
    ﴿ وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى ﴾
    وقف استئناف،
    ﴿ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ﴾
    دائماً، لو عطفها على الاسم الذي قبلها لفسد المعنى، وإذا فسد المعنى فساداً فاحشاً بطلت الصلاة، إذاً تعلموا العربية فإنها من الدين.
    والله الذي لا إله إلا هو سمعت قصة أن رجلاً بصعيد بمصر أرسل ابنه إلى الأزهر ليتعلم علوم الشريعة، عاد بعد خمس سنوات خطيب المسجد، خطب أول خطبة وكان الأب جالساً، فبكى الأب بكاء شديداً، أنتم تظنون أنه بكى فرحاً بابنه، بكى ندماً على حاله، هذا الندم الشديد حمله أن يركب دابته ويتوجه من صعيد مصر إلى القاهرة، بقي شهراً، ثم قال: أين الأزعر ؟ لا يعرف أن اسمه هو الأزهر، فقالوا له: لا يوجد عندنا أزعر، عندنا أزهر، تعلم القراءة والكتابة في الخامسة والخمسين، وما مات إلا شيخ الأزهر، يقول أحدكم: أنا متقدم بالسن، أنا لم أعد أستطع التعلم، هذا كلام مرفوض، «تعلموا العربية فإنها من الدين»، من أجل أن تقرأ القرآن، من أجل أن تفهم أحكام الدين.
    فقه العربية هو الطريق إلى فقه أقوال النبي الكريم و فقه أعماله:
    أيها الأخوة الكرام، كتب سيدنا عمر إلى أبي موسى الأشعري: أما بعد: » تفقهوا في السنة، وتفقهوا في العربية، وأعربوا القرآن فإنه عربي «.
    لأن المنهج التفصيلي في الدين فيه أقواله صلى الله عليه وسلم وأعماله، ففقه العربية هو الطريق إلى فقه أقواله، وفقه أقواله هو الطريق إلى فقه أعماله، إذاً: » تعلموا العربية فإنها من الدين «.
    لكن التبحر في اللغة، والتعمق، والتفرغ، هذا فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الكل، نحن مأمورون أمر إيجاب، أو أمر استحباب، أن نحفظ قواعد اللغة العربية، وأن نصلح الألسنة المائلة، فيحفظ بهذه اللغة لنا فهم الكتاب، والسنة، والاقتداء بالعرب الفصحاء في خطابهم.
    يقول الإمام الزمخشري في بيان فضل العربية و أنه لا غناء لعلم من علوم الشريعة عنها، ذلك أنهم لا يجدون علماً من العلوم الإسلامية فقهها وكلامها، وعِلْمَي تفسيرها وأخبارها إلا وافتقاره إلى العربية بيّن لا يدفع، ومكشوف لا يتقنع.
    وعلماء المسلمين الكبار يروون كلاماً في معظم أبواب أصول الفقه ومسائلها، مبنياً على علم الإعراب , والتفاسير مشحونة بالروايات عن سيبويه، والأخفش، والكسائي، والفراء، وغيرهم من النحويين، والاستظهار في مآخذ النصوص بأقاويلهم، والتشبث بأهداب تفسيرهم وتأويلهم.
    عناية العرب في الجاهلية بالشعر و الخطابة:
    أيها الأخوة الكرام، أوردت لكم طائفة كبيرة من أقوال كبار العلماء في فضل تعلم العربية، تعلموا العربية فإنها من الدين.
    أيها الأخوة، أما العرب في الجاهلية لم يؤثر عنهم قبل الإسلام إلا عنايتهم بالشعر والخطابة، وقد حفظوا لغتهم من التغيير، فعدوا الخطأ فيها عيباً يتعير به الإنسان، وشهَّرُوا بأصحاب الفهاهة واللثغة، أعلنوا بدائع شعرهم وخطبهم في أسواقهم المشهورة أيام مواسم الحج، فكان علمهم الحق هو أدب لغتهم، وهو علمهم العقلي الوحيد، فلم يُعنوا بجمع اللغة أو التأليف فيها.
    اهتمام العرب باللغة وعلومها بعد ظهور الإسلام:
    وإنما بدأ اهتمام العرب باللغة وعلومها بعد ظهور الإسلام، وأقدم ما روي عنهم في ذلك محاولات تفسير غريب القرآن، كتلك المسائل التي دارت في فناء المسجد الحرام بين عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ونافع بن الأزرق، كما ذكر السيوطي في كتابه: «الإتقان في علوم القرآن».
    وكذلك ما كان من أولى محاولاتهم وضع علم النحو الذي يُنسب لأبي الأسود الدؤلي كما ذكر ابن النديم.
    يكاد يكون القرن الثاني الهجري بداية النشاط الفعلي لجمع اللغة والتأليف، ذلك أن دخول كثير من العرب في دين الإسلام أحدث ما سمي باللحن، صار هناك أخطاء حيث سرى ذلك على الألسن، فأصابها الخطأ والفساد، فهبّ اللغويون يجمعون اللغة، ويدونونها، فارتحلوا إلى البوادي التي لم يختلط أهلها بالأعاجم، وشافهوا الأعراب، ودونوا عنهم اللغة.
    مرة بخبر ـ واضع الخبر ضعيف باللغة العربية ـ جاء الخبر: يسمح باستيراد العلف للمواطنين، يجب أن يقول: يسمح للمواطنين باستيراد العلف، والفرق كبير بينهما، الخطأ في اللغة فاحش.
    في ندوة سمعت عنها بفضائية قبل سنوات، و كانت تدير هذه الندوة مذيعة، الندوة حول غزوة الخندق، تنتهي من الندوة تقول: ميرسي لله الذي نصر محمداً، ومن معه في هذه الموقعة، هذا مصير اللغة، فإذا أهملنا لغتنا في هذا الطريق نحو سالكون.
    أيها الأخوة الكرام، الشاعر حافظ إبراهيم، شاعر كبير له قصيدة في اللغة العربية قال:
    رجعـت لنفسي فاتهمـت حصــاتي وناديت قومــي فاحتسـبت حياتي
    رمونـي بعقـم في الشـباب وليتنـي عقمـت فلـم أجزع لقـول عداتـي
    وســـعت كتاب الله لفظا وغــاية وما ضقـت عن آي به وعظــات
    فكيف أضيق اليوم عن وصــف آلة وتنســيق أسماء لمخترعــــات
    أنا البحـر في أحشائه الدر كــامن فهل سألوا الغواص عن صدفاتــي
    ***
    اللغة العربية من أوسع اللغات الإنسانية بشهادة أعداء الأمة:
    أيها الأخوة الكرام، والله لا أبالغ تعلمنا في الجامعة أن اللغة العربية من أوسع اللغات الإنسانية بشهادة أعداء الأمة، لكن المشكلة أن اللغة تقوى بقوة أهلها، وتضعف بضعفهم، هي تعد من أرقى اللغات الإنسانية، مثلاً لغتنا العربية اشتقاقية، فيها نظام الأسر أي عندنا مادة عرف «ع ر ف «، عندنا فعل ماض «عرف»، وفعل مضارع «يعرف»، وفعل أمر «اعرف»، وعندنا اسم فاعل «عارف»، وعندنا «عرّاف»، وعندنا فعل ثلاثي مزيد بحرف «عرّف»، وفعل ثلاثي مزيد بحرفين «تعارف»، وفعل ثلاثين مزيد بثلاثة حروف «استعرف».
    ممكن أن تشتق من مادة عرف عشرات بل مئات الكلمات، عندنا فعل ماض، فعل مضارع، فعل أمر، اسم فاعل، اسم مفعول، اسم آلة، اسم زمان، اسم مكان، صفة مشبهة باسم الفاعل، اسم تفضيل، فعل ثلاثي، فعل رباعي، فعل خماسي، فعل سداسي، فعل مجرد، فعل مزيد، اللغة بحر، وهذه لغتنا، وهذه لغة القرآن الكريم، غلق الباب أي دفعه، أما غلّق الباب أرتجه، ماذا فعلت امرأة العزيز ؟ وغلّقت الأبواب، غلق شيء وغلّق شيء آخر، كسر شيء وكسّر شيء آخر، قطع شيء، قد تقطع قطعة اللحم قطعتين، تقول: قطع اللحم، أما قطّعها إلى ذرات صغيرة، كل حركة، وكل شدة، وكل ضمة، وكل فتحة، تعني شيئاً.
    إذاً: غلّق بمعنى أرتج، أما غلق بمعنى رد الباب، كل وزن على وزن فاعل، فيها مشاركة، قاتل، القاتِل والذي يقاتَل يقاتِل أيضاً هناك فعل مشاركة، ليس معقول أن تقول: قاتلت النملة، النملة لا تقاتل تُقتل فقط، وإن كان قتلها حراماً، تقول: قاتلت العدو، هناك قاتل، كاتب، راسل، قاوم، دافع، وزن فاعَلَ يفيد معنى المشاركة، أي الفاعل مفعول به والمفعول به فاعل.
    الآن عندنا عرفت، وعرّف، وتعّرف، وتعارف، وعُرف، وعَرف، والأعراف، والعراف، والتعريف، والعرفان، والمعرفة، والعارف، أي قريباً من خمسين كلمة من جد واحد هو » ع ر ف «، فلغتنا لغة أسر.
    في معجم لسان العرب ـ وهذا أوسع معجم في اللغة ـ ثمانون ألف مادة، وكل مادة خمسون أو ستون فعلاً واسماً، بينما بعض اللغات الأجنبية الرائجة الآن اللغة كلها عبارة عن خمسة وعشرين ألف كلمة.
    قيمة اللغة العربية:
    حينما يختار خالق السماوات والأرض اللغة العربية اللغة لكلامه، والآيات كثيرة جداً، يجب أن نعلم قيمة هذه اللغة.
    أيها الأخوة الكرام، مثل بسيط: باللغة الإنكليزية الطاولة «table»، والكتاب «book «، وكَتَبَ «write «، أما اللغة العربية، كتب، مكتب، كتابة، عندنا باللغة العربية الإعراب، الإعراب معان دقيقة جداً يرمز لها بحرف صغير، مثلاً فتاة سألت أباها، يا أبت ما أجملُ السماء ؟ فأجابها: نجومها , قالت: ليس هذا أريد، أريد إنها جميلة، فقال لها: قولي ما أجملَ السماء، فرق كبير بين ما أجملُ السماء , صارت ما استفهامية، أي يا والدي أي شيء أجملُ في السماء هكذا، لو أنها قالت: ما أجملُ السماء ؟ فأجابها: نجومها، هي تقول: إنها جميلة، فقال لها: قولي ما أجملَ السماء.
    أحياناً حركة واحدة تقلب المعنى رأساً على عقب، كلمة منصِب أي شيء كبير، ومنصَب، حركة واحدة، من منصِب إلى منصَب حركة واحدة.
    أيها الأخوة، عين الكلمة البَر ؛ اليابسة، البِر ؛ الإحسان، البُر ؛ القمح، الحروف نفسها » ا ل ب ر «، البَر ؛ اليابسة، البِر ؛ الإحسان، البُر ؛ القمح، الآن قَدَم سبقه بقدمه، قَدِمَ حضر، قَدُمَ أصبح قديماً، حركة واحدة كل كلمة لها معنى.
    خَلْق، خُلُق، خَلِق، ثوب خَلِق أي مهترئ، فلان قوي الخَلق ؛ قوي البنية، فلان عظيم الخُلق ؛ عظيم الأخلاق، ثلاثة حروف خَلق، خُلُق، خَلِق.
    أيها الأخوة، كان النبي عليه الصلاة والسلام حسن الخَلق والخُلق، واضحة ؟ حسن الخَلق ربعة، وسيماً، قسيماً، أزهراً، والخُلق:
    ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾
    ( سورة العلق ).
    يَثني شيء، ويُثني شيء آخر، الحروف نفسها ثَنى القضيب ضمّ طرفيه إلى الداخل، أما يَثني، ثنى يثني ضم، أما أثنى يُثني مدح، أي حرف المضارعة مضموم بالرباعي، مفتوح بالثلاثي، فثنى ثلاثي مضارعه يثني، أما أثنى رباعي مضارعه يُثني.
    مناسبة الحرف لمعناه ظاهرة تنفرد بها اللغة العربية:
    أيها الأخوة الكرام، هناك ظاهرة في اللغة العربية تنفرد بها، هناك مناسبة بين الحرف ومعناه، حرف السين كل كلمة فيها سين، شيء داخلي، نفس، حس، أنس، لمس، همس، وسوسة، سر، كل كلمة فيها سين فيها الشعور الداخلي، وكل كلمة فيها غين ؛ غائب، غيبوبة، غيبة، أي شيء بعيد عن النظر، وكل كلمة فيها راء فيها تتالي ؛ جرّ، مرّ، كرّ، فرّ، تكرار الفعل يقتضي الراء، والغياب عن الأنظار يقتضي الغين، طرق، لصق، والقاف تقتضي الاصطدام، لمَ قيل لمن يغرق في الماء غريقاً ؟ أول شيء غاب عن الأنظار فوضعت الغين، تتالى سقوطه فجاءت الراء، ارتطم بالقاع فجاءت القاف.
    فمناسبة الحرف لمعناه شيء يندر في اللغات الأخرى.
    المبالغات في اللغة العربية:
    أيها الأخوة، أحياناً زقزقة العصافير، لو لم تفهم معنى زقزقة، حروفها فيها زقزقة، مناسبة الكلمة لمعناها، عسعس:
    ﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ ﴾
    ( سورة التكوير الآية: 17 ).
    الفعل الثنائي المضعف يعطي معنى التكرار، الليل يعسعس، يأتي تدريجاً و ويذهب تدريجاً.
    الآن عندنا مبالغات، عندنا اسم فاعل فاعل، وعندنا مبالغة اسم الفاعل، عندنا وزن فعّال، إنسان كذب بحياته مرة اسمه كاذب، أما كل كلمة فيها كذب، نقول له: كذّاب، وزن فعّال، وزن فعّال صيغة مبالغة، أو كذوب: فعول، رحيم يرحم دائماً، صيغة مبالغة رحيم، فاعول: فاروق، فعِل: حذِر، قلِق، مرِن، قذِر، هذه صيغ مبالغة اسم الفاعل.
    ﴿ وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ ﴾
    ( سورة الإسراء الآية: 80 )
    المَدخل غير المُدخل، الإنسان إذا دَخَل بالثلاثي طواعية، نقول: هذا المكان مَدخل، أما إذا أدخل إلى السجن يقال: هذا المكان مُدخل، الرباعي يضم أوله، أما الثلاثي فيفتح:
    ﴿ وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا ﴾
    ( سورة الإسراء الآية: 80 )
    اشتقاقات أخرى في اللغة العربية:
    هناك شيء آخر عندنا اشتقاق غريب ؛ الثلاثي فعل علم، تقاليبه ستة أفعال، علم، لَعَم، معل، لمع، ملع، عمل، غيّر ترتيب الحروف تجد ستة احتمالات، اكتشف علماء اللغة أن في كل فعل ثلاثي في تقاليب هذه الحروف معنى مشتركاً، العين واللام والميم، كيفما جاء ترتيبها في معنى الإشراق بعد الغياب، لمع، علم، و عندنا اشتقاق آخر اسمه كُبّار، فلان قال: سبحان الله، نقول: سبحل، قال: أدام الله عزك، نقول: دمعز، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، نقول: حوقل، هذا اسمه اشتقاق كُبّار، حيعل أي قال: حيّ على الفلاح، حوقل، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، أي كلمة باللغة يمكن أن تجعلها مصدراً بإضافة ياء وتاء مربوطة، وطن ؛ وطنيّة، قوم ؛ قوميّة، اشتراك ؛ اشتراكيّة، شعب ؛ شعبيّة.
    اللغة العربية تملك أوسع مدرج صوتي و تنفرد بحرف الضاد:
    الآن اللغة العربية أيها الأخوة، تنفرد بأنها تملك أوسع مدرج صوتي، يقول لك: لغة الضاد، تنفرد اللغة العربية بالضاد، وتنفرد في بعض الحروف بحرفين، السين صاد مرققة، والصاد سين مفخمة، والدال ضاد مرققة،
    والضاد دال مفخمة، وهكذا.
    ﴿ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾
    ( سورة يوسف الآية: 2)
    الطاء والتاء، السين والصاد، الضاد والدال، أيها الأخوة الكرام، قد لا تصدقون لا يستطيع شاب بريطاني على الإطلاق أن يقرأ شعر شكسبير باللغة التي كتبها شكسبير، وشكسبير جاء في القرن السادي عشر، أي قبل أربعمئة سنة، لا يمكن لشاب بريطاني أن يقرأ شعر شكسبير باللغة التي كتبت بها لأن اللغة تتبدل هناك، أما طالبنا في الصف العاشر يقرأ شعر امرئ القيس وقد عاش قبل ألف وخمسمئة عام:
    ألا أيها الليل الطويل ألا انجل بصبح وما الإصباح منك بأمثل
    ***
    اتساع العربية في التعبير:
    أيها الأخوة الكرام، هناك شيء آخر اتساع العربية في التعبير، عندنا نظر مألوفة، أي فعل نظر، رأى تفيد رؤيا قلبية، رأيت العلم نافعاً، هل رأى العلم نافعاً بعينيه ؟ لا، بقلبه، فالفرق بين نظر ورأى، رأى فيها رؤيا قلبية، عندنا حدج، حدج: نظر مع المحبة، «حدث القوم ما حدجوك بأبصارهم»، ابن مع أبيه، ابن مع والدته، ابن مع أستاذه الذي يحبه، رنا نظر مع المتعة، واقف بقمة عالية أمامك سهل جميل جداً في أيام الربيع تقول: رنوت إلى المنظر، رنا، وحدج، ونظر، ورأى، وإذا كان هناك مراقب طلاب بامتحان، وشعر أن طالباً يغش، فيتمطى المراقب، إذا رفع قدميه نقول: استشرف، وإذا أعطيته قماشاً فأمسكه وحرك يديه نقول: استشف، وإذا قلنا: لاح، لاحت طائرة بين الغيوم أي ظهرت واختفت، وإذا قلنا: لمح أي نظر وأعرض، ماشٍ في الطريق يوجد باب مفتوح، نظرت فإذا امرأة، أنت مؤمن غضضت عنها البصر، الطائرة لاحت أما أنت لمحت، نظرت شذراً أي احتقرت، إنسان حقير كلامه بذيء نظرت إليه باحتقار، أو شخص نظر مع الخوف، رأى حركة في السقف معنى هذا أن هناك زلزال:
    ﴿ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا ﴾
    ( سورة الأنبياء الآية: 97 ).
    شخص، حملق، بحلق، اتسعت حدقة العين، حملق ظهر حملاق العين الأحمر تحت الجفن، ونظر شذراً، وشخص، وحدق، واستشرف، واستشف، ولاح، ولمح، هذه اسمها اتساع العربية في التعبير، مثلاً أعطينا رساماً ألف لون فرسم منظراً بألوان رائعة، أما إذا كان معه خمسة ألوان فقط سيهبط مستوى المنظر، فلذلك هذا من فضل الله علينا.
    اللغة العربية معوان لنا على فهم كتاب الله وفهم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    أيها الأخوة الكرام، مرة ثانية وثالثة ؛ «تعلموا العربية فإنها من الدين»، النبي عليه الصلاة والسلام سمع أعرابياً يلحن في كلامه فقال: أرشدوا أخاكم فإنه قد ضل أي أخطأ.
    (( أنا أفصح العرب بَيْد أني من قريش ))
    [ أخرجه الطبراني عن أبي سعيد الخدري ].
    كلمة بيد أني تأكيد المدح بما يشبه الذم، أنا أفصح العرب إلا أنني من أفصح قبيلة من قريش، عندنا باللغة العربية اسم يعني شيئين، يشري يبيع ويشتري، الذي يشري يبيع أو يشتري، والمولى السيد أو العبد.
    شيء آخر: عندنا ألفاظ التضاد، نسمي الصحراء التي يظن أنها مهلكة نسميها مفازة، تفاؤلاً لمن فيها بالفوز، ونسمي الذي لدغته الحية أو الثعبان السليم أي الملدوغ بالثعبان، تفاؤلاً له بالسلامة.
    عدوا لأسماء الجمل ستة آلاف اسم في اللغة العربية.
    أيها الأخوة الكرام، أردت من هذه الخطبة أن تعرفوا قيمة لغتكم، وأن تعرفوا علاقتها بالدين، وأن تعرف كيف أنك إذا اعتنيت بأولادك وعلمتهم هذه اللغة كانت هذه اللغة معواناً لهم على فهم كتاب الله، وفهم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    أيها الأخوة الكرام، حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم، واعلموا أن ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا، وسيتخطى غيرنا إلينا فلنتخذ حذرنا، الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني.
    ***
    الخــطــبـة الثانية:
    الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله ولي الصالحين، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله صاحب الخلق العظيم، اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين.
    الإنتاج العقلي والشعوري للبشر علم وفن وأدب:
    أيها الأخوة، هناك فنون كثيرة، الإنتاج العقلي والشعوري للبشر علم، وفن، وأدب، الفن ما هو ممتع، الأدب يعد من أرقى الفنون، هو التعبير المثير عن حقائق الحياة، مثلاً إنسان أصابته مصائب كثيرة يقول لك باللغة العلمية: كثرت عليّ المصائب، وهناك لغة عامية يقول: تضرب هذا العيشة، يقول الشاعر المتنبي:
    رماني الدهر بالأرزاء حتـى فؤادي فــي غشاء من نبال
    فصرت إذا أصابتني سهـام تكسرت النصال على النصالِ
    * * *
    لم يعد هناك أي مكان، شاعر قال:
    انظر لتلك الشجرة ذات الغصون النضرة
    كيف نمت من حبة وكيف صارت شجرة
    فابحث وقل من ذا الذي يخرج منها الثمرة
    وانظر إلى الشمس التي جذوتها مستعرة
    من ذا الذي أوجدها في الجو مثل الشررة
    وانظر إلى الليل فمن أوجد فيه قمـــره
    وزانه بالنجم كالدرر المنتشــــــرة
    وانظر إلى الغيم فمن أنزل فيه مطـــره
    فصير الأرض به بعد اصفرار خضـــرة
    ذاك هو الله الذي أنعمه منهمـــــرة
    ذو حكمة بالغة وقدرة مقتـــــــدرة
    ***
    الدعاء :
    اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، فإنك تقضي بالحق، ولا يقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، ولك الحمد على ما قضيت، نستغفرك و نتوب إليك، اللهم اهدنا لصالح الأعمال لا يهدي لصالحها إلا أنت، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر، مولانا رب العالمين، اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمن سواك، اللهم بفضلك ورحمتك أعلِ كلمة الحق والدين، وانصر الإسلام، وأعز المسلمين، انصر المسلمين في كل مكان، وفي شتى بقاع الأرض يا رب العالمين، اللهم أرنا قدرتك بأعدائك يا أكرم الأكرمين.
    والحمد لله رب العالمين

  22. Абу Имран Аль-Ханафи 30.12.2015 at 1:14 пп - Reply

    قال تعالى » فاصبر صبراً حميلاً»
    فاصبرْ الفاء فصيحة او تبيينية بمعنى : ان عرفت فحواه هذا او تدبرته فاصبر
    اصبر : فعل امر مبني على السكون في محل جزم .
    صبراً : مفعول مطلق او مصدر منصوب بالفتحة
    جميلاً : صفة للمفعول المطلق وهذا النوع من المفعول المطلق يسمى: مصدرا مبينا لنوع عامله لأنه جاء موصوفا بصفة وهي » جميلاً»

  23. Абу Имран Аль-Ханафи 30.12.2015 at 1:16 пп - Reply

    كان هناك عصفور جميل يقف فوق شجرة ويغرد بصوت جميل
    كان: فعل ماض ٍ ناقص مبني على الفتح.
    هناك: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب على الظرفية المكانية متعلق بخبر كان المحذوف،
    والكاف : حرف خطاب مبني على السكون لا محل له في الإعراب.
    عصفور: اسم كان مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
    جميل: نعت مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
    يقف: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو
    والجملة الفعلية «يقف» في محل رفع نعت.
    فوق: ظرف مكان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وهو مضاف.
    شجرة: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة
    وشبه الجملة الظرفية متعلقة بالفعل يقف.
    الواو: حرف عطف مبني على الفتح لا محل له في الإعراب.
    يغرد: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو
    والجملة الفعلية معطوفة على جملة يقف.
    الباء: حرف جر مبني على الكسر لا محل له في الإعراب.
    صوت: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة
    وشبه الجملة من الجار والمجرور متعلقة بالفعل يغرد.
    جميل: نعت مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.

    والله أعلم

  24. Абу Имран Аль-Ханафи 30.12.2015 at 1:20 пп - Reply

    ان: فعل ماض
    ذلك: اسم اشارة في محل رفع اسم كان
    اليومُ: بدل من اسم الاشارة (ذلك) مرفوع وعلامة رفعه الضمة
    جميلاً: خبر كان منصوب بالفتحة الظاهرة
    بشمسه: الباء حرف جر و شمس اسم مجرور بالكسره
    الدافئة: صفة لشمس مجرورة بالكسرة
    والجار و المجرور متعلق ب»جميلا»

  25. Daud 30.01.2016 at 11:58 пп - Reply

    اللغة العربية لغة عظيمة، وهي لغة القرآن الكريم، وإن مما يؤسف له ذلك العزوف الكبير من الناس عامة ومن طلبة العلم خاصة عن تعلم أشرف اللغات التي نزل بها أشرف الكتب ونطق بها أفضل الرسل، ولا يمكن فهم الدين الخاتم الذي هو السبيل الوحيد للنجاة إلا بفهم لغة الضاد.
    وقد كان سلف الأمة وقادتها يحرصون على التوعية بأهمية الاهتمام بالعربية لكل أحد. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «تعلموا العربية فإنها تزيد في المروءة»(1).
    وروى أبو بكر الأنباري في إيضاح الوقف والابتداء أن عمر كتب إلى موسى الأشعري رضي الله عنهما «أن مر من قبلك بتعلم العربية فإنها تدل على صواب الكلام «(2)، وعن أبي العالية قال : «كان ابن عباس يعلمنا اللحن» قيل يعلمنا الصواب وقيل يعلمنا الخطأ لنجتنبه(3)، وعن الحسن البصري أنه سئل : ما تقول في قوم يتعلمون العربية ؟ قال : «أحسنوا يتعلمون لغة نبيهم «(4).
    وأنشد المبرد:
    النحو يبسط من لسان الألكن
    والمرء تعظمه إذا لم يلحن
    فإذا أردت من العلوم أجلها
    فأجلها منها مقيم الألسن(5)
    قال الشيخ بكر أبو زيد: والجلالة هنا نسبية إلى علوم الآلة، والله أعلم(6).
    وقال الشعبي:» النحو كالملح في الطعام لا يستغنى عنه(7) وروى أبو نعيم في رياضة المتعلمين عن ابن شبرمة قال: «زين الرجال النحو وزين النساء الشحم»(8).
    وفي أهمية تعلم اللسان العربي يقول شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه الله :» فإنّ اللسان العربي شعار الإسلام وأهله ، واللغات من أعظم شعائر الأمم التي بها يتميّزون «(9) وقال رحمه الله :» معلومٌ أنّ تعلمَ العربية وتعليمَ العربية فرضٌ على الكفاية ، وكان السلف يؤدّبون أولادهم على اللحن ، فنحن مأمورون أمرَ إيجابٍ أو أمرَ استحبابٍ أن نحفظ القانون العربي ، ونُصلح الألسن المائلة عنه ، فيحفظ لنا طريقة فهم الكتاب والسنّة ، والاقتداء بالعرب في خطابها ، فلو تُرك الناس على لحنهم كان نقصاً وعيباً «(10).
    وقال أيضاً رحمه الله :» اعلم أنّ اعتياد اللغة يؤثر في العقلِ والخلقِ والدينِ تأثيراً قويّاً بيّناً ، ويؤثر أيضاً في مشابهةِ صدرِ هذه الأمّةِ من الصحابةِ والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ ، وأيضاً فإنّ نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرضٌ واجبٌ ، فإنّ فهم الكتاب والسنّة فرضٌ ، ولا يُفهم إلاّ بفهم اللغة العربية ، وما لا يتمّ الواجب إلاّ به فهو واجب»(11).
    وليعلم أنه لا سبيل إلى ضبط الدين وفهمه إلا باللسان العربي، قال شيخ الإسلام ابن تيمية

    رحمه الله:» فإن الله لما أنزل كتابه باللسان العربي وجعل رسوله مبلغاً عنه الكتاب والحكمة بلسانه العربي، وجعل السابقين إلى هذا الدين متكلمين به لم يكن سبيل إلى ضبط الدين ومعرفته إلا بضبط هذا اللسان، وصارت معرفته من الدين، وصار اعتياد التكلم به أسهل على أهل الدين في معرفة دين الله وأقرب إلى شعائر الدين وأقرب إلى مشابهتهم للسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار في جميع أمورهم، ولذلك كان أهل بلاد فارس أقرب العجم إلى فهم الدين لقرب لغتهم من اللغة العربية . ونلاحظ أنه لم ينبغ منهم نابغة في العلم إلا بعد تعلمه اللسان العربي»(12).
    وقال الشاطبي رحمه الله:» وعلى الناظر في الشريعة والمتكلم فيها أصولاً وفروعاً أمران:
    أحدهما: ألا يتكلم في شيء من ذلك حتى يكون عربياً أو كالعربي في كونه عارفاً باللسان العربي، بالغاً فيه مبلغ العرب. قال الشافعي رحمه الله:» فمن جهل هذا من لسانها -وبلسانها نزل الكتاب وجاءت السنة- فتكلف القول في علمها، تكلف ما يجهل بعضه، ومن تكلف ما جهل وما لم تثبت معرفته كانت موافقته للصواب -إن وافقه — غير محمودة والله أعلم، وكان بخطئه غير معذور إذ نطق فيما لا يحيط علمه بالفرق بين الخطأ والصواب فيها». ثم قال الشاطبي: وما قاله حق، فإن القول في القرآن والسنة بغير علم تكلف، وقد نهينا عن التكلف، وقد قال صلى الله عليه وسلم:» حتى إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤوساً جهالاً، فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا»(13)، لأنهم إذا لم يكن لهم لسان عربي يرجعون إليه في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم رجع إلى فهمه الأعجمي وعقله المجرد عن التمسك بدليل يضل عن الجادة، قال الحسن البصري رحمه الله:» أهلكتهم العجمة يتأولونه على غير تأويله».
    ثانيهما: إذا أشكل عليه شيء فإنه يسأل أهل العربية(14).ش
    تعليم الصغار العربية:

    ولما كان الاختلاط بالأعاجم مظنة لفساد اللسان العربي ، حرص السلف على تقويم ألسنة الصغار من اللحن فقد جاء عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما » أنه كان يضرب بنيه على اللحن»(15).
    ولم يكن السلف مغفلين لعلوم العربية عند تعليم أبنائهم بل كانوا يولونه قدراً كبيراً فقد أرسل معاوية رضي الله عنه إلى دغفل فسأله عن العربية وعن أنساب العرب وسأله عن النجوم فإذا رجل عالم . قال : » يا دغفل من أين حفظت هذا؟ قال : بلسان سؤول وقلب عقول وإن آفة العلم النسيان . قال : انطلق بين يديَّ — يعني ابنه يزيد — فعلمه العربية وأنساب قريش والنجوم وأنساب الناس «(16).
    ولما دفع عبدالملك ولده إلى الشعبي يؤدبهم قال : علمهم الشعر يمجدوا وينجدوا وحسن شعورهم تشتد رقابهم وجالس بهم علية الرجال يناقضوهم الكلام(17).
    مكانة العربية في ترتيب العلوم لطالب العلم:

    نقل الذهبي في السير عن أبي العيناء قال : أتيت عبد الله بن داود الخريبي فقال: ما جاء بك ؟ قلت: الحديث. قال: اذهب فتحفظ القرآن. قلت : قد حفظت القرآن. قال: اقرأ واتل عليهم نبأ نوح( 71 ) صلى الله عليه وسلم يونس: 71} فقرأت العشر حتى أنفذته. فقال لي: اذهب الآن فتعلم الفرائض . قلت: قد تعلمت الصلب والجد والكََََُبَر. قال: فأيما أقرب إليك ابن أخيك أو عمك؟ قلت: ابن أخي. قال: ولم ؟ قلت: لأن أخي من أبي وعمي من جدي. قال: اذهب الآن، فتعلم العربية . قلت : قد علمتها قبل هذين، قال: فلم قال عمر يعني حين طعن يا لَلَّه يا لِلمسلمين ، لم فتح تلك وكسر هذه؟ قلت: فتح تلك اللام على الدعاء ،وكسر هذه على الاستغاثة والاستنصار، فقال: لو حدثت أحداً لحدثتك(18).
    وروى أبو نعيم عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال «كانوا يؤمرون أو كنا نؤمر أن نتعلم القرآن ، ثم السنة ، ثم الفرائض ، ثم العربية الحروف الثلاثة ، قال : قلنا : وما الحروف الثلاثة ؟ قال : الجر والرفع والنصب»(19).
    العلم باللسان العربي لطالب الفقه والاجتهاد:

    أهمية العربية للمجتهد في الفقه:
    يشترط في من يريد التفقه في الدين أن يعلم كل ما يعينه في فهم نصوص الوحيين من علوم النحو والصرف والغريب والتراكيب العربية. وقد شرطه الجماهير من الأصوليين كالشافعي والغزالي والجويني والآمدي(20) والقرافي والفتوحي والطوفي والشوكاني وغيرهم(21).
    بل نجد ابن حزم رحمه الله يصرح بوجوب تعلم النحو للمفتي(22)، حتى لا يقع في الخطأ وإضلال الناس جراء الفهم السقيم للنصوص.
    ومعرفة علوم العربية من الدين لأنه لا سبيل إلى فهم الوحيين إلا بذلك، قال شيخ الإسلام:» إن نفس اللغة العربية من الدين، ومعرفتها فرض واجب، فإن فهم الكتاب والسنة فرض، ولا يفهم إلا بفهم اللغة العربية، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. ثم منها ما هو واجب على الأعيان، ومنها ما هو واجب على الكفاية»(23)، ولذلك حرص الفاروق رضي الله عنه على هذا الأمر فكان يذكر الصحابة الذين اختلطوا بالأعاجم ألا يغفلوا علوم العربية، فقد كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري رضي الله عنهما قال:» أما بعد: فتفقهوا في السنة، وتفقهوا في العربية، وأعربوا القرآن فإنه عربي»(24)، وقال عمر مرة موجهاً الناس:» عليكم بالتفقه في الدين والتفهم بالعربية وحسن العبارة»(25)، قال شيخ الإسلام :» لأن الدين فيه فقه أقوال وأعمال، ففقه العربية هو الطريق إلى فقه الأقوال وفقه الشريعة هو الطريق إلى فقه الأعمال. وقال الفاروق رضي الله عنه أيضاً:» تعلموا اللحن والفرائض فإنها من دينكم»(26) وقيل للحسن البصري(27) رحمه الله: أرأيت الرجل يتعلم العربية ليقيم بها لسانه ويقيم بها منطقه؟ قال:» نعم فليتعلمها، فإن الرجل يقرأ بالآية فيعياه توجيهها فيهلك»، وقال:» أهلكتهم العجمة يتأولون القرآن على غير تأويله»(28).
    وقد كان كبار الأئمة يعنون بعلوم العربية عناية فائقة ، قال الشافعي رحمه الله : من تبحر في النحو اهتدى إلى كل العلوم. وقال أيضاً: لا أسأل عن مسألة من مسائل الفقه إلا أجبت عنها من قواعد النحو(29) والجرمي(30) يقول: أنا منذ ثلاثين سنة أفتي الناس من كتاب سيبويه -رحمه الله(31)، فلما بلغ المبرد هذا الكلام قال: لأن أبا عمر الجرمي كان صاحب حديث ، فلما عرف كتاب سيبويه تفقه في الحديث، إذ كان كتاب سيبويه يتعلم منه النظر والتفتيش(32) وقال الشافعي أيضاً: ما أردت بها — يعني علوم العربية — إلا الاستعانة على الفقه(33).
    وقد ذكر بعض العلماء أن معرفة متون مختصرة في علوم العربية تكفي للمجتهد وفيه ما فيه، قال الشوكاني رحمه الله: ومن جعل المقدار المحتاج إليه في هذه الفنون هو معرفة مختصر من مختصراتها أو كتاب متوسط من المؤلفات الموضوعة فيها فقد أبعد، بل الاستكثار من الممارسة لها، والتوسع في الاطلاع على مطولاتها مما يزيد المجتهد قوة في البحث، وبصراً في الاستخراج، وبصيرة في حصول مطلوبه. والحاصل أنه لا بد أن تثبت له الملكة القوية في هذه العلوم، وإنما تثبت هذه الملكة بطول الممارسة، وكثرة الملازمة لشيوخ هذه الفنون(34).
    وليعلم أنه بمقدار التضلع من علوم العربية مع العلوم الأخرى المشروطة يكون قرب المجتهد من الفهم الصحيح للنصوص، قال الإمام الشافعي رحمه الله: وما ازداد — أي المتفقه- من العلم باللسان الذي جعله الله لسان من ختم به نبوته وأنزل به آخر كتبه كان خيراً له(35).
    وقال الشاطبي رحمه الله: وإذا فرضنا مبتدئاً في فهم العربية فهو مبتدئ في فهم الشريعة، أو متوسطاً فهو متوسط في فهم الشريعة، والمتوسط لم يبلغ درجة النهاية، فإذا انتهى إلى الغاية في العربية كان كذلك في الشريعة، فكان فهمه فيها حجة، كما كان فهم الصحابة وغيرهم من الفصحاء الذين فهموا القرآن حجةً، فمن لم يبلغ شأوه فقد نقصه من فهم الشريعة بمقدار التقصير عنهم، وكل من قصر فهمه لم يكن حجة، ولا كان قوله مقبولاً»(36).
    ضرورة التعمق في دراسة لغة العرب لطالب التفسير:
    روى أبو عبيد في فضائل القرآن عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: «لأن أعرب آية أحب إليّ من أن أحفظ آية»(37) وذلك لأن فهم الإعراب يعين على فهم المعنى. والقرآن نزل للتدبر والعمل.
    وقال ابن عباس رضي الله عنه: التفسير أربعة أوجه: وجه تعرفه العرب من كلامها وتفسير لا يعذر أحد بجهله وتفسير يعلمه العلماء وتفسير لا يعلمه أحد إلا الله(38) وكان يقول: «إذا خفي عليكم شيء من القرآن فابتغوه في الشعر فإنه ديوان العرب»(39).
    ذكر الشافعيِّ أَنّ على الخاصَّة الّتي تقومُ بكفاية العامة فيما يحتاجون إليه لدينهم الاجتهاد في تعلّم لسان العرب ولغاتها ، التي بها تمام التوصُّل إلى معرفة ما في الكتاب والسُّنن والآثار ، وأقاويل المفسّرين من الصحابة والتابعين، من الألفاظ الغريبة ، والمخاطباتِ العربيّة ، فإنّ من جَهِلَ سعة لسان العرب وكثرة ألفاظها ، وافتنانها في مذاهبها جَهِلَ جُملَ علم الكتاب ، ومن علمها ، ووقف على مذاهبها ، وفَهِم ما تأوّله أهل التفسير فيها ، زالت عنه الشبه الدَّاخلةُ على من جَهِلَ لسانها من ذوي الأهواء والبدع(40).
    وقال شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه الله :» لا بُدّ في تفسير القرآن والحديث من أن يُعرَف ما يدلّ على مراد الله ورسوله من الألفاظ ، وكيف يُفهَم كلامُه ، فمعرفة العربية التي خُوطبنا بها ممّا يُعين على أن نفقه مرادَ اللهِ ورسولِه بكلامِه ، وكذلك معرفة دلالة الألفاظ على المعاني ، فإنّ عامّة ضلال أهل البدع كان بهذا السبب ، فإنّهم صاروا يحملون كلامَ اللهِ ورسولِه على ما يَدّعون أنّه دالٌّ عليه ، ولا يكون الأمر كذلك «(41).
    وقال ابن قيّم الجوزيّة رحمه الله :» وإنّما يعرف فضل القرآن مَنْ عرف كلام العرب ، فعرف علم اللغة وعلم العربية ، وعلم البيان ، ونظر في أشعار العرب وخطبها ومقاولاتها في مواطن افتخارها ، ورسائلها … «(42).
    ويحتاج طالب علم التفسير إلى المعرفة بلغات العرب، إذ من المعلوم أن لكل قبيلة لغتها، وأفصح اللغات لغة قريش إلا أن هناك بعض الكلمات في القرآن جاءت على غير لغة قريش. فقد أشكل على عمر بن الخطاب رضي الله عنه معنى قوله تعالى: أو يأخذهم على» تخوف 47 صلى الله عليه وسلم النحل: 47} فقام في المسجد فسأل عنها فقام إليه رجل من هذيل فقال معناها:» على تنقص»=أي شيئاً فشيئاً، ودليله قول شاعرنا الهذلي يصف سرعة ناقته:
    تخوف الرحل منها تامكا قردا
    كما تخوف عود النَّبْعة السَّفِن
    أي:أخذ الرحل يحتك بسنام الناقة من سرعتها، حتى كاد ينقص كما يبري البحار عود السفينة بالسكين لينقص منها.
    وسئل أبو بكر رضي الله عنه عن معنى:» وفاكهة وأبا» ما معنى الأبّ؟ فقال: أي سماء تظلني وأي أرض تقلني أن أقول في كتاب الله ما لا أعلم». ولأهل الرواية في الأثر كلام.
    ولهذا السبب يقول الإمام مالك رحمه الله: لا أوتى برجل غير عالم بلغة العرب يفسر كتاب الله إلا جعلته نكالاً(43) ورحم الله مالكاً كيف لو رأى زماننا هذا!!.
    العلم بالعربية طريق فهم الحديث:

    قال ابن الصلاح: وحق على طالب الحديث أن يتعلم من النحو واللغة ما يتخلص به من شين اللحن والتحريف ومعرتهما(44).
    وروى الخطيب عن شعبة قال: من طلب الحديث ولم يبصر العربية كمثل رجل عليه برنس وليس له رأس!(45) وروى أيضاً عن حماد بن سلمة قال: مثل الذي يطلب الحديث ولا يعرف النحو مثل الحمار عليه مخلاة ولا شعير فيها(46).
    فمعرفة العربية شرط في المحدث، قال النووي رحمه الله:» وعلى طالب الحديث أن يتعلم من النحو ما يسلم به من اللحن والتصحيف، وقد روى الخليلي في الإرشاد عن العباس بن المغيرة عن أبيه قال: جاء عبدالعزيز الدراوردي في جماعة إلى أبي ليعرضوا عليه كتاباً، فقرأ لهم الدراوردي، وكان رديء اللسان يلحن، فقال أبي: ويحك يا دراوردي، أنت كنت إلى إصلاح لسانك قبل النظر في هذا الشأن أحوج منك إلى غير ذلك(47).
    ويقول الحافظ أبو الحجّاج يوسف ابن الزكي المِزِّي (ت742ه) في مقدمة كتابه » تهذيب الكمال في أسماء الرجال» : «ينبغي للناظر في كتابنا هذا أن يكون قد حصل طرفاً صالحاً من علم العربية ، نحوها ولغتها وتصريفها ،ومن علم الأصول والفروع ، ومن علم الحديث والتواريخ وأيام الناس».
    ذم اللحن بعامة ولطالب العلم بخاصة:

    كثرت أقاويل العلماء والمجربين في ذم اللحن. فعن أيوب السختياني رحمه الله أنه كان إذا لحن قال : «أستغفر الله» (48).
    وقال الأصمعي رحمه الله:» إن أخوف ما أخاف على طالب العلم إذا لم يعرف النحو أن يدخل في جملة قوله صلى الله عليه وسلم: «من كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار»، لأنه لم يكن يلحن. فمهما رويت عنه ولحنت فيه كذبت عليه.وروى الخطيب البغدادي أن علياً وابن عباس وابن عمر رضي الله عنهم كانوا يضربون أبناءهم على اللحن. ونقل عن الرحبي أنه قال: سمعت بعض أصحابنا يقول: إذا كتب لحَّان ، فكتب عن اللحان لحَّان آخر، فكتب عن اللحان لحَّان آخر،صار الحديث بالفارسية!!(49).
    وقد تحسر ابن فارس(50) رحمه الله على أهل وقته من غفلتهم عن العلوم العربية وانشغالهم عنها فقال ابن فارس رحمه الله : وقد كان الناس قديماً يجتنبون اللحن فيما يكتبونه أو يقرأونه اجتنابهم بعض الذنوب، فأما الآن فقد تجوزوا حتى إن المحدث يحدث فيلحن والفقيه يؤلف فيلحن فإذا نبها قالا: ما ندري ما الإعراب وإنما نحن محدثون وفقهاء فهما يسران بما يساء به اللبيب. ولقد كلمت بعض من يذهب بنفسه ويراها من فقه الشافعي بالرتبة العليا في القياس فقلت له: ما حقيقة القياس ومعناه؟ ومن أي شيء هو؟ فقال: ليس علي هذا، وإنما علي إقامة الدليل على صحته. فقلَّ الآن في رجل يروم إقامة الدليل على صحة شيء لا يعرف معناه، ولا يدري ما هو. ونعوذ بالله من سوء الاختيار»(51).
    وقال العلامة الشيخ بكر أبو زيد حفظه الله في كتابه القيّم ( حلية طالب العلم ) : احذر اللحن: ابتعد عن اللحن في اللفظ والكتب، فإن عدم اللحن جلالة، وصفاء ذوق ووقوف على ملاح المعاني لسلامة المباني(52).
    وما أحسن ما قاله الشاعر عبدالرحمن العشماوي في وصف من يلحن في لفظه:
    يلقي على المرفوع صخرة جهله
    فيصير تحت لسانه مجرورا
    وينال من لغة الكتاب تذمرا
    منها ويكتب في الفراغ سطورا
    ورأيت مبهورا بذلك كله
    فرحمت ذاك الجاهل المغرورا
    وعلمت أن العقل فينا قسمة
    والله قدر أمرنا تقديرا
    الجهل باللغة من أسباب الزيغ:
    والضعف في علوم العربية سبب ضلالاً في فهم كثير من المتفقهة . قال ابن جني:» إن أكثر من ضل من أهل الشريعة عن القصد فيها وحاد عن الطريقة المثلى إليها، فإنما استهواه واستخف حلمه ضعفُه في هذه اللغة الكريمة الشريفة التي خوطب الكافة بها»(53).
    وقال عمرو بن العلاء لعمرو بن عبيد لما ناظره في مسألة خلود أهل الكبائر في النار ، احتج ابن عبيد أن هذا وعد الله والله لا يخلف وعده- يشير إلى ما في القرآن من الوعيد على بعض الكبائر بالنار والخلود فيها- فقال ابن العلاء: من العجمة أُتيتَ، هذا وعيد لا وعد، قال الشاعر:
    وإني وإن أوعدته أو وعدته
    لمخلف إيعادي ومنجز موعدي(54)
    ومن أمثلة التفاسير الخاطئة المبنية على الجهل بالعربية قول من زعم أنه يجوز للرجل نكاح تسع حرائر مستدلاً بقوله تعالى:» فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع» فالمجموع تسع نسوة، قال الشاطبي: ولم يشعر بمعنى فُعال ومفعل وأن معنى الآية: فانكحوا إن شئتم اثنتين اثنتين أو ثلاثاً ثلاثاً أو أربعاً أربعاً.
    ومن ذلك قول من قال إن المحرم من الخنزير إنما هو اللحم، وأما الشحم فحلال لأن القرآن إنما حرم اللحم دون الشحم، ولو عرف أن اللحم يطلق على الشحم بخلاف الشحم فلا يطلق على اللحم لما قال ما قال(55).
    ومن ذلك قول من قال في حديث:» لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر، يقلب الليل والنهار»، بأن فيه مذهب الدهرية وهذا جهل ، فإن المعنى لا تسبوا الدهر إذا أصابتكم مصائب ولا تنسبوها إليه فإن الله هو الذي أصابكم فإنكم إذا سببتم الدهر وقع السب على الفاعل لا على الدهر(56).
    قال الشاطبي رحمه الله: فقد ظهر بهذه الأمثلة كيف يقع الخطأ في العربية في كلام الله سبحانه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وأن ذلك يؤدي إلى تحريف الكلم عن مواضعه ، والصحابة رضوان الله عليهم براء من ذلك لأنهم عرب لم يحتاجوا في فهم كلام الله تعالى إلى أدوات ولا تعلم. ثم من جاء بعدهم ممن هو ليس بعربي اللسان تكلف ذلك حتى علمه(57).
    أسأل الله تعالى أن يعلمنا ما ينفعنا ويرزقنا العلم والعمل والحمد لله رب العالمين.

    قائمة المصادر والمراجع:
    1- الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع- الخطيب البغدادي- تحقيق د. محمود الطحان- مكتبة المعارف- الرياض 1403ه.
    2- حلية طالب العلم- بكر أبو زيد- مكتبة الرشد.
    3- تدريب الراوي شرح تقريب النواوي- السيوطي- مكتبة ابن تيمية.
    4- اقتضاء الصراط المستقيم-شيخ الإسلام ابن تيمية-دار الكتب العلمية 1407وفي بعض المواضع رجعت إلى الطبعة المحققة من الدكتور ناصر العقل في مجلدين.
    5- مجموع فتاوى شيخ الإسلام — جمع الشيخ عبدالرحمن ابن قاسم — طبعة المجمع.
    6- فتح الباري
    7- شرح صحيح مسلم للنووي.
    8- الاعتصام-الشاطبي- دار عالم الكتب.
    9- الموافقات في أصول الشريعة للشاطبي — شرحه الشيخ عبدالله دراز — دار الكتب العلمية.
    10- كتاب العيال — لابن أبي الدنيا — ت الدكتور نجم عبدالرحمن خلف.
    11- سير أعلام النبلاء للذهبي — تحقيق شعيب الأرناؤوط وزملائه.
    12- المستصفى للغزالي — تحقيق الدكتور محمد الأشقر- مؤسسة الرسالة- بيروت — الطبعة الأولى 1417ه.
    13- الأم للشافعي
    14- مصنف عبدالرزاق.
    15- مصنف ابن أبي شيبة.
    16- فتح المجيد شرح كتاب التوحيد-عبدالرحمن بن حسن-الرئاسة العامة للإفتاء1410ه.
    17- اللغة العربية والتعريب- د0عبدالكريم خليفة+ مجمع اللغة العربية الأردني-1408ه.
    18- تقريب التهذيب لا بن حجر العسقلاني — تحقيق أبي الأشبال صغير الباكستاني — دار العاصمة — الرياض — الطبعة الأولى 1416ه.
    19- مجلة البيان العدد رقم 182 .
    20- مقالات محمود الطناحي — دار البشائر — بيروت — الطبعة الأولى 1422ه.
    21- التعالم وأثره على الفكر والكتاب- بكر بن عبدالله أبو زيد- دار الراية- الرياض- الطبعة الثانية- 1408ه.
    22- الرسالة للشافعي — تحقيق أحمد شاكر — المكتبة العلمية — بيروت.
    23- المستصفى للغزالي — تحقيق الدكتور محمد الأشقر- مؤسسة الرسالة- بيروت — الطبعة الأولى 1417ه.
    24- فواتح الرحموت لابن عبدالشكور- على هامش المستصفى-المطبعة الأميرية ببولاق- مصر- الطبعة الأولى 1324ه.
    25- شرح الكوكب المنير لابن النجار — تحقيق الدكتور محمد الزحيلي والدكتور نزيه حماد — مكتبة العبيكان — الرياض -1418ه.
    26- البرهان للجويني- تحقيق عبدالعظيم الديب- دار الوفاء- المنصورة مصر- الطبعة الثالثة 1420ه.
    27- الإحكام للآمدي- تحقيق السيد الجميلي- دار الكتاب العربي- بيروت-الطبعة الثانية 1406ه.
    28- شرح مختصر الروضة للطوفي — تحقيق الدكتور عبدالله التركي- وزارة الشؤون الإسلامية -الطبعة الثانية 1419ه.
    29- إرشاد الفحول إلى تحقيق الحق من علم الأصول للشوكاني- تحقيق سامي بن العربي- دار الفضيلة- الرياض- الطبعة الأولى- 1421ه.
    30- المهذب للدكتور عبدالكريم النملة- مكتبة الرشد- الرياض- الطبعة الأولى 1420ه.
    31- الإحكام لابن حزم
    32- تفسير القرآن العظيم لابن كثير — دار السلام.
    33- تهذيب اللغة للأزهري.
    34- الإيمان لشيخ الإسلام ابن تيمية.
    35- الفوائد المشوق في علوم القرآن. لابن القيم.

Оставить отзыв »

Просмотров: 3 922
Яндекс.Метрика